الأحد 1438 /11 /28هـ -الموافق 2017 /8 /20م | الساعة 13:01(مكةالمكرمة)، 10:01(غرينتش)‎

الارهاب

قطر: يجب وضع رؤية لوقف تجنيد الإرهاب للشباب

قطر: يجب وضع رؤية لوقف تجنيد الإرهاب للشباب

12 Mar 2017
-
13 جمادى الآخر 1438
02:27 PM

وكالات

طالب وزير الخارجية القطري الشيخ محمد بن عبد الرحمن آل ثاني بوضع آلية دولية لمواجهة تجنيد مزيد من الشباب في الجماعات المسلحة حتى يمكن كسب المعركة ضد الإرهاب.


وقال الوزير خلال زيارة لدولة جنوب أفريقيا إنه يتعين البحث في أسباب نشوء الجماعات المسلحة ومواجهة هذه الأسباب.


وفي نفس السياق كان الوزير القطري بعث الاثنين الماضي رسالة خطية إلى وزيرة العلاقات الدولية والتعاون في جمهورية جنوب أفريقيا ميتي نكوانا مشاباني، تتصل بالعلاقات الثنائية بين البلدين وسبل دعمها وتطويرها.


يشار إلى أن وزير الخارجية القطري الشيخ محمد بن عبد الرحمن آل ثاني كان قد شدد على ضرورة اعتماد مقاربة شاملة لمكافحة ظاهرة الإرهاب.


وتابع الوزير القطري أن من محاور محادثاته مع نظيره الأميركي «التشديد على ضرورة التصدي للإرهاب من خلال مقاربة شاملة عبر إلحاق الهزيمة بالإرهاب والتعامل مع الأسباب الفعلية له من الناحية السياسية والاقتصادية والاجتماعية». وقال: «نتطلع إلى تقوية الشراكة بيننا وبين الولايات المتحدة.. ستبقى قطر والولايات المتحدة شريكين استراتيجيين قويين لتثبيت الأمن والسلام في المنطقة».

Print Article

مقتل 14 "إرهابياً" في عملية أمنية متواصلة في الجزائر

مقتل 14 "إرهابياً" في عملية أمنية متواصلة في الجزائر

17 Feb 2017
-
20 جمادى الأول 1438
04:36 PM

قالت وزارة الدفاع الجزائرية إن قوات الجيش قتلت تسعة "إرهابيين"، واسترجعت أسلحتهم صبيحة يوم الجمعة، في عملية تمشيط متواصلة انطلقت الأربعاء الماضي بمنطقة "العْجيبة" شرقي محافظة البويرة (150كم جنوب شرق العاصمة).

وبالحصيلة الجديدة، ترتفع الحصيلة النهائية المعلنة للعملية إلى مقتل 14 "إرهابياً".

وأفاد بيان للوزارة الجمعة: "في إطار مكافحة الإرهاب، ومواصلة لعملية البحث والتمشيط التي باشرتها قوات الجيش الوطني الشعبي (تابع للوزارة) قرب بلدية العجيبة بولاية البويرة، قضت فرقة للجيش الوطني الشعبي صباح اليوم (الجمعة) على تسعة إرهابيين، وضبطت مسدسات رشاشة من نوع كلاشنيكوف وبنادق نصف آلية وكمية من الذخيرة".

وتابع: "لترتفع حصيلة هذه العملية المتواصلة إلى مقتل 14 إرهابياً، واسترجاع سلاح ناري وكمية من الذخيرة وأغراض مختلفة".

وكانت الوزارة قد أعلنت الأربعاء الماضي، عن مقتل خمسة "إرهابيين" واسترجاع أسلحتهم مع انطلاق العملية.

ولم تكشف الوزارة عن هوية من وصفتهم بـ"الإرهابيين" الذين تم القضاء عليهم، لكن محافظات جنوب وشرق العاصمة تعتبر مناطق نشاط عناصر تنظيم "القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي".

وتخوض قوات الأمن الجزائرية، منذ تسعينيات القرن الماضي، مواجهات مع جماعات توصف بـ"الإرهابية"، يتقدمها حالياً تنظيم "القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي"، لكنّ نطاق نشاط تلك الجماعات انحصر بعيداً عن المدن، في المناطق الجبلية شمالي البلاد، خلال السنوات الأخيرة.

ومطلع 2017 أعلنت وزارة الدفاع الجزائرية أن قوات الجيش قضت خلال 2016 على 125 "إرهابياً"، وأوقفت 225 آخرين، إلى جانب حجز المئات من قطع السلاح، وكميات كبيرة من الذخيرة، في مختلف مناطق البلاد، خاصة المناطق المتاخمة للحدود مع مالي (جنوب) وليبيا (جنوب شرق).

