الأحد 1438 /11 /28هـ -الموافق 2017 /8 /20م | الساعة 12:57(مكةالمكرمة)، 09:57(غرينتش)‎

رمضان

برغم القيود..ربع مليون مصل أدوا صلاة الجمعة الأولى من رمضان في "الأقصى"

برغم القيود..ربع مليون مصل أدوا صلاة الجمعة الأولى من رمضان في "الأقصى"

2 Jun 2017
-
7 رمضان 1438
03:41 PM
ربع مليون مصل أدوا صلاة الجمعة الأولى من رمضان في "الأقصى"

الأناضول

بالرغم من القيود الإسرائيلية، تمكن ربع مليون مصل، اليوم، من أداء صلاة الجمعة الأولى من شهر رمضان في المسجد الأقصى.

 

وقال الشيخ عزام الخطيب، مدير دائرة الأوقاف الإسلامية في القدس، لوكالة الأناضول إن "نحو 250 ألف مصل تمكنوا من الوصول إلى المسجد الأقصى لأداء صلاة الجمعة".

 

ورحب الشيخ يوسف أبو سنينه، خطيب المسجد الأقصى، في خطبته بالمصلين الذين توافدوا من مختلف أنحاء الأراضي الفلسطينية إلى المسجد الأقصى لأداء الصلاة.

 

وانتقد الشيخ أبو سنينه الممارسات الإسرائيلية ضد الفلسطينيين واقتحامات متطرفين إسرائيليين للمسجد الاقصى.

 

ومنذ الساعات الأولى من صباح اليوم، انتشرت فرق الكشافة وحراس المسجد الأقصى في ساحات المسجد لتقديم يد العون للمصلين في كل ما يحتاجونه.

 

وكانت دائرة الأوقاف الإسلامية في مدينة القدس قامت في الأسابيع الأخيرة بنصب مظلات كبيرة في ساحات المسجد لتقي المصلين حرارة وأشعة الشمس الحارقة.

 

وبالتزامن انتشر المئات من عناصر الشرطة الإسرائيلية في مدينة القدس الشرقية وخاصة في أزقة البلدة القديمة وعلى أبواب وفي محيط المسجد الأقصى، وسط قيود على الحواجز العسكرية.

 

وقد حالت الإجراءات الإسرائيلية التقييدية دون تمكن الفلسطينيين من سكان الضفة الغربية ممن هم دون سن الأربعين عامًا من الدخول إلى المدينة للصلاة في المسجد الأقصى.

 

وقال الجيش الإسرائيلي في بيان صحفي، وصل الأناضول نسخة منه إنه "تم السماح لـ 93 فلسطينيًا فقط من سكان قطاع غزة، تتجاوز أعمارهم 55 عامًا من الوصول إلى القدس لأداء صلاة الجمعة".

 

وعادة ما يتدفق عشرات آلاف الفلسطينيين إلى المسجد الأقصى لأداء الصلوات خلال شهر رمضان وخاصة أيام الجمع.

 

Print Article

مسلمو ميانمار محرومون من الصلاة جماعة في رمضان

مسلمو ميانمار محرومون من الصلاة جماعة في رمضان

1 Jun 2017
-
6 رمضان 1438
02:33 PM

 

بوابة الخليج العربي- متابعات:

تظاهر عشرات المسلمين بمدينة يانغون الميانمارية (جنوب)، مساء الأربعاء، 31 مايو 2017، احتجاجًا على إغلاق الحكومة لمدرستين إسلاميتين.

وتجمع نحو 100 مسلم أمام إحدى المدرستين لأداء الصلاة والاحتجاج على استمرار إغلاق المدرستين، منذ 10 مايو الجاري، على الرغم من إعلان الحكومة، في وقت سابق، أن إغلاقهما سيكون مؤقتاً.

وكانت السلطات أغلقت المدرستين، الواقعتين في يانغون، كبرى مدن ميانمار وعاصمتها السابقة، بعد اشتباكات طائفية بين مسلمين وبوذيين، أواخر إبريل الماضي.

وبدأت المواجهات على خلفية اقتحام عدد من البوذيين حيًا إسلاميًا في المدينة، بحجة أن سكان الحي يُخفون عددًا من أقلية الروهينغا المسلمة، بشكل غير قانوني، حسب ما نقلت وكالة "أسوشيتد برس" للأنباء، عن مصدر في شرطة المدينة، بعد إغلاق المدرستين.

