السبت 1438 /9 /29هـ -الموافق 2017 /6 /24م | الساعة 17:06(مكةالمكرمة)، 14:06(غرينتش)‎

روسيا

خفايا القمة العسكرية المفاجئة لتركيا وروسيا وأمريكا

خفايا القمة العسكرية المفاجئة لتركيا وروسيا وأمريكا

7 Mar 2017
-
8 جمادى الآخر 1438
02:43 PM

بوابة الخليج العربي - خاص

قمة عسكرية مفاجئة هي الأولى من نوعها عقدت اليوم بين رؤساء الأركان في ثلاث دول مركزية كبرى هي الولايات المتحدة الأمريكية وروسيا وتركيا تستضيفه ولاية أنطاليا التركية، من الواضح أنها محاطة بالتكتم وما صدر عنها حتى الآن كلام مقتضب.

من المرجح أن تكون من أهم الملفات على أجندة اللقاء، التطورات العسكرية والأمنية والميدانية والخطط القادمة لتحرير سوريا والعراق من قبضة "داعش" وملف التنظيمات الإرهابية الكردية والوضع في منبج والرقة والتصعيد العسكري الروسي والسوري ضد المعارضة السورية وانهيار اتفاق وقف إطلاق النار في سوريا فعليا، أما المسكوت عنه مناقشة ملف زيادة القوات البرية الأمريكية لتحرير الرقة والتصعيد بين أنقرة وتنظيمات كردية والنظام السوري وداعش بهدف تحجيم نفوذ أنقرة، وتهديد تركيا بغلق انجرليك في حال استمرار دعم واشنطن لتنظيمات كردية انفصالية وإرهابية.

أما المثير هو غياب إيران عن هذا اللقاء، بما يعني أن الخرائط العسكرية القادمة لإيران في الغالب سيكون مصدرها روسيا، وتنشيط دور واشنطن في الحرب السورية والعراقية، بعد ضعف مشاركة إدارة أوباما في سوريا لصالح النفوذ الروسي الإيراني.

  

اجتماع الأول من نوعه

اجتمع رؤساء الأركان التركى خلوصى أكار، والأمريكى جوزيف دانفورد، والروسى فاليرى جراسيموف، فى مدينة أنطاليا جنوب تركيا، كما أعلن فى أنقرة اليوم الثلاثاء.

وبدورها، ذكرت صحيفة حرييت التركية أن اللقاء الذى لم يعلن عنه مسبقا هو أول قمة ثلاثية من نوعها وقد تناول التطورات فى سوريا والعراق والعمليات العسكرية ضد تنظيم داعش الإرهابى فى البلدين.

ونقلت الصحيفة عن مصادر لم تسمها أن اللقاء بدأ فى وقت مبكر اليوم الثلاثاء ومن المتوقع أن يستمر طوال اليوم. وأظهرت الصور التى قام الجيش التركى بتوزيعها رؤساء الأركان الثلاثة وهم يجلسون متجاورين.

 

القضايا الأمنية

وأفاد بيان للجيش التركى بأن قادة الأركان الثلاثة بحثوا القضايا الأمنية المتعلقة بسوريا والعراق، دون الإدلاء بمزيد من التفاصيل.

ولفتت الصحيفة إلى أن هذا الاجتماع يأتى فى وقت تضغط فيه تركيا على كل من روسيا والولايات المتحدة لوقف التعاون مع حزب الاتحاد الديمقراطى السورى (بى واى دى) (الذى يمثل الأكراد) لصالح هزيمة "داعش".

ونبهت إلى أن قادة أركان الدول الثلاث سبق أن عقدوا لقاءات ثنائية فى الأشهر الأخيرة، ولا سيما بشأن القضايا الأمنية فى سوريا والعراق، ولكنهم لم يلتقوا أبدا فى اجتماع ثلاثى -بحسب "وكالة أنباء الشرق الأوسط المصرية"-.

 

رؤساء الأركان

بحسب بيان صادر عن رئاسة الأركان التركية، فإنّ رؤساء أركان الدول المذكورة يتناولون في اجتماعهم آخر التطورات الميدانية الحاصلة في سوريا والعراق.ويتوقع خبراء ومحللون عسكريون أن تنتهي القمة بنتائج مهمة تنعكس بشكل واضح على الوضع الراهن في كلا البلدين.