Print Article

الخارجية المصرية: لا حديث عن توطين الفلسطينيين في سيناء

الخارجية المصرية: لا حديث عن توطين الفلسطينيين في سيناء

17 Feb 2017
-
20 جمادى الأول 1438
02:56 PM

قالت الخارجية المصرية إن الحديث عن توطين الفلسطينيين بسيناء (شمال شرق) "عارٍ تماماً عن الصحة"، ولم تتطرق إليه أي محادثات سابقة.

جاء ذلك في تصريحات هاتفية للمتحدث باسم الوزارة، أحمد أبوزيد، لفضائية مصرية خاصة، نفى خلالها الأنباء التي ترددت بشأن وجود اتفاق بأن تكون سيناء وطناً للفلسطينيين.

وأضاف أبوزيد: "سيناء أراضٍ مصرية، ولم تكن في أي مرحلة من المراحل محل حديث بين أي مسؤول مصري وأجنبي".

ونقلت وسائل إعلام تصريحات الوزير الإسرائيلي بلا حقيبة، أيوب قرا (من الطائفة الدرزية)، التي قال فيها إن رئيس حكومته بنيامين نتنياهو سيبحث مع الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، تبني ما وصفها بخطة الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي لإقامة دولة فلسطينية في غزة وسيناء.

وأشار أبوزيد إلى أن "الموقف المصري تجاه القضية الفلسطينية واضح ومعروف، وهو تأييد ودعم حل الدولتين، وهذا هو موضع التوافق الدولي، والموقف المصري يؤيد ذلك، والمفاوضات المباشرة بين الفلسطينيين والإسرائيليين هي التي ستؤدي إلى التسوية بين الطرفين، بما يضمن تطلعات الشعب الفلسطيني في إقامة دولته".

والأربعاء، ألمح الرئيس الأمريكي دونالد ترامب إلى إمكانية التخلي عن خيار حل الدولتين، وإقامة دولة واحدة تستوعب الفلسطينيين والإسرائيليين.

وأعرب، خلال مؤتمر صحفي مشترك مع نتنياهو في البيت الأبيض، عن عدم ممانعته لأي حل للصراع الفلسطيني- الإسرائيلي، ما دام أنه "يوافق عليه الجانبان، سواء أكان ذلك بوجود دولة واحدة أو دولتين".

وحول أسباب مغادرة السفير الإسرائيلي للقاهرة، قال المتحدث باسم الخارجية المصرية، إن السفير الإسرائيلي لم يخطر وزارة الخارجية بمغادرة البلاد، موضحاً أن المعتاد حين يغادر أي سفير البلاد يخطر الوزارة بمغادرة البلاد، وأن يحدد قائماً بأعماله.

والثلاثاء الماضي، نقلت صحيفة "التلغراف" البريطانية عن مصدر إسرائيلي في مصر، لم تسمه، القول إن بلاده أعادت سفيرها في القاهرة، دافيد غوفرين، قبل بضعة أسابيع لدواعٍ أمنية تتعلق بأمن السفير الشخصي.

ولم تذكر الصحيفة هل كان السفير قد تعرض لتهديدات، أو تلقى معلومات في هذا الصدد.

ووقعت مصر وإسرائيل معاهدة للسلام العام 1979، بعد 4 حروب بينهما، وبعيداً عن العلاقات الرسمية التي تقوى وتفتر من حين لآخر، تبقى قطاعات واسعة من المصريين رافضة للتطبيع.

Print Article

منظمة خيرية لا علاقة لها بالإرهاب

الفرق بين جماعة الدعوة باكستان ومنظمة لشكر طيبة

منظمة خيرية لا علاقة لها بالإرهاب

9 Feb 2017
-
12 جمادى الأول 1438
11:37 AM

بقلم: الشيخ حاجي جاويد

تواجه باكستان ضغوطاً دولية تحركها الهند لاتخاذ إجراءات صارمة ضد منظمة "جماعة الدعوة باكستان" التي تتهمها الحكومة الهندية بالوقوف وراء تنفيذ الهجمات الإرهابية التي هزت مدينة مومباي عام 2008.