وفي تصريح للأناضول، قال تين شو، الذي يدير إحدى المدرستين، إن السلطات منعت أيضًا المواطنين المسلمين من أداء العبادة في 6 مدارس أخرى، دون تقديم أي مبرر.

وأضاف: "طلبنا منهم (السلطات) أن يسمحوا لنا بأداء العبادة في تلك المدارس خلال شهر رمضان، إلا أنهم لم يستجيبوا لطلبنا".

وتابع "شو" أن المسلمين يؤدون صلواتهم في بيوتهم ومحلاتهم منذ منعهم من أداء الصلاة بتلك المدارس.

من جهته، قال "مين نونغ"، وهو أحد المشاركين في الاحتجاج، في حديث للأناضول؛ إنه كان يصلي في تلك المدارس الإسلامية لسنوات طويلة.

وأضاف أن هذه هي المرة الأولى التي لا يستطيع فيها المسلمون الاجتماع خلال شهر رمضان.

واعتاد المسلمون على التجمع في بعض المدارس لأداء الصلوات فيها خلال شهر رمضان.

يذكر أن منظمة "هيومن رايتس ووتش" الحقوقية الدولية، انتقدت الحكومة الميانمارية عقب إغلاق المدارس، وقالت إنه "أحدث فشل حكومي في حماية الأقليات الدينية في البلاد".

وبدأت التوترات بين البوذيين والمسلمين في ميانمار، منذ اندلاع نزاع عنيف بين بوذيين ومسلمي الروهينغا، بولاية أراكان، عام 2012.

وتصاعد العنف فى أراكان العام الماضي، بعد قيام الجيش بقتل المئات من مسلمي الروهينغا، وإجبار حوالي 75 ألف شخص على الفرار إلى بنجلاديش، وفق تقارير لمنظمات حقوق الإنسان.

وتبلغ نسبة الأقلية المسلمة في ميانمار 4% من إجمالي عدد السكان الذي يصل إلى 51 مليون نسمة، حسب إحصاءات عام 2007 الرسمية.

وينحدر المسلمون في البلاد من عدة مجموعات عرقية، أبرزها الروهينغا، التي لا تعترف بها السلطات كمكون ميانماري، وتدّعي أنهم مهاجرون جاءوا من بنجلاديش.

Print Article

"سلمان" يدعو لتوحيد الجهود بما يخدم وحدة المسلمين ولمّ الشمل العربي والإسلامي

"سلمان" يدعو لتوحيد الجهود بما يخدم وحدة المسلمين ولمّ الشمل العربي والإسلامي

27 May 2017
-
1 رمضان 1438
11:33 AM
الملك سلمان بن عبد العزيز

بوابة الخليج العربي-متابعات

دعا العاهل السعودي، الملك سلمان بن عبد العزيز، الجمعة، إلى توحيد الجهود بما يخدم وحدة المسلمين، ولمّ الشمل العربي والإسلامي.

 

وقال الملك سلمان، في كلمة ألقاها نيابة عنه وزير الثقافة والإعلام السعودي، عواد بن صالح العواد: إن "المملكة تدعم كل جهد يخدم وحدة المسلمين ولمّ الشمل العربي والإسلامي"، مؤكداً أن "الإسلام دين الرحمة والوسطية والاعتدال والعيش المشترك".

 

ووجّه العاهل السعودي كلمته إلى شعب المملكة والمسلمين في كل مكان؛ بمناسبة حلول شهر رمضان المبارك، قال فيها: "نَحْمَدُ اللهَ الذي عَمَّ جُودُهُ وإحسانُهُ، وَجَعَلَ بفَضْلهِ وَمَنِّهِ أَوقاتاً اخْتَصَّها بِمَزِيدٍ مِنَ الشَّرفِ والفَضْلِ، وَمِنها هَذا الشَّهْرُ الفَضِيلُ الذي تَتَنَزَّلُ فِيهِ الرَّحَمَاتُ، وَتَتَوالَى الخَيْراتُ، وَتَعُمَّ البَركَاتُ، وَتُغَفرُ الذَّنوُبُ، وَتُكَفَّرُ فِيِه السَّيئاتُ، ويُعتَقُ فِيهِ مِنَ النِّيرانِ، شَهرٌ فِيهِ لَيلةٌ خَيرٌ مِن أَلفِ شَهْرٍ".