ويجري اللقاء في هذه الأثناء بعيداً عن عدسات الصحفيين، ولم يتم الإعلان عن فحوى المحادثات سوى ما ذُكر في بيان رئاسة الأركان التركية.

 

ملف منبج والرقة

في سياق متصل، استبعد رئيس الوزراء التركي بن علي يلدرم قيام بلاده بحملة عسكرية ضد منبج بريف حلب الشرقي في سوريا بالوقت الحالي، بينما أعلنت الولايات المتحدة نشر جنود في المدينة بهدف "الردع ومنح الثقة".

وقال يلدرم في لقاء تلفزيوني إن "أي حملة عسكرية على منبج في الظروف الحالية، ودون تنسيق مع الولايات المتحدة وروسيا، لن تسفر عن نتيجة، بل تزيد من تعقيد الوضع هناك".

وأشار إلى أن مسؤولي بلاده "يجرون مع الأطراف المعنية لقاءات مكثفة للتشاور حول المسائل التقنية والعسكرية هناك".

وحول احتمال عملية عسكرية مشتركة ضدّ تنظيم الدولة في محافظة الرقة، قال يلدرم "قدمنا خطة إلى واشنطن حول هذا الموضوع لكن لم نتلق ردا رسميا إلى الآن، وكل ما يكتب ويقال حول هذه المسألة مجرد ادعاءات وشائعات لا أكثر".

وأكّد رئيس الوزراء التركي مجددا أنّ بلاده لن تشارك في أي عملية عسكرية محتملة في الرقة "في حال مشاركة التنظيمات الإرهابية فيها". في إشارة إلى تنظيمات كردية إرهابية تهدد الأمن القومي التركي ووحدة تركيا.

 

محاربة تركيا

وفي تطور عسكري خطير سابق، أعلن مجلس منبج العسكري التابع لـوحدات حماية الشعب الكردية أنه وبالاتفاق مع روسيا قام بتسليم مواقع في ريف منبج إلى قوات حرس الحدود التابع للنظام السوري، فروسيا تهدف لمحاربة فكرة المنطقة الآمنة، حيث إنها تخشى من أن تكون منبج خارج سيطرتها إذا سيطرت عليها قوات درع الفرات.

 

تصعيد روسي أسدي

اتفاق وقف إطلاق النار مهدد، فلم يمنع اتفاق التهدئة هجمات قوات النظام السوري على مناطق المعارضة في ريف حلب وحي الوعر في حمص وغوطة دمشق الشرقية، ومع هذا أعلنت كزاخستان أن اجتماع أستانا القادم بين المعارضة والنظام سيعقد يومي 14 و15 من هذا الشهر.

Print Article

"علوش" يكشف حقيقة قبول النظام السوري الانتقال السياسي

"علوش" يكشف حقيقة قبول النظام السوري الانتقال السياسي

7 Mar 2017
-
8 جمادى الآخر 1438
08:39 AM
محمد علوش -عضو الهيئة العليا للمفاوضات السورية -

بوابة الخليج العربي - متابعات

نفى محمد علوش -عضو الهيئة العليا للمفاوضات السورية - صحة الأنباء المتداولة بشأن التواصل مع الروس وتدشين هدنة جديدة والتوافق على اربع بنود.

وقال في تغريدة له على حسابه بتويتر، "ليس صحيحا وجود أي تواصل مباشر مع الروس ولا قبول النظام مناقشة الانتقال السياسي، ولم يقبل التفاوض على السلل الأربعة، ولم يوافق على هدنة الصمت 5-9".

جاءت تغريدة "علوش" على خلفية الأنباء المتداولة بشأنه تواصله المباشر مع روسيا واتفاقه على تجديد التهدئة مع الجانب الروسي، والتي أوضح في تصريحات خاصة له أن هناك اتفاق فعلي لتجديد التهدئة مع الجانب الروسي ولكنها تمت من خلال "الأمم المتحدة".

Print Article

مخاوف من صدام قادم بين منتجي النفط الصخري الأميركي و"أوبك"

مخاوف من صدام قادم بين منتجي النفط الصخري الأميركي و"أوبك"

4 Mar 2017
-
5 جمادى الآخر 1438
09:36 AM

بوابة الخليج العربي - سامر إسماعيل

 

يخشى بعض المحللين من صدام قادم بين منتجي النفط الصخري الأميركي ومنظمة "أوبك" إذا ضخ المنتجون الأميركيون ما يكفي من النفط لدفع الأسعار إلى التراجع إلى أقل من 50 دولار للبرميل، وذلك وفقا لشبكة "سي إن بي سي" الأميركية.

