السبت 1438 /11 /27هـ -الموافق 2017 /8 /19م | الساعة 10:32(مكةالمكرمة)، 07:32(غرينتش)‎

مسلمتين

"جيريمي كريستيان" قاتل الرجلين بحادث بورتلاند يهتف "الموت لأعداء أمريكا"

لم يبد ندما أثناء محاكمته

"جيريمي كريستيان" قاتل الرجلين بحادث بورتلاند يهتف "الموت لأعداء أمريكا"

31 May 2017
-
5 رمضان 1438
08:47 PM
"جيريمي كريستيان"

الأناضول

هتف الأمريكي "جيريمي كريستيان" الذي طعن رجلين حتى الموت على متن قطار في مدينة بورتلاند، بولاية أوريغون الأمريكية (شمال غرب)، عندما حاولا منعه من مضايقة فتاتين مسلمتين الجمعة الماضي، "الموت لأعداء أمريكيا" و"هنا أمريكا، إذا لم يعجبكم حرية التعبير إذهبوا" أثناء محاكمته اليوم.

               

ولم يبد "كريستيان"، أي علامات ندم على فعلته أثناء محاكمته في بورتلاند.

 

وقال كرستيان، في قاعة المحكمة "أنتم تسمون هذا إرهابا وأنا أسميه وطنية".

 

وتابع "حرية التعبير أو الموت في بورتلاند، لم يبق لديكم مكان آمن".

 

والسبت الماضي، قالت الشرطة الأمريكية إن رجلين تعرضا للطعن حتى الموت على متن قطار في المدينة المذكورة، عندما حاولا منع مهاجم من مضايقة فتاتين مسلمتين.

 

والإثنين الماضي، أدان الرئيس دونالد ترامب، حادث الطعن على متن قطار في بورتلاند، حيث قال في تغريدة نشرها على حسابه الرسمي في "تويتر": "الاعتداءات العنيفة التي وقعت في بورتلاند، غير مقبولة؛ الضحايا وقفوا في وجه الكراهية والتعصب، صلواتنا لهم".

 

وأصدر مجلس العلاقات الأمريكية الإسلامية "كير"، بيانا، عقب الهجوم قال فيه، إن الحوادث المناهضة للمسلمين زادت أكثر من 50% في الولايات المتحدة من بين 2015 و2016، لأسباب من بينها؛ تركيز الرئيس ترامب على الجماعات الإسلامية المتشددة، وخطابه المناهض للهجرة.

 

Print Article

بعد تصاعد العنصرية بسبب خطابه المناهض للمسلمين.."ترمب": حادث بورتلاند غير مقبول

بعد تصاعد العنصرية بسبب خطابه المناهض للمسلمين.."ترمب": حادث بورتلاند غير مقبول

30 May 2017
-
4 رمضان 1438
02:35 PM
دونالد ترمب

بوابة الخليج العربي-متابعات

متأخرا وبعد مضي أكثر من 3 أيام على حادث طعن أمريكيين حتى الموت، حاولا منع مهاجم من مضايقة امرأتين مسلمتين على متن قطار ركاب في بورتلاند، عصر الجمعة الماضي، بالإضافة إلى إصابة ثالث ندد الرئيس الأميركي «دونالد ترامب» أمس الاثنين بالاعتداء، واصفاً إياه بـ«غير المقبول».

 

وعلى رغم موجة من ردود الأفعال الغاضبة عبر مواقع التواصل الاجتماعي على تأخر «ترامب» في إدانة الحادث، اكتفى الرئيس الأميركي بتغريدة أطلقها عبر موقع «تويتر»، قبل أن يشارك في وضع إكليل من الزهور في المقبرة الوطنية في أرلنغتون، وجاء في التغريدة: «الاعتداءات العنيفة في بورتلاند الجمعة غير مقبولة. كان الضحايا يقفون في وجه الكراهية والتعصب. صلواتنا لهم»، بحسب «رويترز».

 

وتعرض رجل ثالث جاء لمساعدة المرأتين لإصابات خطيرة في الاعتداء، قبل ساعات من بدء شهر رمضان.

 

وجاءت تغريدة «ترامب» بعد أيام من مطالبة «مجلس العلاقات الأميركية – الإسلامية» الرئيس بإدانة اعتداء أوريغون والتنديد بما يراه المجلس تزايداً في المشاعر المعادية للإسلام بسب خطاب ترامب «المناهض للمسلمين».

 

وقال المجلس إن الحوادث المعادية للإسلام زادت أكثر من 50% في الولايات المتحدة العام الماضي.

 

وقال المدير التنفيذي للمجلس «نهاد عوض إن «ترامب» «أثار التعصب والعنصرية بتصريحاته وسياساته وتعييناته التي أثرت سلباً على الأقليات».