وأضاف: "نَحَمدهُ جَلَّ وَعَلا أَنْ بَلَّغَنا هَذَا الشَّهرَ الكَريمَ، وَنَسأَلُهُ أَنْ يُوَفِّقَنا جَميعاً إلى صِيامِهِ وَقِيامِهِ، وَنَشكُرُهُ أَنْ خَصَّ هَذِهِ البِلادَ بِالخَيرِ وَالفَضْلِ، فَهِيَ مَهبطُ الوَحْيِ، وَأَرضُ الحَرَمَينِ الشَّريفَيْنِ، وَقِبْلَةُ المُسلِمِينَ، وَنَسأَلُ اللهَ عَزَّ وَجَلَّ أَنْ يُوَفِّقَنا لِمُواصَلَةِ خِدْمَةِ الحَرَمَينِ الشَّريفَينِ وَقَاصِدِيْهِما مِنَ الحُجَّاجِ والمُعتَمِرِينَ والزُّوَّارِ، وَهَوَ شَرَفٌ نَعْتَزُّ وَنَفْتَخِرُ بِهِ".

 

ودعا إلى وحدة الصف ونبذ الفرقة بين المسلمين قائلاً: "أيُّها المُسلِمُونَ: حَرِيٌّ بِأُمَّتِنا وَهِيَ تَشْهُدُ العَدِيدَ مِنَ الأَزَمَاتِ وَالتَّحَدِّيَاتِ والمَخَاطِرِ أَنْ تَمْتَثِلَ مَا أَرْشَدَنا إليهِ نَبِيُّنا مُحَمَّدٌ صَلَّى اللهُ عَلَيهِ وَسَلَّمَ؛ مَنْ أَنَّ المُسلِمَ لِلمِسلِمِ كَالجَسَدِ الواحِدِ إذا اشَتكَى مِنهُ عُضوٌ تَدَاعَى لَهُ سَائرُ الجَسَدِ بِالسَّهَرِ والحُمَّى، فَالمَمْلَكَةُ العَربيَّةُ السُّعُودِيةُ مُنْذُ عَهدِ جَلالَةِ المَلِكِ المُؤَسِّسِ، المَلِكِ عبدِ العَزيزِ -رَحمْهُ اللهُ- سَعَتْ لِدَعْمِ كُلِّ جهدٍ يَخْدِمُ وحدَةَ المُسلِمينَ، وَلمِّ الشَّملِ العَرَبِيِّ والإسلاِميِّ، وسَتَبْقَى -بإذنِ اللهِ- حَريَصةً عَلى تَحقِيقِ هَذَا الهَدَفِ النبَّيلِ".

 

وتابع: "وَيَأتِي اجتِماعُ قَادَةِ العَالَمِ الإسلامِيِّ قَبلَ أَيَّامٍ بِمَدِينَةِ الرِّيَاضِ شَاهِداً عَلَى حِرصِنا واهتِمامِنا بِهذا الأَمرِ، والرَّغبَةِ فِي تَوحِيدِ جُهُودِنا جَمِيعاً لِلقَضَاءِ عَلَى التَّطَرُّفِ والإرهابِ بِكُلِّ أَشكَالِهِ وَصُوَرِهِ، وَحِمَايَةِ البَشَريَّةِ مِنْ شُرُورِهِ وَآثَامِهِ، وَنَحمَدُ اللهَ أَنْ وَفَّقَنا إلى إنشِاءِ المَركَزِ العَالَمِيِّ لِمُكَافَحَةِ الفِكرِ المُتَطَرِّفِ، فَالإسلامُ دِينُ الرَّحمَةِ والوَسَطِيَّةِ والاعتِدالِ والعَيشِ المُشتَرَكِ".

 

وختم كلمته قائلاً: "نَدعُو اللهَ أَنْ يُعِزَّ دِينَهُ، وَيُعلِيَ كَلِمَتَهُ، وَأَنْ يَتَقَبَّلَ صِيامَنا وَقِيامَنا وَصَالِحَ أَعمَالِنا، وَكُل عَامٍ وَأَنْتُمْ بِخَيرٍ".

 

يذكر أن المملكة ومعظم الدول العربية والإسلامية، أعلنت في وقت سابق، الجمعة، ثبوت رؤية هلال رمضان، وأن يوم السبت هو أول أيام الشهر الفضيل.

Print Article

وقف الأمة التركي يطلق حملته الرمضانية لدعم مدينة القدس

وقف الأمة التركي يطلق حملته الرمضانية لدعم مدينة القدس

26 May 2017
-
30 شعبان 1438
04:26 PM

 

الأناضول

أعلن وقف الأمة التركي صباح اليوم الجمعة، عن إطلاق حملته الرمضانية لدعم مدينة القدس.

