الجمعة 1438 /11 /5هـ -الموافق 2017 /7 /28م | الساعة 16:08(مكةالمكرمة)، 13:08(غرينتش)‎

مقاطعة

قطر: نستورد الأغذية بشكل طبيعي ولدينا مخزون استراتيجي لـ10 أشهر

قطر: نستورد الأغذية بشكل طبيعي ولدينا مخزون استراتيجي لـ10 أشهر

9 Jun 2017
-
14 رمضان 1438
03:28 PM

وكالات

قالت وزارة الاقتصاد والتموين والقطرية إن عمليات استيراد المواد الغذائية تتم بشكل طبيعي، مشيرة إلى أن المخزون الاستراتيجي من هذه السلع يكفي لنحو عشرة أشهر.

 

وأكد الوكيل المساعد لشؤون حماية المستهلك، الشيخ جاسم بن جبر آل ثاني، أن المخزون الاستراتيجي لبلاده من الزيوت والأرز والحليب والسكر، وغيرها من السلع الأساسية، يكفي لنحو عشرة أشهر.

 

ولفت بن جبر، في حديث مع قناة "الجزيرة"، إلى أن مخزون السوق الموازي الثابت والمتحرك في قطر يكفي ثلاثة أشهر أو أربعة، وأن استيراد بلاده للمواد الغذائية يتم بشكل طبيعي دون أيّ معوقات.

 

وقبل يومين، أكدت وزارة الاقتصاد والتجارة القطرية أن السوق القطري "لن يتأثر بقطع العلاقات الدبلوماسية مع بعض بلدان المنطقة"، لافتة إلى وجود مخزون من السلع الغذائية، حسب ما نقلته شبكة "سي إن إن" الإخبارية الأمريكية.

 

وأوضحت الوزارة عبر حسابها على موقع تويتر أن الحكومة "وضعت خطة لمثل هذه الحالات، تضمن عدم تأثرها أو تأثر القاطنين في قطر"، مؤكدة أن الأسعار "ستبقى مستقرة".

 

حديث الوزارة جاء رداً على صور وتقارير نشرتها وسائل إعلام وأظهرت وجود ازدحام على اقتناء المواد الغذائية داخل قطر، ومسارعة السكان لتخزين الأطعمة إبان المقاطعة التي أعلنتها دول خليجية وعربية مع الدوحة.

 

ونبهت الوزارة إلى وجود خطط بديلة قائمة أساساً وخيارات متعددة للاستيراد لمواجهة أي نقص في استيراد المنتجات من سوق معين.

 

وكانت السعودية والإمارات والبحرين ومصر أعلنت، الاثنين 5 يونيو/ حزيران الجاري، قطع علاقاتها الدبلوماسية مع قطر، وفرضت عليها حظراً جوياً وبحرياً وبرياً في محاولة لعزلها، بعد تصريحات "مفبركة" نسبت لأمير البلاد الشيخ تميم بن حمد آل ثاني.

 

 

Print Article

وزيرا خارجية تركيا وقطر يبحثان آخر التطورات على الساحة الخليجية

وزيرا خارجية تركيا وقطر يبحثان آخر التطورات على الساحة الخليجية

9 Jun 2017
-
14 رمضان 1438
02:57 PM
وزيرا خارجية قطر وتركيا

الأناضول

بحث وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو، خلال اتصال هاتفي، مع نظيره القطري الشيخ محمد بن عبد الرحمن آل ثاني آخر التطورات على الساحة الخليجية.

                     

وذكرت مصادر دبلوماسية للأناضول أن الوزيرين بحثا مساء أمس الخميس، الأزمة الخليجية بين قطر من جهة ودول عربية من جهة ثانية.

 

كما أكدت المصادر إجراء جاويش أوغلو اتصالات هاتفية مع نظيره الروماني تيودور مالاشجانو، ونظيرته البلغارية إيكاترينا زاراييفا.

 

والإثنين الماضي، أعلنت 8 دول قطع علاقاتها الدبلوماسية مع قطر، وهي السعودية ومصر والإمارات والبحرين واليمن وموريتانيا وجزر القمر والمالديف، واتهمتها بـ"دعم الإرهاب"، في أسوأ صدع تشهده المنطقة منذ سنوات، بينما لم تقطع الكويت وسلطنة عمان علاقاتهما مع الدوحة.

 

فيما أعلنت الأردن وجيبوتي خفض تمثيلها الدبلوماسي مع الدوحة، وقررت السنغال وتشاد استدعاء سفيرها لدى قطر لـ"التشاور".

 

من جانبها، نفت قطر الاتهامات التي وجهتها لها دول خليجية بدعم الارهاب، وقالت إنها تواجه حملة افتراءات وأكاذيب وصلت حد الفبركة الكاملة بهدف فرض الوصاية عليها، والضغط عليها لتتنازل عن قرارها الوطني.

