السبت 1438 /9 /29هـ -الموافق 2017 /6 /24م | الساعة 17:06(مكةالمكرمة)، 14:06(غرينتش)‎

روسيا

تعرف على الأطراف المتضررة والمستفيدة من امتلاك تركيا لمنظومة اس 400

تعرف على الأطراف المتضررة والمستفيدة من امتلاك تركيا لمنظومة اس 400

25 Feb 2017
-
28 جمادى الأول 1438
05:39 PM

بوابة الخليج العربي - خاص

أكد مراقبون أن سعي تركيا لامتلاك نظام الدفاع الجوي والصاروخي المتقدم اس 400 الروسية، يعد أحدث خطوة تركية للاستقلال عن الغرب عسكريا، وتقوية لدورها الإقليمي حيث تعزز وجودها داخل حلف الناتو، وتقلل اعتمادها على الخارج، ويعد الحصول عليها جزء من استراتيجية تحديث القوات التركية والجيش التركي وتحقيق الاستقلال التكنولوجي عن الغرب.

الأكثر أهمية أن هذه المنظومة تشكل درع تركي واقي لدول الخليج وبخاصة السعودية وأداة ردع في مواجهة الخصوم إيران والكيان الصهيوني ولذا فهي خطوة تقلق واشنطن وتل أبيب وطهران معا.

 

اس 400

من جانبه، قال الكاتب دايف ماجومدار: "تتفاوض روسيا حاليًا مع تركيا لبيع أنقرة نظام الدفاع الجوي والصاروخي المتقدم S-400، فإذا تمت صفة الصواريخ الروسية، ستكون تركيا أول عضو في حلف شمال الأطلسي يعمل على نظام الدفاع الجوي الروسي الفعال".

بحسب "وكالة تاس"، قال إبراهيم كالن -المتحدث باسم الحكومة التركية لقناة TRT في روسيا-: "حاليًا تسير المحادثات بشأن نظام أس 400. حيث تتلقى أمانة الدفاع والرئيس معلومات عن ذلك الأمر. ونراقب المفاوضات عن كثب".

 

إسرائيل وأمريكا

ويرصد الكاتب في تحليل بـ"ناشونال إنترست" بعنوان "هل تبيع روسيا صواريخ أس 400 إلى تركيا؟" أن هناك "ردود فعل متفاوتة للمحللين لإمكانية شراء تركيا للنظام الروسي."

من جهته، قال سام بينديت، الباحث المتخصص في الشؤون العسكرية الروسية في CNA: "أعتقد أن هذا يمكن أن يكون تحركًا حقيقيًا، وبالتأكيد يجعل الولايات المتحدة وشمال الأطلسي وإسرائيل في حالة ترقب وحذر".

 

حماية السعودية

أكد "بينديت" أن الجهود التركية لشراء أس 400 يمكن أن تكون حقيقية. ويقول: "ليس لدى تركيا نظام دفاع صاروخي ينوب عن أس 400. في الوقت نفسه، يجب على تركيا إيلاء اهتمام كبير للتهديدات التي تتعرض لها المملكة العربية السعودية من قبل المتمردين الحوثيين ونظام التقنيات المتطور الذي يمكن أن يهدد السعودية بشكل مباشر".

 

استقلال تركي

الأهم برأي "بينديت" إن "حافز الحصول على أس 400 هو جزء من الحافز الشامل لتحديث القوات التركية وتحقيق الاستقلال التكنولوجي عن الغرب."

وأضاف بينديت: "تتماشى صفقة الشراء هذه مع حافز تركيا المستمر لتحديث الجيش الذي سيمكنهم من تخطيط وبناء دولة متطورة تكنولوجيًا وأسلحة جوية وبحرية. "لن يكون هذا الحافز من أجل الاستقلال التكنولوجي للجيش كاملًا دون نظام دفاع صاروخي بعيد المدى متطور متمثلًا بنظام أس 400".

 

موقف روسيا

يرى "بينديت" أن بيع أس 400 سيمثل فرصة للصناعة الروسية في تركيا طالبت موسكو بها منذ فترة طويلة، وإنه يمثل انضمام موسكو إلى السوق العسكري التركي المغلق نسبيًا، الذي كان حتى وقت قريب يتعامل على وجه الحصر مع معدات حلف شمال الأطلسي."