 

وأشارت الشبكة إلى أن أسعار النفط الخام ارتفعت بسبب خفض الإنتاج الذي قامت به "أوبك"، لكن هذا الارتفاع يواجه خطر التراجع مجددا بسبب زيادة إنتاج النفط الصخري الأميركي.

 

وأضافت أن "أوبك" ومنتجون آخرون من خارج المنظمة مثل روسيا وافقوا في ديسمبر الماضي على إخراج 1.8 مليون برميل من النفط الخام من السوق العالمي، ونتيجة لذلك، حافظوا على سعر البرميل في حدود الـ50 دولار على الرغم من فائض الإنتاج القادم في معظمه من الولايات المتحدة.

 

وتحدثت عن أن ارتفاع الأسعار جرأ منتجو النفط الصخري الأميركي على القيام بمزيد من عمليات الحفر والتنقيب بمستويات هي الأعلى منذ نحو عام، ويسعون للعودة إلى مستويات الإنتاج القياسية بنهاية العام الجاري.

 

وذكرت أن السعودية ومنتجين خليجيين آخرين وروسيا والبرازيل والمكسيك ومنتجين أميركيين سيلتقون في "هيوستن" الأميركية الإثنين القادم لمناقشة مستقبل صناعة النفط في حرب الأسعار الجارية.

 

وأشارت إلى أن "أوبك" ستجتمع مجددا في مايو القادم وستنظر فيما إذا كانت ستمدد اتفاق تقليص الإنتاج النفطي، وهناك أيضا روسيا التي استفادت من استقرار أسعار النفط، لكنها مازالت تشعر بالألم الناجم عن انخفاض الأسعار.

Print Article

صحيفة روسية: الإمارات تخون الجيش الأميركي وتتجه لنظيره الروسي

في تقرير مصور..

صحيفة روسية: الإمارات تخون الجيش الأميركي وتتجه لنظيره الروسي

4 Mar 2017
-
5 جمادى الآخر 1438
09:35 AM

بوابة الخليج العربي - سامر إسماعيل

 

دفعت معدات الجيش الروسي العسكرية عالية الجودة، حلفاء الولايات المتحدة لإعادة النظر في سياستهم الخارجية، وذلك وفقا لصحيفة "برافادا" الروسية.

 

وأشارت إلى أن دولة الإمارات العربية المتحدة تتجه لشراء طائرات "سوخوي- 35" الروسية المقاتلة، بعدما كانت تشتري فقط الطائرات الحربية الغربية.

 

ووفقا لخبراء، فإن السبب في هذا التحول الإماراتي يعود إلى ظهور نتائج استخدام تلك الأسلحة في المعارك الحقيقية على الأرض في الصراعات بالشرق الأوسط، خاصة في العراق وسوريا.

 

ونقلت عن "فيكتور موراهوفسكي" رئيس هيئة الصناعات العسكرية الروسية، أن المعدات الروسية سواء المركبات المدرعة أو الطائرات الحربية أظهرت كفاءة عالية جدا وأصبحت مفضلة بالنسبة لمشتري الأسلحة.

 

وأضاف أن الجيش الإماراتي يطلب الآن من سياسيي بلاده شراء الأسلحة التي ستكون الأفضل فاعلية على أرض الواقع، في ساحة المعركة.

 

وذكرت الصحيفة في تقرير مصور، أن البحرين والأردن والكويت وقطر، بجانب الإمارات ينوون شراء معدات عسكرية روسية، كما أن السعودية تدرس أيضا شراء السلاح الروسي، بعدما تضررت جراء حملتها العسكرية في اليمن التي استخدمت فيها السلاح التي حصلت عليه من الولايات المتحدة ودولا أخرى في حلف شمال الأطلسي الـ"ناتو".