 

وأكد الوقف في بيان وصل الأناضول نسخة منه، أن الحملة التي تأتي تحت شعار "خطوتان للقدس"، تهدف إلى "تنويع المنتجات الوقفية لاستقطاب الداعمين والمساهمين، بالإضافة إلى تنفيذ المشاريع في مدينة القدس خلال شهر رمضان المبارك".

 

ولفت إلى أن الحملة تأتي ضمن سلسلة فعالياته وحملاته ومشاريعه الوقفية لدعم المدينة المقدسة والمسجد الأقصى.

 

وأشار البيان إلى أن "الحملة تتكون من خطوتين، خطوة عاجلة وخطوة مثمرة، من خلال تنمية كافة القطاعات الاستثمارية الدائمة لوقف الأمة، والدعم المباشر للمصارف الوقفية القائمة لأهالي القدس".

 

وبحسب البيان، فإن "هدف تنوع التبرع للقدس، هو لترك الخيار للمتبرع لسلك ما يناسبه من الخطوات الوقفية عن طريق التبرع الإلكتروني".

 

ورأى أن "الحملة تضم خطوة بطاقة معايدة وقفية بقيمة 50 دولار أمريكي، والتي ستذهب بشكل مباشر لدعم مشاريع داخل مدينة القدس".

 

فيما أكد البيان على أن "الخطوة الثانية تتكون من سهم وقفي بقيمة 125 دولار، بالإضافة إلى خطوة المتر الوقفي بقيمة 1500 دولار، والتي يذهب ريعها لمصروفات الأوقاف في مدينة القدس".

 

وحول الخطوة المثمرة، اعتبرها الوقف بمثابة "البذرة التي ستنبت فيما بعد، وتتصف بالديمومة والاستمرارية، ومحصولها متجدد في كل عام، وهي بمثابة صرح ثابت ودائم للقدس وأهلها".

 

وفيما يتعلق بالخطوة العاجلة، شدد وقف الأمة التركي على أنها "الماء الذي سيسد رمق المشاريع العاجلة، خاصة مشاريع شهر رمضان المبارك، والتي ستحرك العجلة الاقتصادية ودعم المواطن المقدسي".

 

ووقف الأمة، مؤسسة تنموية مستقلة (تأسست عام 2014)، مسجلة بشكل رسمي في تركيا، تهدف إلى خدمة مشاريع القدس والمسجد الأقصى المبارك، حيث يسعى الوقف إلى تكثيف الجهود وزيادة الموارد بفتح الاستثمارات المختلفة للوصول إلى الديمومة في دعم مصارف الوقف التي تنفذ في مدينة القدس، بحسب موقعه الرسمي.

 

Print Article

"اتحاد العلماء المسلمين" يحث الأمة على الدعاء للمستضعفين في رمضان

"اتحاد العلماء المسلمين" يحث الأمة على الدعاء للمستضعفين في رمضان

26 May 2017
-
30 شعبان 1438
03:22 PM

الأناضول

حث الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين، الأمة الإسلامية، على الدعاء للمستضعفين، بمناسبة حلول شهر رمضان المبارك.

جاء ذلك في رسالة تهنئة وجهها الاتحاد، للأمة بهذه المناسبة، اليوم الجمعة.

وقال الاتحاد: "ندعو كل المسلمين في أنحاء العالم إلى الدعاء لإخواننا الممتحنين أينما كانوا في مصر، وسوريا، وميانمار، حتى تستعيد أمتنا مركز القيادة والريادة".

 

وأكد أنه يتطلع إلى "فجر جديد لهذه الأمة العظيمة مهما عظمت المصائب والمحن، ومهما اشتدت الظلمات".

 

ودعا الاتحاد العالمي، الأمة الإسلامية "قادة وشعوباً إلى المبادرة في كل ما يقرب إلى الله درجة ويرفع شأن الأمة ويحقق معاني الرحمة والتعاون بين المسلمين".

 

وناشد قادة العالم الإسلامي وشعوبه إلى الوقوف مع قضايا الأمة، وعلى رأسها قضية فلسطين، ومقاومة المحتلين بجميع الوسائل المشروعة.

 

وطالب الاتحاد، العالم الإسلامي بالوقوف مع المحتاجين بالبذل والعطاء والإيثار في شهر الجود والخيرات.