في المقابل، يشك مايك كوفمان، وهو زميل متخصص في الشؤون العسكرية الروسية في مركز ويلسون- "في احتمالات بيع روسيا نظام سلاح متطور مثل أس 400 لتركيا. ويقول: "لماذا ستبيع روسيا لهم ذلك النظام؟ خصوصًا أنهم في حالة طوارئ مع تركيا؛ وخاصة أن روسيا تعتقد دائمًا أنها قد تشتبك عسكريًا مع تركيا".

 

محادثات إيجابية

على الجانب التركي، صرح وزير الخارجية التركي، مولود جاويش أوغلو، في 21 فبراير، 2017 بأن " المفاوضات الروسية-التركية حول توريد منظومة الدفاع الجوي "إس-400" تجري بشكل إيجابي.

وأكد "أوغلو" بحسب صحيفة "الصباح" التركية: "تجري المفاوضات مع روسيا حول "إس-400" وفق مسار إيجابي".

 

لا تعارض مع الناتو

أما الناطق باسم الرئاسة التركية إبراهيم كالين، فأعلن إن "شراء بلاده منظومة صواريخ إس-400 الروسية لا يتعارض مع عضويتها في حلف شمال الأطلسي الناتو.

 

الغرب يخشى استقلال تركيا

في مؤشر على التخوف الغربي من استقلال تركيا الدفاعي، حذر مركز أبحاث موشيه ديان لدراسات الشرق الأوسط وأفريقيا حلف الناتو من توجه تركيا في عهد الرئيس رجب طيب أردوغان، إلى اعتماد سياسة تسليح أكثر استقلالا عن حلف الناتو وتحقيق الاكتفاء الذاتي في تصنيع السلاح مما سيضعف نفوذ الحلف على أنقرة."

واستعرض المركز في دراسة بحثية أعدها حاي إيتان كوهين ياناروجاك، وترجمتها "ترك برس"، برامج التسليح التي تنفذها تركيا منذ تولي حزب العدالة والتنمية السلطة، وأبرزها مشروع ميلجيم لإنتاج أول سفينة حربية محلية الصنع هايبلي آدا في عام 2011 ،وإنتاج البندقية إم تب بي 76، وتصنيع طائرات بدون طيار، وغيرها.

 

ما طبيعها؟

تعد مجموعة صواريخ الدفاع الجوي من طراز إس — 400 "تريومف" تستخدم لتأمين حماية عالية الفعالية من ضربات الطيران والصواريخ الاستراتيجية والمجنحة والتعبوية- التكتيكية والتكتيكية الباليستية، بالإضافة إلى الصواريخ ذات المدى المتوسط في ظروف العمليات العسكرية والحرب الإلكترونية.

 

Print Article

روسيا تنافس أمريكا علي نهب النفط العربي في ليبيا

روسيا تنافس أمريكا علي نهب النفط العربي في ليبيا

22 Feb 2017
-
25 جمادى الأول 1438
03:34 PM

 

بوابة الخليج العربي-متابعات

في خطوة موازية للحراك الأمريكي الحثيث في العراق للسيطرة علي النفط هناك وبخاصة بعد مجيء إدارة ترمب الطامعة في ثروات نفط الشرق الأوسط بحسب مراقبين، فتحت شركة روسنفت النفطية الروسية العملاقة الطريق أمام الاستثمار الروسي في قطاع النفط في ليبيا، بعد أن وقعت اتفاق إطار للتعاون مع المؤسسة الوطنية الليبية للنفط.

وتعيش البلاد منذ ذلك الوقت في فوضى سياسية وأمنية، وهي غير قادرة على استغلال ثرواتها والإفادة منها بالكامل، ما دفع بالاقتصاد إلى حافة الهاوية.

وتمَّ توقيع الاتفاقية على هامش أسبوع النفط الدولي في لندن بين رئيس المؤسسة الوطنية الليبية للنفط مصطفى صنع الله، ورئيس روسنفت إيغور سيتشين، بحسب المؤسسة الوطنية. وبموجب هذه الاتفاقية ستشكل الشركتان لجنة عمل مشتركة لبحث التعاون الممكن في حقول مختلفة، بما فيها الاستكشاف والإنتاج.

وقال "هذه الاتفاقية مع أكبر شركة نفط روسية تضع الأسس للطرفين لتحديد مجالات التعاون المشتركة".