 

Print Article

نظام السيسي إذ يبرر قتل أبرياء سوريا

نظام السيسي إذ يبرر قتل أبرياء سوريا

1 Mar 2017
-
2 جمادى الآخر 1438
02:32 PM

بوابة الخليج العربي-متابعات 

في تطور خطير يكشف انحياز مصر للمحور "الروسي الأسدي"، انتقدت مصر عبر ممثلها في الأمم المتحدة عمرو أبو العطا عرض مشروع قرار يعاقب مجرمي الحرب في سوريا على التصويت، معتبرا أنه يفتقر إلى أدلة إدانة. وأعرب السفير المصري عن أسفه لتوجيه ما وصفها بـ"اتهامات جزافية ترقى إلى جرائم الحرب لأفراد ومؤسسات سورية".

وكان مشروع القرار يقترح فرض عقوبات تشمل تجميد ودائع ومنع من السفر على 11 مسؤولا عسكريا في النظام السوري، إضافة إلى فرض عقوبات على عشر مؤسسات تابعة للنظام.

كما اقترح المشروع حظر توريد طائرات مروحية أو قطع غيارها إلى سوريا بسبب استخدام نظام بشار الأسد تلك المروحيات في هجماته الكيميائية على المدنيين، بحسب ما خلص إليه التقرير الأخير للآلية المشتركة بين الأمم المتحدة ومنظمة الأسلحة الكيميائية.

وانتقد عدد من الدول والمنظمات الحقوقية استخدام روسيا والصين حق النقض (الفيتو) لعرقلة مشروع قرار بمجلس الأمن الدولي لمعاقبة النظام السوري لاستخدامه أسلحة كيميائية، بينما بررت مصر تعطيل القرار.

وقال مدير قسم الأمم المتحدة في "هيومن رايتس ووتش" لويس شاربونو إن "قرار روسيا والصين الذي يدعو للسخرية اليوم يبعث رسالة واضحة بأن نشر أسلحة محظورة في سوريا يمكن أن يمر دون عقاب".

وأضاف أن "روسيا تقوم بتقويض الحظر الدولي الأكثر احتراما في العالم بشأن استخدام الأسلحة الكيميائية".

ودعت المنظمة الدول الأعضاء في الأمم المتحدة إلى "ضرورة استكشاف ومتابعة سبل بديلة للمساءلة عن الجرائم الخطيرة التي اقترفتها الحكومة السورية".

من جهتها، قالت رئيسة مكتب منظمة العفو الدولية في الأمم المتحدة شيرين تادرس إن روسيا والصين "تستخفان بأرواح الملايين من السوريين من خلال عرقلة مشروع القرار ".

وبعد التصويت قالت المندوبة الأميركية نيكي هايلي إنه "يوم حزين في مجلس الأمن عندما تبدأ دول بخلق الأعذار لدول أخرى تقتل شعوبها"، كما اعتبرت أن العالم بات مكانا "أكثر خطورة بالتأكيد" بعد هذا الفيتو المزدوج.

كما أعرب وزير الخارجية الفرنسي جان مارك أيرولت عن أسفه للفيتو المزدوج، وقال "إن روسيا تتحمل "مسؤولية كبيرة إزاء الشعب السوري وباقي الإنسانية".

 وفي لندن، عبر وزير الخارجية البريطاني بوريس جونسون في بيان عن "خيبة أمله الشديدة"، محملا الصين وروسيا اللتين اختارتا "منع أي تحرك" المسؤولية.

Print Article

"النفيسي" ينتقد فيتو روسيا والصين لحماية بشار

"النفيسي" ينتقد فيتو روسيا والصين لحماية بشار

1 Mar 2017
-
2 جمادى الآخر 1438
09:57 AM

بوابة الخليج العربي - متابعات
انتقد أ.د. عبدالله النفيسي-أستاذ العلوم السياسية بالكويت- استخدام روسيا والصين حق الفيتو ضد مشروع قرار موجه لنظام بشار الأسد لمعاقبته علي جرائمه بحق الشعب السوري. 
وغرد النفيسي علي حسابه علي موقع التواصل الاجتماعي "تويتر" قائلا: "لجوء روسيا والصين لاستخدام الفيتو للحؤول دون إدانة نظام بشار واستعماله الكيماوي ضد المدنيين في سوريا أمر مشين للغاية ومعيب"
وفي تغريدة أخري أكد علي أنه "كانت روسيا والصين في القرن العشرين تتنافسان في نصرة الشعوب المستضعفة، أما اليوم تتنافسان في قمع الشعوب نفسها"