Print Article

دراسة ترصد اتجاهات رأي الخليجيين تجاه مقاطعة قطر..ما نتائجها؟

دراسة ترصد اتجاهات رأي الخليجيين تجاه مقاطعة قطر..ما نتائجها؟

9 Jun 2017
-
14 رمضان 1438
01:57 PM
أمير قطر

بوابة الخليج العربي-متابعات

أظهرت دراسة نشرتها صحيفة "القبس" الكويتية، الجمعة، تأييد أكثر من 50 بالمئة من تغريدات الخليجيين للتضامن الشعبي والأخوة بين دول الخليج للخروج من الأزمة الراهنة.

 

واندلعت الأزمة عندما أعلنت كل من السعودية والإمارات والبحرين قطع العلاقات مع قطر وإغلاق الحدود معها، على وقع مزاعم واتهامات بدعم "الإرهاب"، وهو الأمر الذي نفته الدوحة بشكل قاطع.

 

وأوضحت الدراسة أن 54 بالمئة من التغريدات ركزت على ضرورة التضامن الشعبي والأخوة بين دول الخليج، في حين ناقش 26 بالمئة الأزمة والاتهامات المتبادلة بين طرفيها، وتحدث 12 بالمئة عن التدخلات الأمريكية والضغوط الخارجية، في حين أكد 8 بالمئة ضرورة الابتعاد عن الخوض في السياسة.

 

وقالت الصحيفة الكويتية إن قرار هذه الدول بمقاطعة قطر "كان صاعقاً لشعوب الخليج"، لافتة إلى أن ذلك "تجسد في مواقع التواصل الاجتماعي بين المغردين"، وهو ما اهتمت الصحيفة بتحليله.

 

وغطت الصحيفة نشاط مستخدمي موقع التواصل الاجتماعي "تويتر" على مدى يومين، وجاء الحظر الجوي على رأس اهتمامات المغردين بنسبة بلغت 43 بالمئة من التغريدات.

وأبدى المغردون- وبينهم من السعودية والإمارات والبحرين- خوفهم وانزعاجهم من الحال الذي وصلت إليه العلاقات، ومن إقحام الشعوب في الخلافات السياسية، فضلاً عن الاستغراب لوصول الحال إلى هذا الحد.

 

وأشارت الدراسة إلى أن 21.5 بالمئة من المغردين ركزوا على الشق السياسي للأزمة، وحاولوا تحليلها سياسياً، ومن هؤلاء مجموعة تطرقت إلى علاقة الأزمة بالزيارة التي قام بها الرئيس الأمريكي، دونالد ترمب، للعاصمة السعودية الرياض مؤخراً.

 

وفضل 18 بالمئة التغريدات الهزلية للسخرية من الأزمة، وما تضمنته تداعياتها من حرمان أسر وأبناء عمومة في هذه الدول بعضهم من بعض.

 

واختار 13 بالمئة التركيز على دعوات لحل النزاع، مستدلين بآيات قرآنية وأدعية تحث على لم الشمل وتأليف القلوب والابتعاد عن الفتن، وكانت النسبة الأقل وقدرها 4.5 بالمئة لمن تحدثوا عن التطرف والإرهاب.

 

وفي تحليلها لآراء المغردين أوضحت الدراسة أن الأغلبية (54 بالمئة) تحدثت عن أهمية الوحدة الخليجية، والبقاء على مجلس التعاون الخليجي، والابتعاد عن الفتن وشق الصف.

 

واعتبرت الصحيفة أن "هذه النتيجة تشير إلى أن الشعوب الخليجية ترفض الخوض في الأمور السياسية وتؤكد على وحدتها وترابطها".

 

وتبادل 26 بالمئة من المغردين الاتهامات ووجهوا أصابع الاتهام إما إلى قطر أو إلى الدول الثلاث التي قاطعتها، وهي السعودية والإمارات والبحرين.

 

وأيد 12 بالمئة من المغردين التدخلات الخارجية التي أدت إلى الأزمة، فمنهم من اتهموا ترامب بإشعال فتيل الأزمة في المنطقة خلال زيارته الأخيرة، في حين ذهب آخرون إلى أبعد من ذلك فاتهموا إسرائيل بالتدخل من أجل دعم مصالحها.

 

واعتبر 8 بالمئة من المغردين أن الشعوب "لا دخل لها في القضايا السياسية بين الحكام والساسة"، مؤكدين ضرورة عدم زج المواطنين الخليجيين في الموضوع.

 

وقالت الدراسة إن 33 بالمئة من المغردين يشعرون بالأمل في نجاح الوساطة الكويتية لحل الأزمة، في حين عبر 25 بالمئة عن مخاوفهم من مستقبل المنطقة وتداعيات المقاطعة من تأثيرات وجروح قد لا تندمل.