وتحولت روسنفت خلال حكم الرئيس فلاديمير بوتين من شركة نفط صغيرة بالكاد معروفة إلى عملاق في صناعة النفط. واستحوذت الشركة التي يرأسها المعروف باسم سيتشين صاحب النفوذ ورجل الاستخبارات السابق في "الكي جي بي" على العديد من المنشآت الهامة في قطاع النفط الروسي، في سلسلة من الصفقات المثيرة للجدل.

وتنتج ليبيا حالياً حوالي سبعمائة ألف برميل يومياً، فيما كان إنتاجها يصل إلى 1,6 مليون برميل في اليوم قبل سقوط معمر القذافي عام 2011.

وفي نفس السياق جاء زيارة وزير الدفاع الامريكي للعراق في إطار الاستحواذ علي النفط العراقي حسبما صرح الرئيس الأمريكي الجديد ترمب بشكل غير مباشر بحسب مراقبين.
 

كان قد نشر الدكتور حاكم المطيري -رئيس حزب الأمة الكويتي- مقطع فيديو يجمع لقاءات متعددة لدونالد ترامب -الفائز برئاسة أمريكا- يتحدث خلاله عن نفط الدول العربية وكيف على أمريكا أن تكون هي مالكة ذلك النفط، مستنكراً من يتحدثون عن سيادة الدول.

وعقب "المطيري" على الفيديو الذي نشره عبر تغريدة له على حسابه بتويتر، قائلاً إن ترامب هو الوجه الحقيقي لأمريكا الصليبية الرأسمالية.

ويقول ترامب في مقطع الفيديو إن العراق لديه ثاني أكبر حقول نفط في العالم بقيمة 15 ترليون دولار، ثم تأتي بعده السعودية، مشيراً إلى أن جيشهم قد تمت إبادته ولديهم جيش ضعيف، وأنه مجتمع فاسد على أي حال وكل شئ فاسد تماماً.

وأضاف ترامب: "أنا قولت ببساطة لو عاد الأمر لي سأخذ النفط"، مشيراً إلى أن الحد الأدنى الذي يجب عليهم دفعه مقابل تحريرهم على أقل تقدير هو 1.5 ترليون دولار.

Print Article

رئيس أوكرانيا يدعو لفرض عقوبات جديدة ضد روسيا

رئيس أوكرانيا يدعو لفرض عقوبات جديدة ضد روسيا

22 Feb 2017
-
25 جمادى الأول 1438
10:57 AM

الأناضول

دعا الرئيس الأوكراني، بيترو بوروشينكو، إلى فرض عقوبات جديدة ضد روسيا، على خلفية مشروع قرار تنفيذي يعترف بجوازات السفر الصادرة عن السلطات الانفصالية شرقي البلاد.

وقال بوروشينكو خلال لقاء جمعه، أمس الثلاثاء، مع كريستوس ستيليانيدس، مفوض الاتحاد الأوروبي للمساعدات الإنسانية وإدارة الأزمات، "هذا الوضع المثير للقلق يتطلب فرض مزيد من العقوبات (ضد روسيا)".

ووقع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، السبت الماضي، مشروع قرار تنفيذي يعترف بالوثائق القانونية الصادرة عن أجزاء خاضعة لسيطرة الانفصاليين الأوكرانيين في إقليمي دونيتسك، ولوهانسك.

واعتبر الرئيس الأوكراني قرار بوتين "يتعارض مع اتفاقيات مينسك، التي تهدف إلى وضع حد للأزمة شرقي أوكرانيا".

من جهه، قال المتحدث باسم الكرملين ديميرتي بيسكوف، الاثنين "الخطوة تم اتخاذها لأغراض إنسانية، ولا تنتهك القانون الدولي أو اتفاقيات مينسك، ليس هناك سبب لتأزيم الوضع".

ووفقَا للقرار، فإن روسيا تعترف بشكل مؤقت بالوثائق الشخصية، وشهادات الميلاد، والطلاق والوفاة، وعقود الزواج، بالإضافة إلى شهادات تسجيل المركبات (السيارات) الصادرة من السلطات التي تسيطر على إقليمي دونيتسك ولوغانسك.

وسيسمح هذا القرار لسكان المناطق المذكورة بالسفر والعمل أو الدراسة في روسيا، حسب الكرملين.