 

كانت قد أجهضت روسيا والصين أمس (الثلاثاء)، مشروعا دوليا بمعاقبة نظام الأسد، واستخدمت الدولتان «حق الفيتو» ضد قرار في مجلس الأمن تؤيده القوى الغربية ويفرض عقوبات على النظام السوري بتهمة استخدام السلاح الكيميائي. ونال القرار الذي صاغته بريطانيا وفرنسا والولايات المتحدة، تأييد تسع دول مقابل ثلاث عارضته «روسيا والصين وبوليفيا»، في حين امتنعت كازاخستان وإثيوبيا ومصر عن التصويت.

 

يذكر أن هذه هي المرة السابعة التي تعرقل فيها موسكو قرارا دوليا بهدف حماية نظام الأسد من إجراءات ضده في مجلس الأمن. وساندت الصين روسيا واستخدمت حق النقض للمرة السادسة بشأن سورية. وزعمت روسيا أن التصويت على مشروع القرار الذي صاغته فرنسا وبريطانيا سيضر بمحادثات سلام تقودها الأمم المتحدة بين الأطراف السورية في جنيف.

 

Print Article

"بلومبيرغ": روسيا تكافح لإنقاذ مساعي السلام بسوريا وسط خلافات مع إيران

"بلومبيرغ": روسيا تكافح لإنقاذ مساعي السلام بسوريا وسط خلافات مع إيران

1 Mar 2017
-
2 جمادى الآخر 1438
08:57 AM

بوابة الخليج العربي- سامر إسماعيل

 

تكافح روسيا لإنقاذ مسعاها المتعلق بالتوصل إلى اتفاق لإنهاء الحرب المستمرة في سوريا منذ 6 سنوات في ظل الخلافات العميقة مع إيران التي تهدد بتكرار فشل جهود السلام الماضية بقيادة الولايات المتحدة، وذلك وفقا لشبكة "بلومبيرغ" الأميركية.

 

وأبرزت حديث الرئيس الروسي "فلاديمير بوتين" أمس الثلاثاء خلال زيارة إلى قرغيزستان والذي أشار فيه إلى أن الأمور لا تسير بشكل سلس كما كنا نأمل.

 

ونقلت عن "سالم المسلط" المتحدث باسم الهيئة العليا للمفاوضات أن إيران لا تريد مطلقا أي حل في سوريا، والطريقة التي تتحرك بها على الأرض تظهر أنها تريد لهذه الحرب أن تستمر.

 

وعبر عن أمله في تفهم روسيا بأن هناك شريك لا يريد أي تحول سياسي، فضلا عن رغبته في قيام الروس بممارسة الضغط على النظام للبدء في المفاوضات.

 

ونقلت الشبكة عن "ألكسندر شوميلين" مدير مركز صراعات الشرق الأوسط بمعهد الدراسات الأميركية والكندية، وهو مركز أبحاث حكومي في موسكو، أن روسيا في وضع صعب جدا، فهي ممزقة الآن بين شركائها التقليديين كبشار الأسد وإيران، وشركائها المحتملين في الحرب ضد "داعش" كتركيا والولايات المتحدة.

 

وأضاف أن إيران و"الأسد" يعارضون علنا موقف روسيا الأكثر مرونة المتمثل في ضرورة إشراك الولايات المتحدة وحلفائها في جهود إعادة الإعمار بعد الحرب، فضلا عن تأمين إستراتيجية خروج لحملتها العسكرية في سوريا، وهي الأمور التي تعد مصدرا لتوتر كبير والمتعلقة بكيفية جلب القوى المعارضة دون تنفير "الأسد" وإيران.

Print Article

مجلس الأمن يستعد لفرض عقوبات على دمشق.. والفيتو الروسي بالمرصاد

مجلس الأمن يستعد لفرض عقوبات على دمشق.. والفيتو الروسي بالمرصاد

28 Feb 2017
-
1 جمادى الآخر 1438
11:30 AM

بوابة الخليج العربي - خاص

من المقرر أن يصوت مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة، اليوم الثلاثاء، على مشروع قرار قد يفرض عقوبات على النظام السوري؛ فيما يتعلق باتهامات بتنفيذ هجمات بالغاز السام، رغم تعهد روسيا باستخدام حق النقض (الفيتو) على مشروع القرار.