وتثير الهند الشبهات حول علاقة "جماعة الدعوة باكستان" وأميرها حافظ محمد سعيد بمنظمة "لشكر طيبة" الكشميرية، مما دفع جزء كبير من وسائل الإعلام الدولية لاسيما الصحف العربية والغربية وغيرها إلى الاعتقاد بضلوع جماعة الدعوة وراء هجمات مومباي واعتبار حافظ محمد سعيد العقل المدبر لتلك الهجمات الدامية.

وقد وضعت السلطات الباكستانية حافظ محمد سعيد وعدد من قيادات جماعة الدعوة رهن الاعتقال عدة مرات، ولكنها اضطرت على الإفراج عنهم بقرار من القضاء الباكستاني نظراً لعدم وجود أي دليل يثبت علاقة جماعة الدعوة أو قيادتها بهجمات مومباي أو حتى بمنظمة "لشكر طيبة" الكشميرية، وقد أكدت المحكمة الدستورية العليا الباكستانية في أحد قراراتها بعدم تقديم الجهات التي تتهم حافظ محمد سعيد أي دليل يثبت علاقته بهجمات مومباي أو بمنظمة لشكر طيبة، ولكن بالرغم من ذلك نلاحظ أن العديد من الصحف والمواقع العربية وسائل الإعلام الغربية تربط جماعة الدعوة وحافظ محمد سعيد بهجمات مومباي.

وعلى خلاف الدعاية الإعلامية التي تستند على الإدعاءات الهندية نلاحظ أن المنظمات الحقوقية في باكستان ترى أن "جماعة الدعوة باكستان" تختلف كل الاختلاف عن منظمة "لشكر طيبة" الكشميرية، بحيث أن جماعة الدعوة تعتبر من المنظمات الخيرية التي تعمل على نشر السلام والوئام والتسامح استناداً على منهج الإسلام الوسطي بعيداً عن الغلو والتطرف في جميع أنحاء باكستان، كما تعمل على حماية أمن وسلامة باكستان والدول العربية والإسلامية فكرياً ضد الأفكار السلبية التي تروج لها التنظيمات الإرهابية والجماعات المتطرفة مثل داعش والقاعدة وحزب الله وغيرها من التنظيمات الإرهابية التي تدعمها وتمولها المخابرات الهندية لنشر الإرهاب في باكستان.

وإلى جانب الدور المحوري الذي تعمل عليه جماعة الدعوة في نشر السلام والتسامح لضمان الأمن الفكري في باكستان، فقد أنشأت جماعة الدعوة مؤسسة خيرية تحت مسمى "مؤسسة الفلاح الإنسانية" لمساعدة الشعب الباكستاني، وتقديم الخدمات الإنسانية في كافة المجالات في باكستان وخارجها.

أما الاستياء الهندي من جماعة الدعوة ومساعي السلطات الهندية إلى تشويه صورة هذه الجماعة وأميرها حافظ محمد سعيد إقليمياً ودولياً فيعود إلى الدعم المعنوي والأخلاقي الذي تقدمه الجماعة للشعب الكشميري من خلال تنظيم المسيرات السلمية في باكستان للتضامن مع الكشميريين وإبراز قضيتهم ومطالبتها بوقف أعمال العنف والقتل والقمع التي تمارسها قوات الجيش الهندي ضد الشعب الكشميري.

وبحسب المحللين والباحثين في باكستان فإن التضامن المعنوي مع الشعب الكشميري لا يعني أن جماعة الدعوة ضالعة في الأعمال المسلحة داخل الهند، بل إن باكستان كدولة تقدم الدعم السياسي والأخلاقي والدبلوماسي للشعب الكشميري حتى يتمكن من نيل حقه المشروع الذي أقره مجلس الأمن الدولي وفق ميثاق الأمم المتحدة الذي يضمن لكافة شعوب العالم حق تقرير المصير والعيش بحرية.

ولكن تضامن جماعة الدعوة مع الشعب الكشميري وإبرازها للقضية الكشميرية إقليمياً ودولياً تستغله الهند بشكل سلبي من خلال ربط الجماعة بمنظمة "لشكر طيبة" الكشميرية دون تقديم أي دليل يثبت العلاقة بين الطرفين، ولهذا السبب نرى أن القضاء الباكستاني يأمر بالإفراج عن حافظ محمد سعيد كلما اعتقلته السلطات الباكستانية بتهمة الارتباط بمنظمة "لشكر طيبة".