 

وسيطر الغضب على مشاعر 15 بالمئة ممن رصدتهم الدراسة، وركز 9 بالمئة على مشاعر الحزن، وعبر 6 بالمئة عن سعادتهم لما حدث.

 

Print Article

ألمانيا تتهم "ترمب" بإثارة التوتر في الخليج وتأجيج النزاعات

ألمانيا تتهم "ترمب" بإثارة التوتر في الخليج وتأجيج النزاعات

7 Jun 2017
-
12 رمضان 1438
09:30 AM
وزير خارجية ألمانيا

وكالات

دخلت دول أوروبية بارزة على خط مساعي حل الخلاف الخليجي الذي فاجأ المنطقة والعالم، فقد أكدت أطراف أوروبية دعمها لقطر في الأزمة الحالية، وسط تحركات جادة لوأد الأزمة.

سهام ألمانيا تتوجه نحو ترامب

 

من جهته، قال وزير الخارجية الألماني، سيغمار غابرييل: إن "هناك محاولات لعزل قطر وإصابتها بشكل وجودي"، حسبما أذاعته إذاعة "صوت ألمانيا".

 

وأعلن وزير الخارجية الألماني تضامن بلاده مع قطر، متهماً ترامب بـ"إثارة التوتر في الخليج، وتأجيج النزاعات في الشرق الأوسط بالمجازفة بسباق جديد على التسلح بعد مقاطعة قطر من الدول المجاورة لها"، وفق ما نشرته صحيفة "هاندلبلاست" الألمانية، الأربعاء.

 

وأشار سيغمار غابرييل إلى أن "تسبب ترامب بتوتير العلاقات في منطقة تشهد أصلاً أزمات خطير جداً".

 

ورأى الوزير أن "العقود العسكرية الضخمة الأخيرة التي أبرمها الرئيس الأمريكي مع دول الخليج تزيد مخاطر سباق جديد على التسلح"، مضيفاً، بحسب مقتطفات للحديث نشرتها الصحيفة مساء الثلاثاء: "أنها سياسة خاطئة تماماً، وبالتأكيد ليست سياسة ألمانيا".

 

وجاء تعليق ألمانيا بعد نشر ترامب على صفحته الشخصية في "تويتر"، تغريدات وصفت بـ"غير الدبلوماسية"، قال في إحداها، في وقت سابق الثلاثاء: "خلال زيارتي للشرق الأوسط أكدت ضرورة وقف تمويل الأيديولوجية المتطرفة والقادة أشاروا إلى قطر – انظر!".

 

ووفقاً لوسائل الإعلام الفرنسية، أكد ‎الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون، لأمير قطر عزمه القيام بمساع لإيجاد حل للأزمة الخليجية، وذلك في اتصال هاتفي جرى بينهما.

 

وأضافت أن ماكرون دعا إلى "الوحدة والاستقرار بمنطقة الخليج"، في ظل الأزمة التي تشهدها.

 

وشدد الرئيس الفرنسي على "التزامه بالوحدة والتضامن داخل مجلس التعاون لدول الخليج العربية"، وعلى "أهمية الحفاظ على الاستقرار بالمنطقة".

 

كما أعرب عن "دعمه لجميع المبادرات الرامية إلى تعزيز التهدئة".

 

يأتي ذلك في وقت أجرى فيه وزير الخارجية الفرنسية، جان إيف لودريان، مباحثات مع نظيره السعودي، عادل الجبير، بالعاصمة باريس، شملت "بحث العلاقات الثنائية ومكافحة الإرهاب وأزمات الشرق الأوسط"، وفق الموقع الرسمي للوزارة.

 

 

يذكر أن كلاً من المملكة العربية السعودية ومملكة البحرين ودولة الإمارات ومصر واليمن وليبيا وجزر المالديف، أعلنت الاثنين، وبشكل متزامن، قطع العلاقات مع دولة قطر، وسحب البعثات الدبلوماسية، وإغلاق المنافذ الحدودية.

 

وعبرت وزارة الخارجية القطرية عن أسفها لقرار السعودية والإمارات والبحرين بإغلاق حدودها ومجالها الجوي، وقطع علاقاتها الدبلوماسية مع دولة قطر، مشيرة إلى أن الإجراءات "غير مبررة، وتقوم على مزاعم وادعاءات لا أساس لها من الصحة".

 

Print Article

الخارجية القطرية:خيارنا الاستراتيجي حل أي خلاف بالحوار

الخارجية القطرية:خيارنا الاستراتيجي حل أي خلاف بالحوار

6 Jun 2017
-
11 رمضان 1438
02:14 PM
وزير الخارجية القطري

وكالات

أكد وزير الخارجية القطري محمد بن عبد الرحمن آل ثاني، أن الخيار الاستراتيجي لدولة قطر في التعامل مع قرارات ثلاث دول خليجية قطع العلاقات الدبلوماسية مع الدوحة يكمن في حل أي خلاف ضمن الحوار.