 

تأتي المواجهة في مجلس الأمن، والتي تضع روسيا الحليفة للنظام السوري ضد الولايات المتحدة وفرنسا وبريطانيا وآخرين، وسط محادثات سلام تقودها الأمم المتحدة في جنيف بين الأطراف السورية المتحاربة والتي بدأت الأسبوع الماضي.

 

وتتطلب الموافقة على أي قرار تأييد 9 أصوات وعدم استخدام أي من الدول الدائمة العضوية - الولايات المتحدة وفرنسا وروسيا وبريطانيا والصين - لحق النقض.

 

كانت بريطانيا وفرنسا قد وزعتا مسودة القرار على المجلس الذي يضم 15 عضوا في أواخر ديسمبر (كانون الأول)، ردا على نتائج تحقيق مشترك للأمم المتحدة ومنظمة حظر الأسلحة الكيميائية.

 

مصداقية على المحك

من جانبه قال المندوب الفرنسي لدى الأمم المتحدة فرنسوا ديلاتر، إن مصداقية مجلس الأمن الدولي على المحك عندما يجتمع لمناقشة فرض عقوبات محتملة على سوريا بسبب استخدام أسلحة كيماوية ضد مدنيين.

 

وقال ديلاتر: «إذا لم يتمكن مجلس الأمن من التوحد بشأن مسألة أساسية كهذه وهي أساسية بكل معنى الكلمة لمنع انتشار واستخدام أسلحة الدمار الشامل ضد المدنيين فماذا إذًا؟».

 

وأشار بالقول إن «الأدلة الواضحة على أن أسلحة كيماوية استخدمت في سوريا ضد مدنيين، وهناك مؤشرات متقاربة على أن مثل تلك الأسلحة ما زالت تستخدم».

 

هجمات كيميائية

يذكر أن منظمة «هيومن رايتس ووتش» أعلنت، في 13 فبراير (شباط) الجاري، أن قوات النظام السوري شنّت هجمات كيميائية منسقة بالبراميل المتفجرة على المناطق التي تسيطر عليها المعارضة السورية في حلب، 8 مرات.

 

وأضافت المنظمة في تقرير حديث لها، أن النظام السوري ألقى غاز الكلور على حلب، في محاولة للسيطرة على المدينة، بمعدل 8 مرات، في نوفمبر (تشرين الثاني)، وديسمبر (كانون الأول) الماضيين.

 

ووثّقت المنظمة من خلال مقابلات مع شهود، بشكل مباشر أو بالهاتف، وتحليل مقاطع مصوّرة وصور ومنشورات على وسائل التواصل الاجتماعي، إلقاء مروحيات حكومية للكلور على مناطق سكنية في 8 مناسبات على الأقل، بين 17 نوفمبر، و13 ديسمبر 2016.

 

وأسفرت الهجمات التي استخدم بعضها ذخائر متعدّدة، عن مقتل 9 مدنيين على الأقل، منهم 4 أطفال، وجرح نحو 200 آخرين.

 

فيتو روسيا

وكانت روسيا توّعدت باستخدام الفيتو ضد مشروع القرار، لتكون بذلك المرة السابعة التي تلجأ فيها موسكو إلى حق النقض لحماية حليفها نظام الأسد، منذ بدء الصراع في 2011. وانضمت الصين إلى موسكو في الاعتراض على 5 قرارات.

 

وشككت روسيا في نتائج التحقيق المشترك للأمم المتحدة ومنظمة حظر الأسلحة الكيميائية، ودأبت على القول إنه لا يوجد دليل كاف كي يتخذ مجلس الأمن أي إجراء.

 

أبرز العقوبات

وليست تلك هي المرة الأولى التي تقرر فيها الأمم المتحدة، ممثلة في مجلس الأمن، فرض عقوبات على دولة ما، إذ إنّه تبنّى العام الماضي، وبالإجماع، قرارا بتوسيع العقوبات الدولية المفروضة على كوريا الشمالية ردا على قيام بيونغ يانغ بإجراء تجربة نووية وإطلاق صاروخ بعيد المدى في يناير (كانون الثاني) العام الماضي. وتعطل مشروع القرار عدة أيام في مجلس الأمن بسبب طلب روسيا تأجيل التصويت عليه لدراسته.

