الثلاثاء 1438 /10 /3هـ -الموافق 2017 /6 /27م | الساعة 13:29(مكةالمكرمة)، 10:29(غرينتش)‎

قمم ترمب

الجارالله :التهديدات الإيرانية بضرب أراضي السعودية مرفوضة جملة و تفصيلا

الجارالله :التهديدات الإيرانية بضرب أراضي السعودية مرفوضة جملة و تفصيلا

16 May 2017
-
20 شعبان 1438
10:56 AM
نائب وزير الخارجية الكويتي خالد الجارالله

بوابة الخليج العربي-متابعات

أعرب نائب وزير الخارجية الكويتي خالد الجارالله عن التطلع إلى القمة الخليجية والقمة الخليجية - الأميركية والقمة الإسلامية - الأميركية التي ستعقد في السعودية الأسبوع المقبل بكل أمل و تفاؤل وثقة، بهدف التصدي للتحديات التي نواجهها وتفعيل التحالف في مواجهة الارهاب.

قمم ترمب

وأوضح الجارالله في تصريح للصحافيين على هامش ندوة بعنوان «تطور حقوق المرأة في الكويت» بالمعهد الديبلوماسي صباح أمس أن «هذه القمم تؤكد التزامنا في إطار التحالف لمواجهة التحديات و الإرهاب»، لافتا إلى أن «زيارة الرئيس الاميركي للمنطقة تؤكد تفاعل دول المجلس مع حلفائها لمواجهة الإرهاب والأوضاع غير الطبيعية في المنطقة».بحسب "الراي الكويتية".

أهداف القمة التشاورية

وعن القمة التشاورية لقادة دول مجلس التعاون، قال الجارالله «أهم ما يمكن ان تتصدى له هذه القمة هو تحدي الاوضاع الامنية المتردية في المنطقة خاصة الأوضاع المأسوية في اليمن حيث تفتك الكوليرا بأبناء الشعب اليمني علاوة على الازمة الغذائية التي تتفاقم حيث ان نحو 65 في المئة من سكان اليمن يعانون نقصا حادا في الحصول على الغذاء»، مضيفا أن هناك قضيتي سوريا والعراق ما يستدعي البحث والتنسيق والتشاور، و«هذه القمة ستمكن دول مجلس التعاون وقادته من التصدي لمثل هذه التحديات الجسيمة ونحن متفائلون بها».

التهديدات الإيرانية

وبالتطرق إلى التصريحات السعودية - الايرانية التي تشهد تصعيدا وأثرها في خطوات الحوار الخليجي - الايراني، قال «نتمنى الا يتراجع هذا الحوار وان يتجاوز المربع الاول، وما زلنا نثق بأن الحوار هو الاساس الممكن لامتصاص الاحتقان الذي يسود العلاقات الخليجية - الايرانية وما زلنا نؤكد ان هذا الحوار مشروط بمنطلقات اساسية وهي عدم التدخل بالشؤون الداخلية واحترام سيادة الدول والحرص على حسن الجوار».

 

وبشأن التهديدات الإيرانية بضرب أراضي السعودية باستثناء الأماكن المقدسة، قال «نأسف لهذه التهديدات وهي خروج على المألوف ومرفوضة جملة و تفصيلا ونتمنى الا نسمعها لأنها لا تسهم الا في مزيد من التصعيد والتوتر في المنطقة».

المشاروات اليمنية

وعن استضافة الكويت للمشاورات اليمنية، قال «نحن ملتزمون بمعالجة الوضع في اليمن ومستعدون لاستضافتهم في حال تم التوصل إلى اتفاق نهائي بينهم للتوقيع عليه في الكويت».

 

وبشأن إعلان الجنوب اليمني تشكيل مجلس جديد، قال «هذا تطور سلبي ونحن في دول التعاون رفضناه، وهذا الاعلان سيموت».

 

ولفت إلى ان زيارة الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي الى الكويت «شكلت فرصة كبيرة للتنسيق»، إذ إن «علاقاتنا مع مصر تاريخية ومتجذرة ومتطورة»، وتلك «الزيارة أضافت شيئا كبيرا جدا لهذه العلاقات»، مؤكدا ان «التنسيق مستمر مع مصر لانها تمثل حجر الزاوية لعالمنا العربي».

القمة الإسلامية

وعن عدم توجيه دعوة لإيران لحضور القمة الإسلامية في المملكة السعودية وما اذا كان هذا بمثابة رسالة لطهران، قال «زيارة ترامب الى المملكة رسالة تعبر عن تماسك التحالف وقوته و قدرته على مواجهة التحديات وايضا رسالة تعبر عن عمق الشراكة الاستراتيجية بكل ابعادها السياسية والاقتصادية والامنية بين الولايات المتحدة ودول مجلس التعاون، كما انها تعد مؤشرا على اهتمام الإدارة الأميركية الجديدة بالدور الحيوي و المؤثر لدول مجلس التعاون الخليجي».

المواطن الكويتي

وعن تأكيد الرئيس التركي على اهتمام أنقرة بالتحقيقات المتعلقة بمقتل المواطن الكويتي في تركيا، قال «ان سمو الامير اشار الى هذا الموضوع مع الرئيس التركي وكان هناك تجاوب واضح من الجانب التركي وأعتقد أن الاتراك يولون هذا الموضوع اهمية كبيرة ونحن من جانبنا نتابع مع السلطات التركية أولا بأول التحقيقات التي تجريها ونرى أنها تسير بالاتجاه الصحيح ونأمل ان تصل إلى حقيقة المجرمين الفاعلين».

Print Article