 

وقال آل ثاني في حوار مع قناة الجزيرة مساء الاثنين: "هناك محاولات لفرض وصاية على دولة قطر، وهذا أمر مرفوض رفضاً باتاً"، وأضاف: "للأسف، رأينا سهاماً تُوجه إلينا من داخل البيت الخليجي"، لافتاً في الوقت ذاته إلى أن "قمم الرياض لم تشهد أي توتر أو مؤشر لحدوث أي أزمة".

 

وأشار وزير الخارجية القطري إلى تلقي الدوحة العديد من الاتصالات من دول صديقة وشقيقة أبدت تضامنها مع قطر، رداً على قرار السعودية والإمارات والبحرين قطع العلاقات الدبلوماسية معها وإغلاق المنافذ البرية والبحرية والجوية.

 

وعن العلاقات مع الولايات المتحدة الأمريكية؛ قال المسؤول القطري: "العلاقات بين الدوحة وواشنطن استراتيجية ولا تقاد عبر المؤسسات الهامشية المتطرفة"، على حد تعبيره.

 

وأعلنت كل من المملكة العربية السعودية ومملكة البحرين ودولة الإمارات ومصر واليمن وليبيا وجزر المالديف، الاثنين، وبشكل متزامن، قطع العلاقات مع دولة قطر، وسحب البعثات الدبلوماسية، وإغلاق المنافذ الحدودية.

 

وعبرت وزارة الخارجية القطرية عن أسفها لقرار السعودية والإمارات والبحرين بإغلاق حدودها ومجالها الجوي، وقطع علاقاتها الدبلوماسية مع دولة قطر، مشيرة إلى أن الإجراءات "غير مبررة، وتقوم على مزاعم وادعاءات لا أساس لها من الصحة".

Print Article

دعوات لرأب الصدع ونزع فتيل الأزمة الخليجية

دعوات لرأب الصدع ونزع فتيل الأزمة الخليجية

5 Jun 2017
-
10 رمضان 1438
02:49 PM
العاهل السعودي وأمير قطر

الأناضول

خلال الساعات القليلة الماضية، سارعت دول عربية وإقليمية وغربية إلى نزع فتيل الأزمة الخليجية، التي تصاعدت بشكل كبير، فجر اليوم الإثنين، مع إعلان 3 دول خليجية إضافة إلى مصر قطع علاقاتها مع قطر.

 

إذ صدرت تصريحات وبيانات عن مسؤولي دول عدة ضمن مساعي رأب الصدع في الجدار الخليجي، قبل أن يتسع الشق إلى مدى يصعب معه ترميمه، وأضفى الحياد في مواقف أغلب تلك الدول من الأزمة الخليجية ثقلاً لتحركاتها تلك.

 

** تركيا

 

تركيا كانت في مقدمة الدول التي سارعت لنزع الخلافات بين الأشقاء الخليجيين.

 

وتماشياً مع هذا النهج، دعا وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو إلى استمرار الحوار بين أطراف الأزمة الخليجية لنزع فتيلها.

 

وخلال مؤتمر صحفي جمعه بنظيره الألماني سيغمار غابريل في العاصمة أنقرة، اليوم، قال جاويش أوغلو: "بالتأكيد يمكن أن تحدث مشاكل بين البلدان، واختلافات في الآراء، لكن ينبغي استمرار الحوار في جميع الظروف، ولابد من استمرار الاتصالات لتحل المشاكل الموجودة من خلال الوسائل السلمية".

 

وأكد وزير الخارجية التركي على أن بلاده مستعدة لتقديم كافة أشكال الدعم الممكن من أجل عودة الأمور إلى طبيعتها بين الأشقاء الخليجيين.

 

وأعرب عن أسف تركيا لتصاعد الأزمة بين الأشقاء الخليجيين.

 

وقال إن هذا "التطور يشعرنا جميعًا بالأسف، ونرى أن استقرار المنطقة، واستقرار منطقة الخليج، ووحدتها واتحادتها، هو من وحدتها واتحادنا، وتركيا تساهم من أجل تحقيق ذلك".

 

ولفت أن المنطقة تواجه مشاكل عديدة مثل الإرهاب والتطرف والطائفية والإسلاموفوبيا، مؤكداً على أهمية العمل المشترك والتضامن في مكافحتها.

 

وفي وقت سابق اليوم، قطعت السعودية ومصر والإمارات والبحرين واليمن العلاقات الدبلوماسية مع قطر، واتهمتها بـ"دعم الإرهاب" في أسوأ صدع تشهده المنطقة منذ سنوات، بينما لم تقطع الكويت وسلطنة عمان علاقاتهما مع الدوحة.