 

كما نالت إيران نصيب الأسد من العقوبات التي فرضها مجلس الأمن، وفرض المجلس 4 مجموعات من العقوبات ضد إيران كانت في ديسمبر 2006، ومارس (آذار) 2007، ومارس 2008، ويونيو (حزيران) 2010.

 

وبالنسبة للدول العربية، لم يختلف الوضع كثيرًا، حيث قرر مجلس الأمن الدولي، مؤخرا، تمديد العقوبات الدولية ضد جماعة الحوثي والرئيس اليمني المخلوع علي عبد الله صالح لمدة سنة إضافية.

Print Article

موسكو تعلن عن زيارة وشيكة لرئيس حكومة الوفاق الليبية

في إطار المشاورات التي تجريها روسيا مع كافة أطراف النزاع الليبي

موسكو تعلن عن زيارة وشيكة لرئيس حكومة الوفاق الليبية

27 Feb 2017
-
30 جمادى الأول 1438
01:31 PM

الأناضول

أعلنت وزارة الخارجية الروسية، اليوم الإثنين، عن زيارة وشيكة يجريها فائز السراج رئيس حكومة الوفاق الليبية إلى موسكو.

ونقلت وكالة أنباء "انترفاكس" الروسية عن نائب وزير الخارجية ميخائيل بوغدانوف قوله "أعتقد أن زيارة السراج لبلادنا ستكون خلال الأيام القليلة المقبلة؛ وذلك في إطار المشاورات التي تجريها موسكو مع كافة أطراف النزاع الليبي".

وأضاف: "تعتبر هذه الزيارة خطوة هامة باتجاه كسر حالة الجمود بين حكومة طرابلس (الوفاق) وخليفة حفتر"، قائد القوات المنبثقة عن مجلس النواب الليبي المنعقد في مدينة طبرق، شرقي البلاد.

وفي 19 فبراير/ شباط الجاري، قال السراج إنه يعول على موسكو في تقريب الخلافات بينه وبين حفتر. وأضاف في تصريح صحفي: "لدينا أمل كبير أن تقوم موسكو بدور الوسيط بيننا وبين حفتر".

وأواخر العام الماضي، زار حفتر، ورئيس مجلس النواب، عقيلة صالح، روسيا، في مناسبتين منفصلتين.

ومنذ سقوط نظام الرئيس الراحل معمر القذافي، إثر ثورة شعبية في 2011، تعاني ليبيا من إنفلات أمني وانتشار السلاح، فضلا عن أزمة سياسية.

وتتجسد الأزمة السياسية الحالية في وجود ثلاث حكومات، اثنتان منها في العاصمة طرابلس، وهما "الوفاق الوطني" المدعومة من المجتمع الدولي، و"الإنقاذ"، إضافة إلى "المؤقتة" بمدينة البيضاء والتي انبثقت عن مجلس نواب طبرق. 

Print Article

مقتل 13 مدنيا في قصف على بلدة أريحا السورية

مقتل 13 مدنيا في قصف على بلدة أريحا السورية

27 Feb 2017
-
30 جمادى الأول 1438
01:10 PM

الأناضول

قتل 13 مدنيا، في قصف قال ناشطون إن طائرات روسية نفذته على الأرجح، على بلدة أريحا بريف إدلب الشمالي الشرقي في سوريا، صباح اليوم الاثنين.

وقال محمد هاشم، أحد مسؤولي الدفاع المدني في أريحا للأناضول، إن طائرة يُعتقد أنها روسية، قصفت بقنابل خارقة للتحصينات مناطق سكنية في بلدة أريحا، ما أدى إلى تدمير 3 مباني بشكل كامل، ومقتل 13 مدنيا بينهم نساء وأطفال.

وأضاف هاشم أن 30 شخصا لا يزالون تحت الأنقاض، وتحاول فرق الدفاع المدني الوصول إليهم.

ودخل اتفاق لوقف إطلاق النار بين الأطراف المتصارعة في سوريا تم التوصل إليه برعاية تركية وروسية، حيز التنفيذ في 30 ديسمبر/ كانون أول الماضي. واتفقت تركيا وروسيا وإيران في اجتماع أستانة على إنشاء آلية ثلاثية للحيلولة دون وقوع انتهاكات لوقف إطلاق النار.

Print Article