ونلاحظ هنا أن ما تقوم به الهند من انتهاكات لحقوق المدنيين في كشمير يتعارض مع قرارات مجلس الأمن الدولي ومبادئ الحرية العامة التي يقرها القانون الدولي، ولكن الهند تسعى إلى تظليل المجتمع الدولي بوصف نضال الشعب الكشميري ضد الاحتلال الهندي لإقليم كشمير بـ(الإرهاب)، واتهام جماعة الدعوة بدعم المجاهدين الكشميريين والوقوف وراء تنفيذ هجمات مومباي دون تقديم أي دليل يبرر هذا الاتهام .. وكل ما في الأمر أن الهند تسعى بكل الطرق إلى تصنيف النضال الكشميري كإرهاب، واتهام كل من يدعم الكشميريين بدعم الإرهاب.

وبحسب المؤسسات البحثية الدولية فإن "لشكر طيبة" هي منظمة مسلحة كشميرية تكافح ضد الاحتلال الهندي لإقليم كشمير الذي يعتبر منطقة متنازع عليها وليس جزاءً من الأراضي الهندية وفق قرارات الأمم المتحدة، كما أنها المنظمة المتهمة بتنفيذ هجمات بومباي وليست جماعة الدعوة كما تروج له الهند !!  فالسؤال كيف تكون هناك علاقة بين منظمة معروفة أنها مسلحة وجماعة خيرية تنشر الفكر الإسلامي على منهج الاعتدال والوسطية ضد العنف والتطرف؟

تضامن جماعة الدعوة باكستان مع الشعب الكشميري ليس دليل على وجود علاقة بين منظمة لشكر طيبة وجماعة الدعوة باكستان.

الكشميريون يكافحون ضد الاحتلال الهندي لتحرير أرضهم وأنفسهم من عمليات القتل والقمع والاعتقالات التي تمارسها قوات الجيش الهندي ضدهم، فالحكومة الباكستانية والأحزاب الدينية والسياسية في باكستان من ضمنها جماعة الدعوة باكستان يؤيدن موقف الكشميريين وحقهم في تقرير المصير بالتصويت في الانضمام إلى باكستان أو الهند وفق قرار الأمم المتحدة الذي ينص على أن من حق الشعب الكشميري أن يصوت إلى أي طرف يريد أن ينضم. فجماعة الدعوة والأحزاب السياسية والدينية يؤيدون هذا القرار ويسعون إلى تحرير الكشميريين من ظلم اضطهاد الجيش الهندي، فانضمام جماعة الدعوة إلى الجماعات الأخرى والأحزاب الدينية والسياسية في التضامن مع الكشميريين لا يعد عمل إرهابي وليست دليل على وجود علاقات مع منظمات إرهابية. جماعة الدعوة تتظاهر سلمياً مثل أي جماعة أو حزب في باكستان من أجل وقف الممارسات الإرهابية للجيش الهندي ضد الكشميريين.

الهند تحاول لصق التهم لجماعة الدعوة وأميرها حافظ سعيد لكي تمنع تضامنهم مع الكشميريين ومنعهم من دعم القضية الكشميرية، ولكن هذه التهم أو الحظر الذي يفرض على الجماعة لن يمنعها من الدفاع عن حقوق الكشميريين، وتقديم المساعدات لهم بالطرق السلمية الصحيحة.

القضية الكشميرية ليست القضية الوحيدة التي تتضامن معها جماعة الدعوة، بل تضامنت جماعة الدعوة مع القضية الفلسطينية وقضية مسلمي الروهينغا في بورما والقضية السورية والقضية العراقية والقضية اليمنية، فجماعة الدعوة دائماً تتضامن مع القضايا الإسلامية، وتنظم مظاهرات سلمية في جميع أنحاء باكستان بمشاركة جميع فئات الشعب وقيادات الأحزاب السياسية والدينية. حتى أن جماعة الدعوة أيدت العديد من قرارات المملكة العربية السعودية في الدفاع عن اليمن وتصنيف حزب الله وجماعة الحوثي كمنظمات إرهابية وتشكيل تحالف عسكري إسلامي بين الدول الإسلامية والعربية بقيادة المملكة وقرار إعدام "نمر النمر" الذي سعى إلى نشر الفساد في أرض المملكة.

جماعة الدعوة باكستان منظمة تدافع عن حقوق المسلمين في كل مكان بطرق سلمية دون ممارسة العنف أو التطرف، كما أن الجماعة أعلنت في الكثير من مؤتمراتها أنها ليس لها علاقة بأي تنظيم مسلح في باكستان أو خارجها.