 

Print Article

أمنية اليمنيين..تصفيد المدافع وصيام البنادق إلا مدفع رمضان

برغم أن كل المؤشرات تشير إلى التصعيد

أمنية اليمنيين..تصفيد المدافع وصيام البنادق إلا مدفع رمضان

26 May 2017
-
30 شعبان 1438
02:04 PM
يشعر اليمنيون بالخوف والحزن ويتمنون وقف المدافع وجميع معدات الحرب

 

الأناضول

أحالت الحرب المتصاعدة في اليمن منذ أكثر من عامين حياة اليمنيين إلى جحيم، وقبل ساعات من حلول رمضان يآمل الناس أن يعيشوا أياما مختلفة، وأن تُصفّد المدافع وتصوم البنادق في الشهر المبارك.

 

وتسعى الأمم المتحدة إلى إبرام هدنة إنسانية قبل حلول شهر رمضان، وعلى الرغم من أن كل المؤشرات تشير إلى أن تصعيدا عسكريا ستشهده أيام الشهر الكريم، إلا أن اليمنيين يتمنون أن تصغي أطراف الحرب لدعوات الهدنة، ويجعلون الناس يستقبلون رمضان بشئ من البهجة.

 

وللعام الثالث على التوالي، يحل رمضان على اليمنيين والحرب بين القوات الحكومية والتحالف العربي من جهة، والحوثيين وقوات الرئيس السابق علي عبدالله صالح من جهة أخرى، مازالت مشتعلة على أكثر من جبهة وفي أكثر من مدينة.

 

وكما لو أنهم استسلموا لقدر العيش طيلة أشهر السنة تحت رحمة الرصاص والقذائف، يُمنّي الناس أنفسهم بقضاء 30 يوما روحانية بعيدا عن أخبار الحرب والمعارك.

 

ـ منطلقات الهدنة

 

اعتبر المبعوث الأممي إسماعيل ولد الشيخ أحمد، انسحاب الحوثيين من مدينة الحديدة وميناءها الاستراتيجي، وفقا للنسخة المعدلة من خارطة الطريق الأممية للحل، منطلقا للدخول في هدنة إنسانية خلال شهر رمضان المبارك.

 

ويبدو أن هذا هو شرط الحكومة الشرعية والتحالف العربي، لكن المؤشرات القادمة من أروقة مباحثات المبعوث الأممي مع الحوثيين وحزب صالح في صنعاء، لا تبشر كثيرا بذلك، حيث يطرحون شروطا أخرى، على رأسها رفع الحظر الذي يفرضه التحالف على مطار صنعاء الدولي منذ أغسطس الماضي، وتحييد البنك المركزي الذي نقلته الحكومة الشرعية إلى عدن، بما يضمن عودة رواتب موظفي الدولة المتوقفة منذ 8 أشهر.

 

ومع تكثيف الدبلوماسية الدولية لتحركاتها في الرياض واستمرار ولد الشيخ بمشاوراته في صنعاء، يأمل اليمنيون أن يظهر هلال الهدنة قبل هلال شهر رمضان، ويعيشون ليالي إيمانية هادئة.

 

ويتمنى"ماجد الشرعبي"، وهو موظف حكومي بالعاصمة صنعاء، أن تنجح الأمم المتحدة ويلتفت أطراف النزاع إلى معاناة اليمنيين، ويمنحون أنفسهم استراحة محارب خلال 30 يوما.

 

وقال الشرعبي للأناضول "بعد كل المعاناة التي عشناها منذ اجتياح الحوثيين لصنعاء والمدن وانطلاق عاصفة الحزم، يستحق الناس أن ينعموا بأيام آمنة خلال رمضان، وأن تصوم المدافع وراجمات الصواريخ والبنادق".

 

وأضاف" نعرف أن كابوس الحرب لن يرحل عنا في ليلة وضحاها وسنعيش تبعاتها لسنوات طويلة حتى وان توقفت، لكن رمضان هو الشهر الذي يعشقه اليمنيون ويعيشون فيه طقوسا مختلفه (..)، ليله الذي يتحول إلى نهار، موائد الإفطار الجماعية لدى الأهل وجلسات السمر الفريدة، كل هذه الطقوس ستخفف قليلا من وطأة الحرب لو أننا عشناها بدون معارك".

 

ـ مدفع الإفطار فقط

 

بالنسبة لـ" يحيى الحمادي"، وهو معلم لغة عربية في أحد مدارس مدينة تعز، وسط البلاد، لن يكون لشهر رمضان المبارك نكهة خاصة إلا إذا تصفدت جميع معدات الحرب، باستثناء مدفع الإفطار، المتوارث منذ العصر العثماني.

 

وقال الحمادي للأناضول" خلال العامين الماضيين، لم نتذوق نكهة رمضان كما يجب بسبب استمرار المعارك، وتواري مدفع الإفطار الذي كنا نترقب قذيفته بلهفة على أسطح المنازل مغرب كل يوم رمضاني، لصالح مدافع المتحاربين التي تمطر أحياءنا ليل نهار".