 

ولا يزال المشتبه فيه «جيريمي جوزيف كريستيان» (35 سنة) محتجزاً وسيمثل أمام محكمة في الولاية اليوم بتهمة القتل واتهامات أخرى.

 

وتقود منظمات إسلامية في أميركا حملات تبرع لجمع الأموال لضحايا وأسر الشخصين القتيلين، وأقيمت الحملتان الكبيرتان، وشارك فيهما حتى وقت متأخر من مساء الأحد، حوالي 12760 شخصا، ووصلت قيمة التبرعات نحو 600 ألف دولار خلال نحو 30 ساعة فقط.

 

قاد الحملة الأولى «الصندوق التربوي الإسلامي» ومنظمة «الاحتفال بالرحمة»، وهي منظمات غير ربحية تهدف إلى مكافحة المعلومات الخاطئة عن الإسلام.

 

وجمعت الحملة الأولى حوالي 276.916 دولارا عبر 6286 متبرعا في الولايات المتحدة وخارجها، من المسلمين وغيرهم.

 

أما الحملة الثانية انطلقت من قبل أحد أبناء المدينة ووصلت التبرعات لـ 317.039 عبر 6400 شخص، وصل التبرع الأعلى لـ 3000 دولار وكان التبرع الأدنى 5 دولارات.

Print Article

جريمة عنصرية..مقتل شخصين طعنا في أوريغون الأميركية حاولا مساعدة امرأتين مسلمتين

جريمة عنصرية..مقتل شخصين طعنا في أوريغون الأميركية حاولا مساعدة امرأتين مسلمتين

28 May 2017
-
2 رمضان 1438
10:53 AM
جريمة كراهية بالولايات المتحدة الأميركية

وكالات

تبحث الشرطة الأمريكية عن شهود عيان السبت بعد مقتل شخصين طعنا في قطار في بورتلاند في ولاية اوريغون الامريكية عندما حاولا مساعدة شابتين كانتا تتعرضان للمضايقة لأنهما مسلمتان.

 

وقال «بيت سيمبسون» المتحدث باسم شرطة بورتلاند في مؤتمر صحفي إن الشابتين اللتين كانت إحداهما ترتدي الحجاب، «غادرتا الموقع قبل حضور الشرطة» الجمعة،  وهما قادرتان على تقديم أدلة رئيسية في القضية التي هزت المدينة الواقعة في شمال غرب الولايات المتحدة.

 

وتعرفت الشرطة على المشتبه به السبت وقالت أنه يدعى «جيرمي جوزف كريستيان» (35 عاما) وهو من سكان المدينة ومعروف عنه عنصريته وإيمانه بتفوق العرق الأبيض،  بحسب الإعلام المحلي.

 

واعتقل «كريستيان» بعد أن فر من مكان الحادث. في وقت متأخر من الجمعة، ويحتجز حاليا بانتظار محاكمته.

 

وقال «سمبسون» «كان المشتبه به في القطار،  وكان يصرخ ويتفوه بأمور كثيرة، بما في ذلك كلمات تدل على خطاب كراهية».

 

وأضاف أن «الناس اقتربوا منه وحاولوا ردعه، لكنهم تعرضوا لهجوم عنيف من المشتبه به، ما أدى الى مقتل شخصين وإصابة ثالث».

 

واعلنت وفاة أحد الرجلين في موقع الحادث، بينما توفي الاخر أثناء نقله إلى المستشفى، ويعاني شخص ثالث من إصابات غير خطيرة.

 

وقالت الشرطة أنه لم يتضح ما إذا كان المشتبه به يعاني من مشاكل عقلية أو ما إذا كان يتعاطى المخدرات أو الكحول، ووقع هجوم الجمعة قبل ساعات من بدء شهر رمضان.

 

وعبر توتير أشاد مغردون بالموقف البطولي للرجلين الأمريكيين، فقال «خالد البوشي»: «يجب أن يصل تضامن ودعم كل مسلم غيور لعائلته فما صنعه ومات من أجله ليس بالشيء القليل».

 

أما «عمر محمد» فقال «هكذا هي الرجولة، هكذا هي المساواة، هكذا هو الإنصاف، هكذا هو العدل، هكذا هي الشجاعة والإقدام، لا يعرفون فرق بين دين.. لون أو عرق يدافعون عن الحق».

 

مغرد أخر وصف مشهد الاعتداء في الفتاتين وقتل الرجلين الأمريكيين بالإرهاب فقال «ذلك هو المعنى الحرفي للإرهاب.. والتمييز الديني...هل نقول ارهاب مسيحي؟؟؟؟....أم أن تلك تهمه مقصوره على المسلمين فقط؟؟؟؟».

Print Article