Print Article

"الأسعد": هستيريا القصف الروسي والأسدي إصرار على كسر إرادة الثورة

"الأسعد": هستيريا القصف الروسي والأسدي إصرار على كسر إرادة الثورة

21 Feb 2017
-
24 جمادى الأول 1438
02:34 PM

بوابة الخليج العربي - متابعات

قال العقيد رياض الأسعد -مؤسس الجيش السوري الحر- إن القصف الهستيري الذي يقوم به الغزو الروسي وعصابات الأسد على درعا وأدلب دليل حقد وتصميم على مزيد من القتل والتهجير لكسر إرادة الثورة.

وأضاف في تغريدات له بتويتر أمس، "عقب كل مؤتمر أو قبله يجري تهجير منطقة من أهلها وترحيل مقاتليها إلى أدلب وآخرها سرغايا"، متسائلاً: "هل المؤتمرات لحل سياسي أم لشرعنة التهجير".

ولفت "الأسعد" إلى أن الثورة خرجت ضد نظام استبدادي مجرم وإذا بها تقاوم جميع طغاة العالم وتحارب احتلال روسي إيراني أتى بهم بشار وحول الحرب إلى طائفية قذرة.

وأكد أن "الثورة مستمرة ولن تتوقف ضمن أي مسعى سوى تحقيق النصر وطرد الميليشيات الشيعية القذرة وكنس نظام الأسد الذي لم يعد سوى صورة على حائط إيران".

Print Article

صحيفة أميركية تتساءل: هل تستعد إيران لحرب في الشرق الأوسط؟

صحيفة أميركية تتساءل: هل تستعد إيران لحرب في الشرق الأوسط؟

21 Feb 2017
-
24 جمادى الأول 1438
08:43 AM

بوابة الخليج العربي - سامر إسماعيل

 

تساءلت صحيفة "إنترناشيونال بيزنس تايمز" الأميركية عما إذا كانت إيران تستعد لحرب في الشرق الأوسط، مع الإعلان عن أن صفقة شراء إيران لمنظومة "إس-300" للدفاع الجوي من روسيا بلغت مليار دولار.

 

وأشارت إلى أن الاتفاق كان بناء على عقد وقعته إيران مع شركة "روستك" الروسية في 2007م، إلا أن موسكو جمدت الاتفاق في 2010م، قبل أن ينهي الرئيس الروسي "فلاديمير بوتين" تأجيل الصفقة مما مهد الطريق لمضيها قدما في نوفمبر الماضي.

 

واعتبرت الصحيفة أن توقيت استئناف الصفقة لم يأت في وقت جيد بالنسبة لإيران، التي اتهمتها اليمن بمحاولة إشعال الحرب معها ومع دول أخرى في المنطقة.

 

وأضافت أن الحرس الثوري الإيراني أطلق سلسلة من الصواريخ أمس الاثنين، فيما يبدو وكأنه اختبار ضمن تدريبات عسكرية مستمرة لمدة 3 أيام.

 

وتحدثت عن أن إيران قامت مؤخرا بتجارب على صواريخ من نوع آخر، وهي التجارب التي دفعت إدارة الرئيس الأميركي "دونالد ترمب" لفرض عقوبات جديدة عليها.

 

وذكرت أن تلك التحركات تأتي بعد أسابيع من صدور أمر تنفيذي من قبل "ترمب" يحظر دخول مواطني 7 دول مسلمة للولايات المتحدة من بينها إيران، وعلى الرغم من وقف المحاكم الأميركية لتنفيذ قرار "ترمب"، إلا أن وزير الدفاع الأميركي "جيمس ماتيس" أعلن أمس عن أن نسخة جديدة منقحة من الأمر التنفيذي سيكشف عنها اليوم الثلاثاء.

Print Article

ما السر وراء زيارة سليماني لروسيا؟ ولماذا تلتزم موسكو الصمت؟

ما السر وراء زيارة سليماني لروسيا؟ ولماذا تلتزم موسكو الصمت؟

18 Feb 2017
-
21 جمادى الأول 1438
05:02 PM

 

بوابة الخليج العربي - متابعات

رغم قرارات الأمم المتحدة التي تمنعه من مغادرة إيران، فإن مصادر في الاستخبارات الأميركية كشفت لقناة «فوكس نيوز» الأميركية، أن الجنرال قاسم سليماني قائد فيلق القدس في الحرس الثوري الإيراني، زار موسكو سرًا في 14 فبراير (شباط).