 

وأضاف" رياح رمضان تأتي بما لا نشتهي خلال الحرب، وهذا العام، يبدو أن الحوثيين لن يتركوا لنا مجالا حتى للحياة وليس لقضاء أيام مباركة، فالتصعيد الذي سبق حلول رمضان بقصف الأحياء السكنية بشكل هستيري، لا يطمئن، كما أن شياطين الحرب تتقافز في رمضان بشكل لا يصدق، حيث نجد المعارك تشتد والقذائف تتساقط قبيل الإفطار، أو عقب السحور".

 

ووفقا للتربوي اليمني، فقد طمست الحرب خلال العامين الماضيين كل ملامح الشهر الكريم، فالمعارك المتواصلة حرمت الناس من التجول في الأسواق الشعبية والمواقع التاريخية وأداء صلاة التراويح والاجتماع مع الأهل على موائد جماعية

 

فرص الهدنة الحقيقية

 

وقبل ساعات من حلول شهر رمضان المبارك، وفي حين مازالت المساعي الدولية تدور على قدم وساق، يرى مراقبون أنه لا توجد أية ملامح لإبرام هدنة في رمضان، وإن وجدت لن تشكل فارقا كبيرا، إلا في حال نجاحها بتحقيق اختراق بمجالات اقتصادية وإنسانية.

 

وقال"ماجد المذحجي"، المدير التنفيذي لمركز صنعاء للدراسات الاستراتيجية، للأناضول"مسار الهدنة لا يبدو واضحا حتى الأن .. هناك مناطق اشتباك في تعز ونهم وصرواح وميدي والشريط الساحلي، وليست جبهات نشطة بالمعنى الذي يؤدي إلى تفاوض".

 

وذكر المذحجي، أن "الخيارات الأخرى لموضوع الهدنة هي ذات طابع إنساني، على شكل الاستجابة لتفشي وباء الكوليرا والحد من شبح المجاعة".

 

وأضاف "الضغط الدولي الذي يلتفت لحجم المأساة الإنسانية في اليمن، قد يسمح في حدوث هدنة إنسانية مليئة بالتقطعات والخروقات كالعادة، لكنها لن تشكل أي فرق".

 

ويرى المذحجي، أن أية نقاشات أخرى خاصة بالبنك وتأمين الرواتب وفتح قنوات إنسانية لمدن محاصرة مثل تعز يعتبر مستوى أعلى من الهدنة الانسانية المتاحة حاليا ضمن الأمد الزمني المتاح، إلا إذا كانت هناك تفاهمات سابقة غير معلنة يمكن البناء عليها خلال هذا الوقت الضيق قبل بدء رمضان.

 

Print Article

ولد الشيخ يصل صنعاء سعيا لإبرام هدنة في اليمن قبل رمضان

ولد الشيخ يصل صنعاء سعيا لإبرام هدنة في اليمن قبل رمضان

22 May 2017
-
26 شعبان 1438
03:53 PM
المبعوث الأممي إلى اليمن

الأناضول

وصل المبعوث الأممي إلى اليمن، إسماعيل ولد الشيخ أحمد، عصر اليوم الإثنين، إلى العاصمة صنعاء في إطار جولة إقليمية لإحياء المشاورات اليمنية المتعثره منذ أواخر العام الماضي، وإبرام هدنة إنسانية جديدة قبل شهر رمضان.

 

وأفاد مراسل الأناضول بأن طائرة أممية حطت في مطار صنعاء تقل المبعوث الأممي وعدد من مساعديه السياسيين.

 

ومن المقرر أن يلتقي ولد الشيخ في وقت لاحق من مساء اليوم ممثلين من الحوثيين وحزب الرئيس السابق علي عبدالله صالح، رغم الهجوم الذي يتعرض له من قبلهم "بعدم الحياد والانحياز لدول التحالف العربي".

 

ويحمل ولد الشيخ نسخة معدلة من خارطة الطريق الأممية تنص على انسحاب الحوثيين من محافظة الحديدة وميناءها الاستراتيجي (غرب) بدلًا عن صنعاء، مقابل وقف التحالف العربي لعملياته العسكرية غربي اليمن، كما يطمح المبعوث الأممي لإبرام هدنة قبيل حلول شهر رمضان.