 

ونفت قطر الاتهامات، وقالت إنها تواجه حملة افتراءات وصلت حد الفبركة الكاملة بهدف فرض الوصاية عليها.

 

** العراق

 

العراق، الذي يرتبط بحدود مع دولتين خليجيتين هما السعودية والكويت، اصطف أيضاً إلى جانب جهود نزع فتيل الأزمة الخليجية.

 

وفي هذا الصدد، دعا نائب الرئيس العراقي إياد علاوي، اليوم، إلى عقد "حوار حقيقي" بين قطر من جهة، والدول التي قطعت علاقاتها معها، وعلى رأسها السعودية والإمارات والبحرين ومصر، لاحتواء الأزمة.

 

وقال علاوي، في بيان اطلعت "الأناضول" على نسخة منه، إن "الحكمة والعقل يدعوان إلى عقد مؤتمر حوار حقيقي يضع النقاط على الحروف خاصة أنه لم تمض على القمة العربية سوى أسابيع قليلة (انعقدت في الأردن أواخر مارس/آذار)".

 

وحذر من أن تداعيات الأزمة الجديدة في الخليج العربي "قد تدمر ما بقي في المنطقة، وستؤثر سلبا على عدة بلدان بينها العراق".

 

وأضاف: "هذه التداعيات الخطيرة تؤثر سلباً على القضية الفلسطينية والعراق وسوريا واليمن والبحرين ولبنان ومصر والأردن، ومن غير المعقول أن تصل الأحوال إلى ما وصلت إليه".

 

كما دعا علاوي جامعة الدول العربية إلى أن "تلعب دوراً رائداً ومتميزاً قبل أن تفقد السبب في وجودها أصلاً".

 

** الكويت

 

الكويت، كذلك، تبدو منخرطة في محاولات نزع فتيل الأزمة؛ إذ دخلت، منذ نحو 10 أيام، وقبل التصعيد الجديد اليوم، على خط الوساطة بين السعودية والإمارات من جهة وقطر من جهة أخرى.

 

وتمثلت هذه الوساطة في زيارة وزير الخارجية الكويتي الشيخ صباح خالد الحمد الصباح لقطر نهاية مايو/آذار الماضي، أعرب خلالها عن "استعداد بلاده في التقريب بين وجهات النظر بين الأشقّاء واحتواء أي احتقان".

 

ورغم أنه لم يسرب شيء عن تفاصيل الوساطة، فإن التصعيد الجديد اليوم يشير إلى عدم تمكن نجاح الكويت من تقريب المواقف.

 

لكن موقف الكويت المغاير لجيرانها الخليجيين (السعودية والإمارات والبحرين) في عدم إعلان قطعها للعلاقات مع قطر مفاجئًا، يجعلها مؤهلة بشكل أكبر لقيادة وساطة لنزع فتيل الأزمة.

 

وما يعزز ذلك أن الكويت سبق لها أن اتخذت نفس الموقف قبل 3 أعوام؛ حيث لعبت مع سلطنة عمان دور الوسيط في حل الخلافات بين الأشقاء الخليجيين، أثناء ما عرف بـ"أزمة سحب السفراء"، التي اندلعت في مارس/آذار 2014، عندما سحبت كل من السعودية والإمارات والبحرين سفرائها من قطر، على خلفية اختلاف مواقف البلدان من قضايا إقليمية، وانتهت بعودة السفراء للدوحة في نوفمبر/تشرين الثاني من العام ذاته.

 

** أمريكا

 

وبعيدا عن منطقة الشرق الأوسط صدرت دعوات من واشنطن وموسكو لتسوية الخلافات الخليجية.

 

فوزير الخارجية الأمريكي، ريكس تيلرسون، دعا دول الخليج الست إلى الحفاظ على وحدتها، وتسوية الخلافات التي نشأت بينها مؤخراً.

 

وأضاف تيلرسون، على هامش مؤتمر صحفي في أستراليا، اليوم: "المطلوب الآن هو معالجة الخلافات القائمة بين دول الخليج. وحدتهم تهمنا، ومستعدون لأي دور في هذا الإطار".

 

وزاد وزير الخارجية الأمريكي: "يبدو أن التوترات التي بدأت بين دول الخليج قبل أيام قد تفاقمت.. من الضروري الآن التحرك لإيجاد حل الخلافات".

 

وحسب مراقبين، تخشى واشنطن من أن تلقى الأزمة الخليجية الحالية بأصداء سلبية على التعاون التي تسعى إلى تعزيزه معها في مواجهة تنظيم "داعش" الإرهابي، والتصدي للنفوذ الإيراني المتصاعد في المنطقة.