 

وذكرت القناة أن قاسم سليماني وصل إلى العاصمة الروسية لحضور لقاءات على مستويات رفيعة، للتعبير عن الغضب تجاه تعاون موسكو في المجالات العسكرية والاقتصادية مع المملكة العربية السعودية ودول عربية «سنية» أخرى.

 

وبحسب «فوكس نيوز»، فإن مسؤولين اعتبروا الزيارة تدل على عدم «احترام السلطات العليا الروسية للقانون الدولي»؛ لأن سليماني يخضع لعقوبات الأمم المتحدة التي تحظر عليه مغادرة بلاده.

 

وفي سياق متصل، قال النائب ماك ثورنبيري، رئيس اللجنة العسكرية التابعة لمجلس النواب الأميركي: «إن روسيا وإيران تريدان خلق متاعب للولايات المتحدة الأميركية، لكن هذا الأمر سيزيد المشكلات بين موسكو وواشنطن»، مضيفا: «هناك عواقب لانتهاك العقوبات».

 

وأشارت «فوكس نيوز» إلى أن سليماني زار موسكو عدة مرات في 2015 و2016، مبينة أنه التقى مرارًا مع الرئيس فلاديمير بوتين، ووزير الخارجية سيرغي لافروف، ووزير الدفاع الجنرال سيرغي شويغو، وكان له دور في إقناع موسكو بشن عمليتها العسكرية في سوريا.

 

روسيا تلتزم الصمت

ومن جانبه، رفض الكرملين، مساء الجمعة، التعليق على هذه المعلومات، وقال السكرتير الصحافي الرئاسي، ديمتري بيسكوف، ردًا على طلب الصحافيين بالتعليق على الخبر: «لا توجهوا هذا السؤال لنا». ورفضت الخارجية الروسية كذلك تأكيد المعلومات التي نشرتها شبكة «فوكس نيوز» أو نفيها.

 

اختراق القرار الأممي

وعلى الرغم من عقوبات الأمم المتحدة، فإن سليماني قام على مدى السنوات الثلاث الماضية، بزيارة لبنان والعراق وسوريا عدة مرات.

 

وكثيرًا ما كان يشاهد في العراق وسوريا، ولكن على الرغم من ذلك لم تبد الأجهزة الأمنية الأميركية المختصة أي ردود فعل بخصوص ذلك.

 

وتؤكد وسائل الإعلام الغربية أن سليماني بالذات أشرف، ومنذ البداية، على تنظيم الميليشيات الشيعية العراقية (الحشد الشعبي) وتسليحها وتدريبها، ويشرف الجنرال كذلك على نشاط القوة التابعة لما يسمى «حزب الله» اللبناني التي تقاتل إلى جانب النظام السوري.

 

وتجدر الإشارة إلى أن اللواء سليماني شخصية معروفة، وقد ترأس الجهاز السري «القدس» التابع تنظيميا لفيلق حرس الثورة الإسلامية. وينفذ جهاز «القدس» مهمة تنظيم وتنفيذ العمليات الخاصة في الخارج.

Print Article

معركة الباب.. الاختبار الحقيقي للتقارب «التركي - الروسي»

معركة الباب.. الاختبار الحقيقي للتقارب «التركي - الروسي»

18 Feb 2017
-
21 جمادى الأول 1438
12:06 PM

 

بوابة الخليج العربي – خاص

بعد مرور 3 أشهر على بدء اقتحام مدينة الباب السورية من قبل الجيش التركي وقوات «درع الفرات»، ظهرت أمس بوادر تنسيق روسي - تركي لمسار عمليات النظام السوري وقوات «درع الفرات» في مدينة الباب في الشمال وفي الرقة، يمنع اصطدامهما، كما يمنع تقدم أحدهما إلى مناطق نفوذ الآخر وتجاوز خطوط تماس قد تكون مرسومة سلفًا.