Print Article

مبارك الدويلة يتساءل: هل لازال الإرهاب إسلامي؟

بعد مقتل المصلين في مسجد بكندا

مبارك الدويلة يتساءل: هل لازال الإرهاب إسلامي؟

30 Jan 2017
-
2 جمادى الأول 1438
04:42 PM
مبارك الدويله - نائب سابق في مجلس الأمة الكويتي

بوابه الخليج العربي – متابعات

تسائل مبارك الدويلة - نائب سابق في مجلس الأمة الكويتي- "هل لازال الإرهاب إسلامي بعد مقتل المصلين في مسجد كيبك/كندا وبالأمس حرق مسجد تكساس؟".

وأضاف في تغريدات له بـ "تويتر": "أُثبت للعاقل والمجنون أن داعش صنيعة استخبارات غربية وبدعم من جهاز السافاك الإيراني"، متسائلا: "هل لازال هناك من يتهم جرائم داعش بالتيار الإسلامي السني؟".

يشار إلى أن ستة أشخاص لقوا حتفهم وجُرح العشرات، في هجوم إرهابي مسلَّح استهدف مصلين في مسجد "كيبك" الكبير والمعروف بـ"المركز الثقافي الإسلامي في كيبك" شمال شرق كندا مساء أمس الأحد.

Print Article

"بن سعيد" لكاتب يرى "الجنس" علاجا للإرهاب: في أيّ مستنقع نشأت؟

"بن سعيد" لكاتب يرى "الجنس" علاجا للإرهاب: في أيّ مستنقع نشأت؟

28 Jan 2017
-
30 ربيع الآخر 1438
06:28 PM
أحمد بن راشد بن سعيد - أستاذ الإعلام السياسي بجامعة الملك سعود –

بوابه الخليج العربي – متابعات

 

أشار أحمد بن راشد بن سعيد - أستاذ الإعلام السياسي بجامعة الملك سعود – إلى مقال قديم للكاتب السعودي "ناصر الصرامي" كتبه في الجزيرة ونشره موقع قناة العربية الإلكتروني، تحدث فيه عن أن الكبت الجنسي لدى الشباب أمر ليس بالسهل إطلاقا، ويقود «العزاب» والمراهقين، في مراحل سنية مختلفة إلى اتخاذ قرارت جنونية وانتحارية، وإلى الانقياد إلى دعوات وأحلام ووعود أدبيات الجماعات المتطرفة والإرهابية ودُعاتها.

وعقب "بن سعيد" في تغريدة له بتويتر، ساخراً: "ناصر..علاج الإرهاب هو الجنس، أما الحلول العلمية والفكرية والاجتماعية ونحوها فأمر يدعو إلى الضحك"، متسائلاً: "في أيّ مستنقع نشأت يا ناصر؟".

ووجه "بن سعيد" تساؤل للصرامي: "هل ما زلت ترى أن تعليم الموسيقا في مدارسنا يهذّب النفس ويكبح نزعاتها العدوانية، وأنّ دعم جمعيات تحفيظ القرآن أمر خبيث؟".  

يشار إلى أن "الصرامي" يرى في مقاله  المنشور في 2015، أن الكبت الجنسي هو المحرك القوي في النظام النفسي لدى الإنسان، ونقطة ضعف ملائمة لتحول الكثير من الشباب إلى الجماعات الارهابية كنوع من البحث عن القيمة، ثم الاعتقاد بالوصول السريع إلى الملذات المنتظرة بعملية انتحارية تختصر العذابات النفسية.

وذهب إلى أن داعش بدعاية موسعة، وصلت لاستغلال الشذوذ، واستحضرت صورة خلابة للجنة، وحقنتها في مخيلة الشباب المحبط والمكبوت اجتماعيا وجنسيا، لتسويق مشروعهم الإرهابي (الجهاد).

وقال "الصرامي" إن داعش وباسم تلك المغريات المنتظرة دفعت الشباب إلى الموت، وأصبح القتل والتفجير والعمل الانتحاري أقصر الطرق إلى الملذات النهائية، حيث الخمر والعسل ونكاح الحوريات والغلمان، ليتمتعوا إلى الأبد حتى أصبح هناك طابور طويل من الانتحاريين السعوديين، بانتظار هذه الرحلة.

وأضاف: "لذا يصبح الكبت المحرك القوي في النظام النفسي لدى الإنسان، ونقطة ضعف ملائمة لتحول الكثير من الشباب إلى الجماعات الارهابية بحث عن قيمة، ثم الاعتقاد بالوصول السريع إلى الملذات المنتظرة بعملية انتحارية تختصر العذابات النفسية".