 

وتعرض موكب المبعوث الأممي للرشق بعلب مياة فارغة من قبل متجمهرين حوثيين إثر خروجه من مطار صنعاء باتجاه مقر إقامته، بعد اتهامات له بالعجز عن رفع الحصار عن مطار صنعاء، والذي يفرض التحالف حظرًا جويًا عليه منذ 9 أغسطس/آب الماضي.

 

وفي وقت سابق اليوم، قال ناطق الحوثيين ورئيس وفدهم التفاوضي، محمد عبدالسلام، إن "استمرار اللقاء مع الأمم المتحدة بات جزءًا من العبث"، وذلك قبيل ساعات من لقاء مرتقب سيجمعهم بالمبعوث الأممي إسماعيل ولد الشيخ أحمد.

 

واتهم ناطق الحوثيين، في بيان على صفحته الرسمية بموقع "فيسبوك" الأمم المتحده بأنها "عاجزة عن فعل أي شي حتى تفيء بتعهداتها الإنسانية والأخلاقية، أو تعلن موقفًا صريحًا تحمل فيه المعتدي المسؤولية الكاملة تجاه ما فعله وما زال بحق أبناء الشعب اليمني".

 

وفيما أكد حرصهم على السلام وإيجاد حلول كاملة وشاملة كخيار ثابت ودائم، ذكر ناطق الحوثيين أن "تجربتهم الطويلة مع الأمم المتحدة أثبتت أنها غير قادرة على فعل شيء وإنما تتحرك إذا رغبت من أسماها بـ (قوى العدوان) كلما زاد الضغط الشعبي الدولي والإقليمي عليهم لإيهام العالم أن ثمة عملية تفاوض سياسية قائمة".

 

ومنذ مارس/آذار 2015، تساند قوات التحالف العربي الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي، في استعادة السيطرة على مناطق البلاد؛ إثر استيلاء مسلحي جماعة الحوثي، والرئيس السابق علي عبد الله صالح على العاصمة صنعاء وأنحاء أخرى من البلاد.

 

وبينما تصف قوات "الحوثي/صالح" قوات التحالف العربي بـ"قوى العدوان"، تؤكد الأخيرة أن تواجدها في اليمن يأتي بهدف مساندة السلطة الشرعية الممثلة في هادي على استعادة السيطرة على مقاليد البلاد، واستجابة لطلبها.

 

Print Article

الآلاف يزحفون للأقصى لأداء الجمعة الأخيرة

الآلاف يزحفون للأقصى لأداء الجمعة الأخيرة

1 Jul 2016
-
26 رمضان 1437
08:49 PM
فلسطينيون في انتظار عبور حاجز قلنديا نحو القدس لأداء الصلاة بالمسجد الأقصى قبل أيام (رويترز)

بدأ آلاف الفلسطينيين في الضفة الغربية -منذ الساعات الأولى من فجر اليوم- بالتوافد على المسجد الأقصى المبارك لأداء صلاة الجمعة الأخيرة وإحياء ليلة الـ27 من رمضان، وسط إجراءات أمنية إسرائيلية مشددة تخللتها مواجهات.

وقالت وكالة الأناضول إن مواجهات اندلعت علىحاجز قلنديا الفاصل بين مدينتي القدس ورام الله بعد أن منعت قوات الاحتلال من تقل أعمارهم عن 45 عاماً من دخول القدس.

وأشارت إلى أن جنود الاحتلال الإسرائيلي أطلقوا قنابل الغاز والصوت والرصاص المطاطي باتجاه مئات الشبان الذين حاولوا عبور الحاجز ما أدى لإصابة عدد منهم بالرصاص المطاطي، وعشرات حالات اختناق، إضافة لإصابة نحو عشرة آخرين برضوض نتيجة الاعتداء عليهم بالضرب.

وشهد حاجز قلنديا منذ ساعات الصباح الأولى ازدحامًا بسبب قدوم آلاف المصلين من محافظات وسط وشمال الضفة قاصدين الوصول للمسجد الأقصى لصلاة الجمعة وإحياء ليلة القدر.

وحاول عشرات الشبان ممن تقل أعمارهم عن 45 عاما الوصول للقدس عبر تسلق الجدار الفاصل بين مدينتي رام الله والقدس المحتلة.

فلسطينيات يعبرن حاجز بيت لحم قبل أيام (الأوروبية)

إجراءات أمنية
كما شهد حاجز بيت لحم -الفاصل بين القدس وجنوبي الضفة- الإجراءات الأمنية ذاتها وفق شهود عيان، حيث منع الاحتلال الرجال دون 45 عاما من دخول القدس، في حين سمح للسيدات من مختلف الأعمار بالدخول، وسط تفتيش دقيق للمارة.