 

بحث وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو، أمس، مع نظيريه؛ الأميركي ريكس تيلرسون، والروسي سيرغي لافروف، آخر المستجدات المتعلقة بالأزمات الإقليمية، وخصوصًا ملفي سوريا والعراق والعمليات الحالية ضد تنظيم داعش الإرهابي في سوريا وشمال العراق، على هامش اجتماعات وزراء خارجية دول مجموعة العشرين في مدينة بون الألمانية، ومن جهة ثانية، التقى أمس أيضًا رئيسا أركان الجيشين التركي خلوص آكار والأميركي جوزيف دانفورد في قاعدة إنجرليك بمحافظة أضنة في جنوب تركيا.

 

انتهاء المعركة

أوشكت عملية تحرير مدينة الباب - معقل «داعش» في ريف محافظة حلب الشرقي - التي تنفذها فصائل من الجيش السوري الحر مدعومة من تركيا في إطار عملية «درع الفرات»، على الانتهاء.

 

وجاء في بيان للجيش التركي أمس، أنه يوشك أن يستكمل عملية انتزاع السيطرة على مدينة الباب من أيدي «داعش»، لافتًا إلى أن دفاعات التنظيم في المدينة السورية قد انهارت، فيما تواصل فصائل الجيش الحر، تقدمها داخل الباب ووسطها على المحورين الشمالي والشمالي الشرقي، مشتبكة مع مسلحي التنظيم الإرهابي. وفي حين نفى الجيش التركي وقوع أي ضحايا في صفوف المدنيين في الباب، ادعى «المرصد السوري لحقوق الإنسان» أن 34 مدنيًا على الأقل بينهم 17 طفلاً قتلوا جراء قصف مدفعي وغارات تركية على الباب خلال الساعات الـ24 الأخيرة. ومقابل ذلك، أشار بيان الجيش التركي أمس إلى مقتل 15 من أفراد «داعش» نتيجة للعمليات العسكرية البرية والجوية التي تنفذها قواته في المدينة.

 

ولم تستكمل قوات «درع الفرات» السيطرة الكاملة على الباب، غير أن رئيس الأركان التركي آكار، قال إن عملية الباب «انتهت، وما يجري حاليًا هو تطهير للمدينة من الألغام والانتحاريين».

 

خلط الأوراق

وتجدر الإشارة إلى أن روسيا ترفض دخول تركيا والجيش السوري الحر منفردين إلى الباب، وترى أنه كان من الأفضل أن تنتظر أنقرة تبلور اتفاق نهائي حول منطقة ريف حلب الشرقي وعدم التقدم نحو الباب، لأن الأمر - برأيها - سيعقّد المفاوضات وقد يضرّ بأي تقارب سياسي يخدم حلّ الأزمة السورية بالطرق السلمية.

 

ويرى مراقبون أن جيش النظام السوري قد يقوم بخطوات ميدانية مدفوعًا من موسكو من أجل قطع الطريق على القوات التركية باتجاه الرقة السورية، بهدف إعادة خلط الأوراق بعد التباينات بين أنقرة وموسكو التي ظهرت في اجتماع «آستانة 2»، مما أدى إلى تعذر التوصل إلى نتائج قبل مفاوضات جنيف.

 

ويبدو أن القصف الروسي على موقع كان يتمركز فيه جنود أتراك ومقتل 3 منهم وإصابة 11 آخرين يوم 9 فبراير (شباط) الحالي قد يكون أحد أسباب التباينات الأخيرة في المواقف بين أنقرة وموسكو، التي رأت المصادر أنها - أي موسكو - تسعى لعرقلة تقدم تركيا في الباب والتوجه إلى الرقة.

 

وعلى الرغم من أن أنقرة وموسكو على السواء أكدتا أن مقتل الجنود الأتراك كان «حادثًا» عارضا، فإن ملابسات توجيه الطيران الحربي الروسي ضربات لمواقع تابعة للجيش التركي في شمال سوريا لم تتضح بعد.

 

وفي هذا الصدد تؤكد روسيا أن طائراتها اتبعت الإحداثيات التي حصلت عليها من تركيا، وأن الجنود الأتراك لم يكن ينبغي لهم أن يكونوا في هذه المنطقة لحظة القصف. وبحسب الصحيفة، أبدت أنقرة شكوكًا في أن يكون الجيش الروسي قد تعرض للتضليل من جانب النظام السوري.