ووجه "بن سعيد" تساءل لـ "الصرامي" قائلا: "ناصر..ألا تخجل من ارتباطك بقناة العربية التي تعادي وطنك، وتربطه بداعش، وتلمّع أعداءه، بل تبايع البغدادي..ثم تقول: خطأ فردي!".

Print Article

محمد بن زايد: الأعمال الإرهابية لن تنال من عزيمتنا

محمد بن زايد: الأعمال الإرهابية لن تنال من عزيمتنا

11 Jan 2017
-
13 ربيع الآخر 1438
07:36 PM

أكد الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة الإماراتية، الأربعاء، أن الأعمال الإرهابية لن تنال من عزيمة وإصرار الإمارات ولن تمنعها من مد يد العون والمساعدة للدول والشعوب المحتاجة.

وتلقى ولي عهد أبوظبي، اليوم، اتصالاً هاتفياً من الرئيس الأفغاني محمد أشرف غني، قدم خلاله الأخير تعازيه في ضحايا الهجوم الإرهابي الذي استهدف دار الضيافة لوالي قندهار خلال استضافته تلسفير الإماراتي، ما أدى إلى إصابته وعدد آخر من الدبلوماسيين ومقتل آخرين، بحسب "وام".

وخلال الاتصال، قال الشيخ محمد بن زايد: "إن قوى الشر التي تقف وراء هذا العمل الإرهابي الجبان تتمنى ألا يشق قطار البناء والتنمية والخير طريقه في أفغانستان"، مضيفاً: "عازمون على نشر الأمل والتفاؤل والخير أينما تواجدنا، وهو نهجنا الثابت وإيماننا الراسخ الذي لن نحيد عنه أبداً".

وأضاف أن بلاده "ماضية بخطى راسخة نحو التزاماتها الإنسانية، وأن الأعمال الجليلة والتضحيات التي يسطرها أبناؤنا الأبرار تمدنا بالعزيمة والإرادة الصلبة والتصميم نحو قهر قوى الظلام واجتثاث منابع الشر".

ووفقاً لوكالة الأنباء الإماراتية (وام)، فقد أكد الجانبان في ختام الاتصال الهاتفي أهمية مضاعفة الجهد الدولي لمجابهة الإرهاب وتنظيماته المتطرفة؛ نظراً لما تشكله من خطورة على الأمن والسلام العالميين وما تستهدفه من زعزعة لاستقرار البلدان وجهود التنمية والبناء فيها والفتك بأرواح الأبرياء.

وذكرت وكالة "وام" في وقت سابق: "ينعى صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة –حفظه الله– ببالغ الحزن والأسى نخبة من أبناء الوطن (...) محمد علي زينل البستكي وعبدالله محمد عيسى عبيد الكعبي وأحمد راشد سالم علي المزروعي وأحمد عبدالرحمن أحمد كليب الطنيجي وعبدالحميد سلطان عبدالله إبراهيم الحمادي المكلفين تنفيذ المشاريع الإنسانية والتعليمية والتنموية في جمهورية أفغانستان"

وأضاف البيان أن هؤلاء "قضوا نحبهم مساء أمس (الثلاثاء) نتيجة التفجير الإرهابي الذي وقع في مقر محافظ قندهار بأفغانستان".

Print Article

دبلوماسي جزائري: لهذه الأسباب يفرح كبار العالم بالإرهاب حتي وإن زعموا حربه

دبلوماسي جزائري: لهذه الأسباب يفرح كبار العالم بالإرهاب حتي وإن زعموا حربه

2 Jan 2017
-
4 ربيع الآخر 1438
09:50 PM

 

الخليج العربي - متابعات:

رأي الدبلوماسي الجزائر السابق محمد العربي زيتوت أن الدول العظمي تفرح بالإرهاب حتى وإن زعموا حربه، فهو يسهل لهم تبني سياسات إجرامية ضد كل الشعوب، وخاصة الشعوب العربية.

وتابع في تغريدات له عبر تويتر : لأنه يحقق على الأقل 4 جرائم كبرى، يفرح كبار هذا العالم بالإرهاب حتى وإن زعموا حربه، فهو يسهل لهم تبني سياسات إجرامية ضد كل الشعوب، وخاصة شعوبنا.

وأضاف :إرهاب المتنطعين يذبحنا على الأقل 4 مرات، يستهدف في الغالب الأبرياء من الناس، أكثر ضحاياه المسلمين، يرتكب بإسم #الإسلام، يبرر للطغاة خنقنا.

