الاثنين 1438 /10 /2هـ -الموافق 2017 /6 /26م | الساعة 21:58(مكةالمكرمة)، 18:58(غرينتش)‎

تنظيم الدولة

هجوم لندن:اعتقال 12 شخصا وتنظيم الدولة يعلن مسؤوليته عن الهجوم

هجوم لندن:اعتقال 12 شخصا وتنظيم الدولة يعلن مسؤوليته عن الهجوم

5 يونيو 2017
-
10 رمضان 1438
12:28 PM

وكالات

اعتقلت الشرطة البريطانية 12 شخصاً بعد الهجوم الإرهابي الذي وقع في العاصمة البريطانية لندن مساء السبت وراح ضحيته 7 قتلى و 48 مصابا.

وأعلن تنظيم الدولة الإسلامية مسؤوليته عن الهجوم.

وشنت السلطات البريطانية حملات دهم واعتقالات في حي باركينغ شرقي لندن.بحسب موقع "بي بي سي عربي".

وكانت حافلة بيضاء صغيرة صدمت مجموعة من المارة على جسر لندن بريديج نحو الساعة 22:00 بالتوقيت المحلي يوم السبت، ثم ترجل ثلاثة أشخاص وطعنوا أشخاصاً من المارة وفي سوق "بورو" القريب.

واستطاع 8 عناصر من الشرطة قتل المهاجمين الثلاثة حيث أطلقوا 50 رصاصة نحوهم، مما أصيب أحد المارة عن طريق الخطأ.

ومن بين المعتقلين على خلفية هجوم لندن، 7 سيدات، لا يزالان قيد التحقيق، كما أطلقت الشرطة سراح رجل (55 عاما) من دون توجيه أي تهمة له.

وأسفر الهجوم عن مقتل سبعة أشخاص من بينهم الكندية كيرسي آرتشيبالاد التي كانت من أوائل ضحايا هذا الهجوم الإرهابي.

وقالت عائلة آلاتشيبالاد في بيان إن " كيرسي لطالما آمنت بأن كل إنسان يجب أن يحترم ويقدر"، مضيفة أنها الراحلة كانت تعمل في ملجأ للمشردين في كندا قبل مغادرة البلاد للعيش مع خطيبها في لندن".

"تنظيم الدولة والهجوم"

وأعلن تنظيم ما يسمى بالدولة الإسلامية مسؤوليته عن الهجوم الإرهابي.

وقال مارك راولي، مساعد مفوض الشرطة، إن "رجال الشرطة تحركوا بسرعة فورية لإيقاف المهاجمين".

وأضاف "وجد رجال الشرطة أنفسهم في وضع حرج، فالمهاجمين الثلاثة كانوا يرتدون بأحزمة، تبين أنها زائفة،لذا فكان الأمر حينها مسألة حياة أو موت".

وأشار راولي إلى أن " 36 من المصابين ما زالوا يتلقون العلاج في المستشفى"، مضيفاً أن " 21 منهم في حالة حرجة".

وقال مالك رامادهام، طبيب في مستشفى رويال لندن إن " فريقه الطبي عالجوا مريضاً أصيب بطلق ناري في رأسه، إلا أنه من المتوقع أن يتماثل للشفاء قريباً".

ومن المتوقع، إعادة فتح جسر لندن بريديج ومحطة القطارات صباح الاثنبن.

خارطة

وقالت والدة المصاب دانيال أونيل (23 عاما) لبي بي سي إن "ابنها يتلقى العلاج في المستشفى جراء تعرضه لطعنات بالسكين"، مضيفة أن " عمق الجرح يصل لـ 18 سم".

وأضافت أن "ابنها طعن بالسكين من قبل أحد المهاجمين الذي انقض عليه لحظه خروجه من الملهى، وخلال طعنه كان يصرخ "هذا من أجل عائلتي ، هذا من أجل الإسلام".

وأردفت " ما زلت في حال من الصدمة، ولا أستطيع تصديق ما جرى".

وتبعاً لجيران أحد المهاجمين، فإنه عاش في الشقة مع زوجته وطفليه لمدة 3 سنوات".

وقال شخص رفض الكشف عن اسمه لبي بي سي الآسيوية إن " أحد المهاجمين أصبح أكثر تطرفاً خلال السنتين الماضيتين".

وأضاف " تحدثنا عن هجوم معين حدث وكان له شأنه كشأن جميع المتطرفين تبريرات لكل شيء ولأي شيء"، مشيراً إلى أنه شعر حينها بأن عليه الاتصال بالسلطات.