 

من يسيطر؟

سيطر الجيش السوري الحر المدعوم بشكل مباشر من الجيش التركي على مواقع حيوية في مدينة الباب، ومع هذا التقدم يصبح الجيش الحر هو الأوفر حظا في السيطرة على كامل المدينة التي شكلت الهدف الاستراتيجي الأهم لمعارك طويلة ومتعددة الأطراف للسيطرة عليها.

 

وأعلن الحليفان الجيش السوري الحر وتركيا مدينة الباب الهدف الاستراتيجي الأهم لعملية درع الفرات التي انطلقت في أغسطس (آب) الماضي، وقد جاء الإعلان عن العملية بعد شهر واحد من سيطرة الوحدات الكردية على مدينة منبج (غرب الفرات).

 

ومع كبح تقدم الوحدات الكردية الذي انطلق من محورين: منبج في الشرق وعفرين في الغرب، لتتوقف هذه القوات على مسافة أكثر من 15 كيلومترا شرق مدينة الباب وغربها، ظهر لاعب جديد ومتأخر في المشهد الميداني في هذه المنطقة، ألا وهو قوات النظام السوري المدعومة بميليشيات إيرانية، بل إن هذه الميليشيات تشكل قوته الضاربة في معارك الباب.

 

وحققت قوات النظام تقدما سريعا جنوب المدينة وجنوب غربها، ووصلت إلى بُعد نحو 5 كيلومترات منها.

 

Print Article

ثوار سوريا يشنون هجومًا هو الأكبر منذ عام جنوب البلاد

ثوار سوريا يشنون هجومًا هو الأكبر منذ عام جنوب البلاد

16 Feb 2017
-
19 جمادى الأول 1438
10:34 AM

بوابة الخليج العربي - سامر إسماعيل

قالت صحيفة «واشنطن بوست» الأميركية، إن وقف إطلاق النار الموقَّع من قبل تركيا وروسيا قبل شهرين ينهار على حدود سوريا الجنوبية، حيث تشن قوات الثوار هجومها الأكبر منذ أكثر من عام في تلك المنطقة.

 

وأشارت إلى أن المراقبين والنشطاء فضلا عن منظمة إغاثية، يتحدثون عن أن القتال بين المعارضة والقوات المؤيدة للحكومة اشتعل لليوم الرابع على التوالي، أمس الأربعاء، في درعا جنوب سوريا.

 

وأضافت أن وقفا لإطلاق النار في أنحاء سوريا جرى الالتزام به إلى حد كبير منذ ديسمبر (كانون الأول) الماضي، عندما استعادت قوات بشار الأسد سيطرتها على حلب.

 

وذكرت أن انتصار قوات «الأسد» وضع من تبقى من ثوار هناك في أزمة، وهو ما عزز يد تركيا الداعمة للثوار من أجل التفاوض بشأن هدنة مع روسيا التي تعد من أكبر حلفاء الحكومة السورية.

 

وتحدثت عن أنه وفي تطور غير عادي للصراع في سوريا، فإن هجوم الثوار في درعا يبدو أنه يجري دون دعم دولي.

 

وأشارت إلى أن النشطاء يدافعون عن الهجوم، معتبرين أنه يمنح الدعم المعنوي المطلوب قبيل محادثات السلام المقرر لها أن تجري في 23 فبراير (شباط) الجاري في آستانة بكازخستان.

Print Article

«قاسم سليماني» في روسيا للتعبير عن استيائه من علاقة موسكو بالرياض

«قاسم سليماني» في روسيا للتعبير عن استيائه من علاقة موسكو بالرياض

16 Feb 2017
-
19 جمادى الأول 1438
10:12 AM

 

بوابة الخليج العربي - سامر إسماعيل

قالت شبكة «فوكس نيوز» الأميركية: إن الجنرال الإيراني «قاسم سليماني» قائد فيلق القدس والمدرج على قائمة الإرهاب والعقوبات الأميركية، توجه إلى موسكو أمس الأربعاء، للقاء مسؤولين روس رفيعي المستوى، في زيارة تمثل انتهاكا لعدد من قرارات الأمم المتحدة التي تمنعه من مغادرة إيران، وذلك وفقا لمسؤولين استخباريين على علم مباشر بزيارته.

 

وتحدث المسؤولون للشبكة عن أن «سليماني» من المتوقع أن يبقى في روسيا لأيام قليلة من أجل عقد الاجتماعات مع المسؤولين الروس.