Print Article

تنظيم الدولة يعلن أن مهاجم أوهايو أحد «جنوده»

تنظيم الدولة يعلن أن مهاجم أوهايو أحد «جنوده»

30 Nov 2016
-
1 ربيع الأول 1438
11:14 AM

الخليج العربي - متابعات

قالت وكالة أعماق التابعة لتنظيم الدولة، أمس الثلاثاء، إن منفّذ الهجوم الذي خلّف 11 جريحاً في حرم جامعة أوهايو الأمريكية، الاثنين، هو أحد "جنود الدولة".

وأضافت الوكالة أن "منفّذ هجوم جامعة أوهايو الأمريكية هو جندي للدولة، ونفّذ العملية استجابة لنداءات استهداف رعايا دول التحالف الدولي".

وأصاب عبد الرزاق علي أرتان، الطالب في الجامعة من أصل صومالي، وفقاً لعدة وسائل إعلام، صباح الاثنين، 11 شخصاً، أحدهم في حالة خطر، إثر صدمهم بسيارة وضربهم بساطور.

وقد وجه الطالب، وفقاً لعدد من وسائل الإعلام الأمريكية، تهديدات ضد الولايات المتحدة الأمريكية في موقع فيسبوك قبل الانتقال إلى الهجوم. ولم تستبعد الشرطة فرضية العمل الإرهابي.

وعادة ما يعلن تنظيم الدولة عن العمليات التي تستهدف ما يسميهم بـ "رعايا التحالف الدولي" الذي أنشئ في العام 2014 لمحاربة التنظيم برعاية الولايات المتحدة الأمريكية.

واستهدف التنظيم منشآت حيوية كبيرة لعدد من الدول الغربية؛ منها فرنسا، وبروكسل، وإسطنبول، خلال السنوات الأخيرة، تندرج ضمن توجيهات لأفراده بشن عمليات خارج أماكن الصراع في الشرق الأوسط، واستهداف الدول المناهضة لمشروعه.

Print Article

د. زهير الحارثي: أيهما أخطر على السعودية .. الإرهاب أم الطابور الخامس؟

د. زهير الحارثي: أيهما أخطر على السعودية .. الإرهاب أم الطابور الخامس؟

15 Nov 2016
-
15 صفر 1438
08:27 AM

الانصاف أيضا يحتم علينا القول ان تعاطي الامن السعودي مع هذه الأحداث خلا من النفس الطائفي مرتكزا على استتباب الأمن ومحاسبة الخارجين عن القانون بغض النظر عن انتمائهم المذهبي..
مناخ المنطقة الحالي يعاني من أزمات ويكشف بجلاء عن تدخلات إيران السافرة ومفاعيل الحركات الراديكالية فضلا عن افرازات التراجع الاقتصادي لبعض الدول وانعكاساته على داخلها. هذه عوامل مؤثرة على الدول لكن بالإمكان التعاطي معها ومواجهتها. الخطر عندما يكون معروفا ومعلنا لا يصنف خطرا كونك تستطيع محاربته او مواجهته بأي وسيلة اخرى وهذا امر مشروع طالما أنك تحافظ على امنك. غير ان الخطورة المدمرة تأتي من شخص (الطابور الخامس) يزعم انتماءه للبلد فيحيك في الداخل ما يريد ويصل اليه بخفاء لتنفيذ ما طلب منه وانت لا تعلم عنه شيئا الا بعد وقوع الفأس في الرأس.

قبل 80 عاما نشأ هذا المصطلح (الطابور الخامس) كما يقول المؤرخون ابان الحرب الأهلية الإسبانية وأثناء حصار مدريد من قبل اليمين (الثوار) بقيادة فرانكو الذي انقلب على (اليسار) رغم فوزهم بالانتخابات. وقد "خطب أحد الجنرالات وقتها عبر المذياع لإثارة حماس الجنود واستنهاض هممهم، قائلا بأن هناك أربعة طوابير تحاصر الجمهوريين في العاصمة، وأن هناك " طابورا خامسا " من أنصار الانقلاب ويقصد به مؤيدي الثورة من الشعب، ومن يومها أُطلق هذا المصطلح على الجواسيس الذين يعملون مع دولة معادية لدولتهم. وأصبح أكثر شيوعا نتيجة للحرب الباردة بين الولايات المتحدة والاتحاد السوفياتي.