كما توجه نحو ثلاثمئة مصل من قطاع غزة لأداء صلاة الجمعة الأخيرة في الأقصى المبارك.

وقال محمد المقادمة (مدير الإعلام بوزارة الشؤون المدنية في السلطة الفلسطينية) للأناضول إن "نحو ثلاثمئة مصل (ممن تزيد أعمارهم على ستين عاما) من أهالي القطاع توجهوا فجر اليوم لمدينة القدس لصلاة الجمعة الأخيرة لشهر رمضان في المسجد الأقصى".

ولا يسمح جيش الاحتلال للرجال الفلسطينيين من سكان الضفة دون سن 45 عاما بالدخول إلى مدينة القدس أيام الجمعة من شهر رمضان إلا بعد الحصول على تصاريح خاصة يصدرها الجيش نفسه.

 

يوم القدس
على صعيد مواز، دعت كتائب عز الدين القسام (الجناح المسلح لـ حركة المقاومة الإسلامية حماس) إلى حشد القوى وتوحيد الجهود لدعم القدس.

وقال المتحدث باسم القسام "أبو عبيدة" في تصريح نشره الموقع الرسمي للكتائب فجر الجمعة بمناسبة يوم القدس العالمي "ندعو الأمة العربية والإسلامية لحشد القوى وتوحيد الجهود (..) وتوجيه البوصلة نحو القدس وفلسطين".

وفي ذات السياق، دعت حماس الشعوب العربية بالتكاتف وتوحيد الجهود لدعم القدس، والتصدي لكافة المحاولات الرامية لتقسيم المسجد الأقصى زمانيا ومكانيا.

Print Article

"صوموا دون ضجيج".. رسالة عمدة مدينة فرنسية نشرها على لوحات إعلانية، لماذا انزعج المسلمون منها؟

"صوموا دون ضجيج".. رسالة عمدة مدينة فرنسية نشرها على لوحات إعلانية، لماذا انزعج المسلمون منها؟

22 Jun 2016
-
17 رمضان 1437
06:12 PM

انتشرت في مدينة لوريت في منطقة لالوار غرب فرنسا التي يبلغ تعدادها السكاني 5 آلاف نسمة رسائل هي الأولى من نوعها في شهر رمضان، حيث طلب عمدة المدينة جيرار تاردي بث رسائل عبر شاشات لوحات تستهدف المسلمين في شهر رمضان.

الرسالة الأولى تطالب المسلمين بعدم إصدار الضجيج في شهر رمضان، والرسالة الثانية تستهدف النساء المسلمات وتذكرهن بأن العيش والإقامة في فرنسا لا يكون إلا بكشف الوجه.

وفي تدوينة على تويتر قالت صوفي روبير الكاتبة الجهوية لليمين المتطرف في منطقة لالوار "أمام نفاق أحزاب اليمين واليسار.. أشيد بشجاعة العمدة الذي ذكّر بمبادئ الجمهورية ".

وسارعت وسائل الإعلام الفرنسية بمطالبة العمدة بتقديم استفسار إلا أنه رفض الرد على أسئلتها مباشرة واكتفى بإرسال رسالة نصية عبر الهاتف للصحفيين متهماً إياهم بالاصطياد في الماء العكر ورفض تقديم أي اعتذار.

الجالية الإسلامية كانت قد أصدرت بياناً احتجاجاً على ما أقدم عليه العمدة، وفي تصريحات لـ"هافيغنتون بوست عربي" قال عمر بلبواب رئيس المجلس العلمي لمنطقة لالوار أن ما أقدم عليه العمدة يعتبر "استفزازاً لمشاعرنا كمسلمين وقد طالبنا منه الكف عن هذه التصرفات التي ترفع من نسب الإسلاموفوبيا".

وأضاف بلبواب أن "العمدة يرفض دخول النساء المحجبات إلى البلدية رغم أن القانون الفرنسي لا يمنع المحجبات بل المنتقبات فقط من ارتداء النقاب في الأماكن العمومية والحكومية."

إفطار جماعي أمام البلدية

قام عشرات الشباب المسلمين في مدينة لوريت بتنظيم إفطار جماعي وسط ساحة البلدية كرد على تصريحات العمدة جيرار تاردي، ودعوا المواطنين مسلمين وغير مسلمين إلى مائدتهم لمشاركتهم الإفطار في أجواء احتفالية وذلك بحسب تصريحات باسم بريكي منظم الإفطار الجماعي.

Print Article