 

ويبدو القلق الأمريكي ظاهراً من وزير الدفاع الأمريكي جيمس ماتيس، اليوم؛ حيث قال إن "الخلافات الخليجية لن يكون لها أية تداعيات على الإطلاق، لجهود محاربة داعش.. أنا أدلي بهذا التصريح بناء على الالتزامات التي قدمتها كل دولة من تلك الدول في هذه الحرب".

 

وكانت أطراف الأزمة الراهنة، قطر والسعودية والإمارات والبحرين ومصر، مشاركة في القمة العربية الإسلامية الأمريكية، التي استضافتها الرياض في 21 مايو/أيار الماضي بحضور الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، والتي صدر في ختامها إعلان نوايا لتأسيس "تحالف الشرق الأوسط الاستراتيجي"، بحلول 2018، لتحقيق "الأمن والسلم" في المنطقة والعالم.

 

كما تمخض عن تلك القمة الإعلان عن استعداد الدول المشاركة في "التحالف الإسلامي العسكري لمحاربة الإرهاب" "لتوفير قوة احتياط قوامها 34 ألف جندي لدعم العمليات ضد المنظمات الإرهابية في العراق وسوريا عند الحاجة".

 

** روسيا

 

وفي موسكو، أكد الكرملين أن موسكو تقدر عاليا علاقاتها مع دول الخليج كافة، وتأمل في تسوية الخلافات فيما بينها في أجواء سلمية.

 

وقال دميتري بيسكوف، الناطق الصحفي باسم الرئيس الروسي، في أول تعليق للكرملين على الأزمة الخليجية القطرية، إن موسكو لا تتدخل في شؤون دول أخرى، ولا في شؤون دول الخليج؛ لأنها تقدر علاقاتها مع الدول الخليجية مجتمعة ومع كل دولة على حدة.

 

واستطرد قائلا: "ولذلك يعنينا الحفاظ على العلاقات الودية ونحن حريصون على توفير أجواء مستقرة وسلمية في منطقة الخليج لتسوية الخلافات القائمة في ظلها".

 

كما طرح على الناطق الصحفي باسم الرئيس الروسي سؤال آخر حول الدعم الروسي المحتمل لقطر في مأزقها الحالي، لكن بيسكوف رفض الإجابة، معتبرا أن هذا السؤال في غير محله.

 

رفض يبرز الموقف المحايد الذي تسعى بعض الدول إلى انتهاكه آملاً في أن يضفى ذلك على مساعيها لحل الأزمة الخليجية مصداقية، لعلها تؤتي ثمارها بتسوية الخلافات بين الأشقاء الخليجيين.

 

وقبل أسبوعين، أعلنت قطر عن تعرض موقع وكالة الأنباء الرسمية لاختراق، ونشر تصريحات كاذبة منسوبة للشيخ تميم بن حمد، أمير قطر، نسب فيها المخترقون آراء للشيخ تميم، اعتبرتها بعض دول الخليج مناهضة لسياساتها وخاصة فيما يتعلق بالعلاقة مع إيران.

 

وفي أعقاب الاختراق، انطلقت حملة انتقادات من وسائل إعلام سعودية وإماراتية ضد قطر.

 

واعتبرت وسائل إعلام قطرية، مسارعة وسائل إعلام سعودية وإماراتية نشر تلك التصريحات بعد اختراق الوكالة، رغم نفي الدوحة صحتها، "مؤامرة" تم تدبيرها لقطر "للنيل من مواقفها في عدد من القضايا، والضغط عليها لتغيير سياستها الخارجية".

 

واليوم، تفاقمت الأزمة الخليجية مع إعلان كل من السعودية والإمارات والبحرين ومصر قطع علاقاتها الدبلوماسية مع قطر.

 

وبحسب بيانات للدول الأربع، اليوم، فإن قرار مقاطعة قطر، يشمل إغلاق كافة المنافذ البرية والبحرية والجوية، ومنع العبور في الأراضي والأجواء والمياه الإقليمية لتلك الدول، والبدء بالإجراءات القانونية الفورية للتفاهم مع الدول الشقيقة والشركات الدولية لتطبيق ذات الإجراء.

 

وردت الخارجية القطرية بالإعراب عن "بالغ أسفها واستغرابها الشديد" لتلك الخطوة، واعتبرت في بيان أن "هذه الإجراءات غير مبررة وتقوم على مزاعم وادعاءات لا أساس لها من الصحة".

 

ورأت أن "الهدف منها واضح وهو فرض الوصاية على الدولة وهذا بحد ذاته انتهاك لسيادتها كدولة وهو أمر مرفوض قطعيا".