وفي هذا السياق نقول ان دولنا الخليجية تتعرض لتحديات ومخاطر لم تعد تنطلي على أحد لكن الخطر الحقيقي الذي لم تشعر به من قبل وأدركته لاحقا والذي اصابها في مقتل وجود فئة محسوبة عليها علنا تعمل ضدها سرا وهي طامة كبرى ولكنها الحقيقة رغم الالم. كانت الطائفية الورقة السحرية التي استخدمتها طهران في تنفيذ أجندتها، لتجعل منها ليس خلافا في فروع الدين فحسب بل اداة لشرخ الوحدة الوطنية في المجتمعات الخليجية، بدليل محصلة تصرفاتها في الكويت والبحرين والسعودية في الاعوام الماضية.

هنالك شيعة في الخليج لا يتفقون مع السياسة الإيرانية بل ويرفضونها، وعلى النقيض تجد من السُنة من يشجعها وينفذ ما تطلبه منه طهران، بدليل علاقة إيران بالقاعدة فالمسألة تتعلق بالمصلحة ليس إلا.

ومع ذلك عندما تقوم مجموعة محدودة من مثيري الشغب بتنفيذ أجندة خارجية فانهم لا يمثلون الا أنفسهم، على اعتبار أن في كل طرف شواذ لا يعبرون بالضرورة عن الكل أو السائد. قيام أولئك المخربين بإتلاف الممتلكات العامة والخاصة، وحيازة أسلحة نارية بصفة غير مشروعة، وإطلاق النار عشوائيا على المواطنين ورجال الأمن من الأمور التي تمس الامن ومن حق الدولة اتخاذ التدابير والوسائل اللازمة لاستعادة الأمن والحفاظ على ممتلكات المواطنين، ومن واجبها أيضا أن تقدمهم للقضاء، كما أن من حق المتهمين أن يحظوا بمحاكمة عادلة وفقا لنظام الإجراءات الجزائية، والقضاء هو من يفصل في هكذا قضايا.

الانصاف أيضا يحتم علينا القول ان تعاطي الامن السعودي مع هذه الأحداث خلا من النفس الطائفي مرتكزا على استتباب الأمن ومحاسبة الخارجين عن القانون بغض النظر عن انتمائهم المذهبي، فمن يرتكب جرما في حق الوطن يجب أن يخضع للمساءلة سواء كان شيعيا أم سنيا، مقيما كان أم مسيحيا. فالجميع سواء أمام القانون.

استهداف المملكة واضح ومحاولة اختراق نسيجنا المجتمعي مستمرة لشرخ وحدتها الوطنية من قبل الحركات المتطرفة من قاعدة وداعش وحوثي وغيرها فضلا عن إيران. فعلتها القاعدة من قبل في تجنيد بعض الشباب ومرورا بإيران باستهدافها لفئة معينة عبر اللعب على وتر الطائفية والحقوق، وانتهاء بالمشروع النستالوجي لجماعة الاخوان العابر للقارات.

هذه النوعية المستهدفة او ما يطلق عليهم مسمى الطابور الخامس تبقى من العوامل المؤثرة على استقرار المجتمعات كونهم "جواسيس أو عملاء يمارسون نشاطات التجسس والتخريب واصطناع أزمات اقتصادية فضلا عن إثارة الرأي العام بترويج الإشاعات، وترديد الأكاذيب وتزييف الحقائق". وقد يصل بهم الحال للقيام بأعمال إجرامية وإرهابية لزعزعة الأمن وهز الجبهة الداخلية.

قلت سابقا ان هذه الخلايا تُصنف على فئات موزعة حسب نوعية المهمة، فمنها الاستخباراتية التي تجمع المعلومات العسكرية والأمنية والاقتصادية، وفئة دعائية هدفها ترويج الإشاعات أما الفئة الثالثة فهي قتالية ميدانية ومهمتها القيام بالعمليات الإجرامية، وعادة ما يصعب معرفة عدد عناصرها ولا يوجد لها تنظيم هيكلي ويتم تجنيد عناصرها إما عن طريق الإغراء المادي أو الانتماء المذهبي.

استهداف السعوديين واختراق كافة شرائحه ودفعهم للانخراط في اجندة معادية مستخدمين كافة الوسائل من ترويج اشاعات وماكينة اعلامية هو مطلب للأعداء ما يعني ضرورة احباط تلك المشروعات عبر إعادة النظر في مسألة الانتماء والولاء عبر استراتيجية وطنية تكشف نشوء الاسباب وتقترح علاج الخلل.

صفوة القول: المنتمي للإرهاب يمكن التعاطي معه مباشرة فهويته واضحة لكن الاشكالية مع الذي يدعي الانتماء للوطن ثم يطعنه في الظهر ما يجعل ترسيخ الوحدة الوطنية ضرورة لهدم تلك المشروعات قبل اختراقها لمجتمعنا.

Print Article