وأوضح بأنه "لم يحدث أي شيء بعد إبلاغ السلطات عنه".

وأشار إلى أنه "قام بواجبه، إلا أن السلطات البريطانية لم تفعل ما كان عليها فعله".

وهذا هو ثالث عمل إرهابي ينفذ في بريطانيا في أقل من ثلاثة أشهر، بعد الهجوم باستخدام سيارة وسكين في ويستمنستر في مارس/آذار الماضي حيث راح ضحيته 5 أشخاص، وتفجير مانشستر قبل أقل من أسبوعين ولقي فيه 22 شخصا حتفهم.

"الانتخابات العامة"

وأوقفت معظم الأحزاب السياسية البريطانية حملتها للانتخابات العامة جراء هذا الهجوم، على أن تستأنف الحملات الانتخابية بشكل كامل الاثنين بحسب رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي.

وأكدت ماي أن الانتخابات العامة ستجرى في موعدها المقرر الخميس 8 يونيو/حزيران.

وقالت ماي إن " الوقت قد حان لنقول بأنه قد طفح الكيل".

وقال أحد شهود العيان إن الحافلة البيضاء الصغيرة كانت تسير بسرعة عالية جداً قبل أن تدهس المارة على جسر لندن بريديج وترتطم بالقرب من ملهى "بانكير".

وأكد راولي أن " الحافلة الصغيرة كانت مستأجرة من قبل أحد المهاجمين الثلاثة".

وأصيب 4 من رجال الشرطة بجروح خلال محاولتهم إيقاف هذا الهجوم منهم اثنان في حالة خطرة.

ومن بين المصابين شرطي ولاعب رجبي تصديا للمهاجمين وأصيبا بجراح عديدة، وكذلك شرطي آخر انضم إلى صفوف الشرطة البريطانية من سنتين تقريباً، واستطاع إيقاف أحد المهاجمين باستخدام عصا.

وأشادت رئيسة شرطة العاصمة كريسيدا ديك "بالشجاعة الاستثنائية" لضباط الشرطة في أوقات الخدمة أو خارجها والذين خاطروا بحياتهم بالإسراع للتصدي للمهاجمين.

وقتل المهاجمين الثلاثة خلال ثماني دقائق من الاتصال برقم الطوارئ 999.

Print Article

لماذا تخصص أمريكا 1.77 مليار دولار لتدريب قوات عراقية وسورية لعام 2018؟

لماذا تخصص أمريكا 1.77 مليار دولار لتدريب قوات عراقية وسورية لعام 2018؟

2 يونيو 2017
-
7 رمضان 1438
09:28 AM
أمريكا تدرب قوات عراقية وسورية

وكالات

خصصت الولايات المتحدة الأمريكية، مبلغاً قدره مليار و769 مليون دولار لتدريب وتجهيز قوات عراقية وسورية، لعام 2018 بهدف محاربة تنظيم الدولة في البلدين.

 

وبحسب ما ذكرت وكالة الأناضول، الجمعة، فقد كشفت وثيقة لوزارة الدفاع الأمريكية (البنتاغون)، أن المبلغ سيخصص من ميزانية "العمليات الخارجية" للوزارة البالغة 64 ملياراً.

 

وبحسب الوثيقة، فإن حصة العراق تبلغ ملياراً و269 مليوناً، وسوريا 500 مليون.

 

وأشارت الوثيقة إلى تدريب أكثر من 25 ألف مسلح في سوريا لمحاربة تنظيم "الدولة"، في حين سيتم تدريب خمسة آلاف آخرين في إطار الميزانية الجديدة.

 

وفي برنامج التدريب والتجهيز في سوريا، سيخصص 393 مليوناً للسلاح والمعدات، من ضمنها أسلحة ثقيلة، مثل مضادات الدروع وقاذفات الصواريخ.

 

وتستخدم الوثيقة عبارة "المعارضة المسلحة التي خضعت للفحص"، لوصف المجموعات التي ستحصل على السلاح.

 

ويتوقع أن يذهب جزء كبير من الأسلحة إلى قوات "سوريا الديمقراطية" التي تعتبرها تركيا امتداداً لحزب العمال الكردستاني، المصنف كـ"جماعة إرهابية".