 

وكشفت عن أن «سليماني» يزور موسكو للتعبير عن استيائه من علاقة الحكومة الروسية بالسعودية ودول عربية أخرى، خاصة فيما يتعلق بصفقات الأسلحة وتعزيز العلاقات الاقتصادية.

 

ونقلت عن الجمهوري «ماك ثورنبيري» رئيس لجنة الخدمات المسلحة بالكونغرس الأميركي، أن روسيا وإيران في الأساس يريدان إزعاج الولايات المتحدة، وحديثهما الآن مع بعضهما بعضا يعني مزيدا من الإزعاج لأميركا.

 

وأضاف أنه إذا لم تكن هناك عواقب لانتهاك العقوبات، فسيقومون بمزيد من الانتهاكات.

 

وأشارت «فوكس نيوز» إلى أنها الزيارة الثالثة لـ«سليماني» إلى موسكو، وذلك بعد زيارتين سابقتين في أبريل (نيسان) ويوليو (تموز) 2015م.

 

Print Article

حوران تزأر من جديد

حوران تزأر من جديد

15 Feb 2017
-
18 جمادى الأول 1438
09:34 AM

بقلم: د ـ أحمد موفق زيدان

كما فاجأت حوران الشام ومن خلفها العالم كله بتفجير ثورة كانت أشبه ما تكون بمستحيلة على عصابة استبدادية حوّلت الشام كلها إلى مزرعة لها، فاجأت حوران اليوم بالثورة والتمرد على غرفة الموك حين أعلنت عملية البنيان المرصوص أو الموت ولا المذلة مستهدفة درعا البلد، وذلك بعد أن سعت العصابة الطائفية إلى التمدد ساعدها في ذلك التنسيق الاقليمي ومن خلفه التنسيق الروسي والأميركي لإجهاض ثورة الشام العظيمة، ولكن يوماً بعد يوم يؤكد الشعب الشامي أن لا مساومة على إسقاط العصابة الطائفية، ومهما راهن الغرب والشرق  على الجنرال وقت بقتل وتشريد وتهجير هذا الشعب فإن ينتفض كطائر الفينيق مجدداً ليجدد معه ألق الثورة وعنفوانها ويعيدها جذعة كما بدأت من قبل ...

اتحدت الفصائل الإسلامية وفصائل الجيش الحر تحت عنوان الموت ولا المذلة وتحت عمليات البنيان المرصوص وقدمت عمليات استشهادية نوعية لدك معاقل العصابة الطائفية، وسبق هذا تفجير نفق واصل إلى أسفل غرفة عمليات العصابة في درعا البلد وهو ما خلف عشرات القتلى والجرحى في صفوف الطائفيين، أعقب هذا كله شن هجوم منسق وقوي ومحكم على معاقل الطائفيين في أحياء درعا البلد وهو ما تسبب في تحرير  الجزء الأكبر من درعا البلد ..

ظلت حوران على مدى التاريخ الشامي بوابة دمشق، ويعول الكثيرون على هذا التحرك في حال استمراره أن يكون بوابة لفك الحصار عن الريف الدمشقي ومعه دمشق المحتلة، ويأتي هذا التحرك بعد أن راهن الكثيرون على انهيار الجبهات في حوران والمنطقة الجنوبية، ولكن ما يتم تسريبه من معلومات عن الورطة والمستنقع الذي تورطت فيه روسيا، وعجزها عن التأثير على العامل الإيراني والمليشيات الطائفية الموالية لإيران قد يختصر الكثير أمام الثوار السوريين العائدين إلى جبهاتهم، وسط تحرك في جبهة حماة، بالإضافة إلى التململ الذي تعيشه المناطق النصيرية الموالية للعصابة الطائفية من حجم القتل والإعاقات التي أصيب بها عناصر الطائفة، إذ تقدر بعض التقديرات عدد قتلى الطائفة بـ 170 ألف، وهذا عدا عن الخارجين عن الخدمة بسبب الإعاقات والجروح العميقة، وكانت صحف غربية قدرت القوة القتالية الشبابية للطائفة بـ 250 ألف مقاتل، ولعل هذا ما يفسر تعاظم الدور الإيراني والمليشياوي الطائفي ومعه الروسي على حساب الطائفة...

Print Article