 

Print Article

الكيان الصهيوني يرحب بمقاطعة دول خليجية وعربية قطر

الكيان الصهيوني يرحب بمقاطعة دول خليجية وعربية قطر

5 Jun 2017
-
10 رمضان 1438
02:29 PM
الكنيست الإسرائيلي

بوابة الخليج العربي-متابعات

حظيت الخطوة الخليجية والعربية؛ المتمثلة بمقاطعة دولة قطر دبلوماسياً، وفرض حظر جوي وبري وبحري، بترحيب إسرائيلي، إلى جانب دعوات لإغلاق قناة "الجزيرة" الفضائية التي تبث من قطر.

 

ففي إطار الأزمة الخليجية الحاصلة وقرار ثلاث دول خليجية (السعودية والإمارات والبحرين) إلى جانب ثلاث دول عربية (مصر وليبيا واليمن)، قطع علاقتها الدبلوماسية مع دولة قطر بشكل متزامن، حاولت إسرائيل الدخول على خط الخلاف العربي، فخرجت بموقف ترحيبي على لسان نائب في "الكنيست"، وبدعوات تطالب بإغلاق قناة "الجزيرة" القطرية والتضييق على موظفيها داخل "إسرائيل".

 

ولعل أبرز الدعوات كانت ما صرح به عضو الكنيست الإسرائيلي عن حزب الليكود، أورن حزان، حين قال لصحيفة "معاريف" العبرية: "يجب النظر في وقف نشاطات قناة الجزيرة القطرية داخل إسرائيل".

 

وزعم حزان في تصريحه، أن قناة "الجزيرة" القطرية تدعم حركة المقاومة الإسلامية (حماس) وتشارك في التحريض على الإرهاب، في تساوق للتهم التي ألقيت على قطر من قبل الدول التي قررت مقاطعتها.

 

وقال النائب الليكودي المتشدد: "إنني أرحب بالخطوات التي قامت بها مصر والبحرين والإمارات العربية والسعودية"، داعياً باقي الدول لكي تفيق، وتدرك أنه لا مجال للحوار مع أنصار "الإرهاب"، في إشارة إلى دعم الشعب الفلسطيني.

 

وأعلنت كل من المملكة العربية السعودية، ومملكة البحرين، ودولة الإمارات، واليمن ومصر وليبيا، الاثنين، وبشكل متزامن، قطع العلاقات مع دولة قطر، وسحب البعثات الدبلوماسية، وإغلاق المنافذ الحدودية، وذلك بحسب بيان نشرته وكالات الأنباء السعودية والبحرينية والإماراتية الرسمية.

 

في حين أعربت وزارة الخارجية القطرية عن أسفها لقرار الدول العربية بقطع العلاقات الدبلوماسية معها وإغلاق تلك الدول حدودها ومجالها الجوي أمام القطريين، مشيرة إلى أن الإجراءات "غير مبررة، وتقوم على مزاعم وادعاءات لا أساس لها من الصحة".

Print Article

إستمرار حملة "# راح_نفلسكم" لمقاطعة الإتصالات السعودية لليوم الـ(14)

إستمرار حملة "# راح_نفلسكم" لمقاطعة الإتصالات السعودية لليوم الـ(14)

12 Oct 2016
-
11 محرم 1438
01:22 PM

الخليج العربي - متابعات

لليوم الرابع عشر علي التوالي تستمر حملة "راح_نفلسكم" والتي أطلقها نشطاء ومغردون سعوديون بهدف الضغط علي شركة الإتصالات السعودية stc بسلاح المقاطعة الشعبية  بسبب سوء خدمات الإنترنت والاتصال وتعنتها في تقديم خدمات تليق بالعميل نظير ما تجنيه من مبالغ طائلة.

 

ودخل الوسم قائمة الأعلى تداولا في ترند المملكة العربية السعودية بعد مشاركة واسعة من أفراد وشرائح المجتمع المختلفة .
 

يشار إلي أن شركات الاتصالات قد أعلنت في أوقات سابقة عن إيقافها لخدمات وباقات الإنترنت المفتوحة.

فيما رحبت جمعية حماية المستهلك بخطوة المقاطعة ، واعلنت، مساندتها لحملة "راح نفلسكم" الداعية لمقاطعة شركات الاتصالات، ودعت الشركات إلى الإنصات لصوت المستهلكين والتعرّف على مطالبهم باعتبارهم قوة ضاربة.
وحثت عبر صفحتها الرسمية في "تويتر" المستهلكين على المطالبة بما أسمته حقوقهم، وقالت الجمعية، أن كل الشركات مطالبة بالإنصات إلى صوت المستهلك والتعرف على مطالبه ومعالجة ذلك، ولفت الجمعية الى التجارب الدولية بأن المستهلكين قوة ضاربة متى ما اجتمعوا لإبداء آرائهم والمطالبة بحقوقهم.

ورصد موقع "الخليج العربي" أبرز المشاركات علي الوسم فمن جانبه:
نشر المغرد "تركي الشلهوب" مقطع فيديو أثناء تدمير شريحة الإتصالات قائلا: أي مقاطعة لا تنجح بيوم أو يومين بل تحتاج إلى نفس طويل وتشجيع من الجميع والنجاح مضمون 100%.

 


ووجه "عبدالعزيز الحمد" رسالة إلي stc قائلًا: مهما طال السّكوت يا stc فوالله لن تنحني الهمم، ولن يقل العزم .. كونوا متأكدين: سكوتكم يزيدنا إصرارا وعزيمة. 


بينما إتخذ "ahmad alaedan" خطوة مبتكرة حيث قام بإقناع 5 من عماله بالتحويل إلي شركة أخري مقابل مكافأت مادية


ورأي "سيف العصيمي" أن مقاطعة stc لا تعني أننا لا نحب وطننا بل stc لا تحترم وطننا و تستغل اسم الوطن بدليل عروضها في دول أخري.


وطالب المغرد "فهد ثابت" بإقالة وزير الإتصالات: قائلًا: من ابسط حقوق الشعب هي اعفاء وزير شركة هيئة الاتصالات ووزير شركة الاتصالات عاجلا.


وطالب "حمد آل سالم" بالدعم الإيجابي عن طريق إقناع الأقارب والأصدقاء بالتحويل من stc إلي أي شركة أخري.


بينما هاجم "زاهر البكري" هيئة الإتصالات قائلًا: كنا نظن أن هيئة الإتصالات محايدة وستكبح تجاوز وجشع شركات الإتصالات ولكن تبيّن أنها هي أم المشاكل ومصدر الخيبة .

 


 

 

 

 

Print Article

200 مليون تفاعل مع حملة مقاطعة فيسبوك بعد انحيازه لـ"إسرائيل"

200 مليون تفاعل مع حملة مقاطعة فيسبوك بعد انحيازه لـ"إسرائيل"

26 Sep 2016
-
25 ذو الحجة 1437
10:49 AM

تفاعل الملايين من المتابعين والنشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي في عديد من دول العالم مع الحملة التي أطلقها نشطاء فلسطينيون لمقاطعة موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك، مساء الأحد، لساعتين؛ احتجاجاً على الاتفاق الذي أبرمته إدارة الموقع مع سلطات الاحتلال الإسرائيلي مؤخراً لمحاربة المحتوى الفلسطيني، بمزاعم تشجيعه على التحريض على قتل الإسرائيليين.

وبحلول الساعة الثامنة بتوقيت القدس المحتلة، تفاعل النشطاء بعشرات الآلاف من التغريدات التي تستنكر إقدام إدارة الموقع على إبرام هذا الاتفاق، متهمينه بتسخير قدراته في خدمة الاحتلال الإسرائيلي، بإغلاق العديد من الحسابات الشخصية لنشطاء فلسطينيين معروفين، بالإضافة إلى إغلاق العديد من الصفحات الإخبارية بشكل مؤقت.

واحتل وسم #FBCensorsPalestine المرتبة الخامسة على موقع التواصل الاجتماعي تويتر، بعد تغريد المئات منددين بالسياسة التي اتبعتها إدارة الفيسبوك، والتي تضمنت إيقاف صفحات مديري كبرى الصفحات الإخبارية.

واستعرض المغردون الذين توقفوا عن استخدام موقع التواصل الاجتماعي والتفاعل مع المنشورات التي تظهر على حوائطهم على منصة الموقع إحصائيات عالمية تتعلق بمنشورات التحريض في المحتوى الإسرائيلي على موقع فيسبوك خلال السنوات الثلاثة الأخيرة، والتي بلغت أكثر من 4 ملايين منشور لم تتعامل معها إدارة الموقع بالرجوع لشروط النشر على منصاتها.

وأظهرت الإحصائيات أن 230 مليون تفاعلوا مع الحملة خلال ساعتين على #تويتر، بـ48 مليون وصول، وتغريدات وصل عددها إلى أكثر من 40 ألف تغريدة.

وطالب القائمون على الحملة إدارة فيسبوك بالتراجع عن الاتفاق مع سلطات الاحتلال من خلال احترام المواثيق والاتفاقيات والمعايير الدولية المتعلقة بحرية الرأي والتعبير، والتراجع عن دعم الوضع غير الشرعي الناجم عن سياسات الاحتلال وممارساته، ونشر نص الاتفاق بكافة بنوده، وتوضيح آليات تطبيق الاتفاقيات بشكل عام، وهذا الاتفاق بشكل خاص، والإعلان عن الشروط التي تسمح لإدارة الفيسبوك بتجاوز الحريات الشخصية لمستخدمي الإنترنت، والتعاقد مع سلطات وأنظمة لتقييدها.

Print Article