 

Print Article

"الديلي إكسبريس البريطانية": مخطط لمد خط أنابيب نفطي من الموصل إلى "إسرائيل"

"الديلي إكسبريس البريطانية": مخطط لمد خط أنابيب نفطي من الموصل إلى "إسرائيل"

5 May 2017
-
9 شعبان 1438
11:45 AM
مخطط لمد خط أنابيب نفطي من مدينة الموصل العراقية، حتى مدينة حيفا الفلسطينية المحتلة

 

وكالات

في مؤشر على أن تل أبيب هي الرابح الأول من معارك الحرب ضد داعش والخرائط الأميركية الجديدة في سوريا والعراق، كشفت صحيفة بريطانية النقاب عن مخطط لمد خط أنابيب نفطي من مدينة الموصل العراقية، حتى مدينة حيفا الفلسطينية التي تحتلها "إسرائيل"، مشيرة إلى أن ظهور مقاتلي تنظيم الدولة في مدينة الرطبة غرب العراق أثار المخاوف من عودة أولئك المقاتلين إلى تلك المنطقة، التي تعتبر حيوية لإنشاء هذا الأنبوب، كما أنها منطقة استراتيجية مهمة؛ لكونها تربط بين العاصمة العراقية بغداد والعاصمة الأردنية عمان.

 

ونقلت صحيفة الديلي إكسبريس البريطانية، عن مصادر أردنية قولها، إنه شُوهد خلال الأيام القليلة الماضية وجود لعربات مدرّعة تابعة لتنظيم الدولة في مدينة الرطبة، كما شنّ التنظيم العديد من الهجمات على القوات العراقية في تلك المنطقة.

 

وفي أحد الكمائن قتل 10 من عناصر الجيش العراقي، كما أن العديد من المفارز التابعة للقوات العراقية كانت هدفاً لمقاتلي التنظيم في تلك المنطقة، التي سبق للقوات العراقية أن استعادتها من سيطرة التنظيم قل نحو عام.

 

ولم تُدلِ الصحيفة بأي تفاصيل إضافية عن طبيعة الخط المقترح، حيث ذكر أن الأنبوب النفطي جاء في معرض حديثها عن ظهور مقاتلي تنظيم الدولة قرب مدينة الرطبة ذات الأهمية الاستراتيجية.

 

الأهمية الاستراتيجية للمنطقة دفعت الولايات المتحدة إلى إنزال قوات عسكرية أقصى غرب العراق، رغم أن واشنطن لم تؤكّد ذلك.

 

إلا أن المؤكّد أن الولايات المتحدة أسندت مهمة حماية الخط الدولي الرابط بين بغداد وعمان لشركة أمنية أمريكية، وهو الأمر الذي أثار العديد من التساؤلات حول قدرات الجيش والقوات الأمنية العراقية لحماية هذه المنطقة المهمة.

 

Print Article

ماذا دار في لقاء محمد بن نايف والمبعوث الأميركي؟

ماذا دار في لقاء محمد بن نايف والمبعوث الأميركي؟

25 Apr 2017
-
28 رجب 1438
01:01 PM
ولي العهد السعودي مع مبعوث الرئيس الأميركي

وكالات

بحث الأمير محمد بن نايف ولي العهد وزير الداخلية السعودي مع مبعوث الرئيس الأميركي للتحالف الدولي ضد تنظيم الدولة، بريت ماكغورك، تطورات الحرب على التنظيم، والسبل الكفيلة بمحاربته والقضاء عليه.

 

جاء ذلك خلال استقبال ولي العهد السعودي للمسؤول الأميركي والوفد المرافق له في مكتبه بوزارة الداخلية مساء الاثنين.

 

وقالت وكالة الأنباء السعودية الرسمية (واس) إنه جرى خلال الاستقبال "استعراض مجمل التطورات الأمنية والسياسية في منطقة الشرق الأوسط". كما تم بحث "سبل تعزيز التعاون المشترك للقضاء على تنظيم داعش الإرهابي".

 

وأعلنت وزارة الداخلية السعودية، 16 فبراير (شباط) الماضي، الإطاحة بأربع خلايا "عنقودية" إرهابية على صلة بتنظيم الدولة في 4 مناطق وسط وغربي البلاد، في عمليات استباقية والقبض على (18) من عناصرها.

 

وحققت المملكة إنجازات بارزة في حربها ضد الإرهاب داخلياً وخارجياً، كما أعلنت في 14 ديسمبر (كانون الأول) 2015، تشكيل تحالف عسكري إسلامي من 34 دولة، بقيادتها، لمحاربة الإرهاب، ارتفع عدد أعضائه خلال عام إلى 41 دولة.

 

في حين تواصل المملكة مشاركتها في تحالف دولي، تقودة الولايات المتحدة، يوجه ضربات جوية لتنظيم الدولة في الجارتين سوريا والعراق.

 

وفي 15 يناير (كانون الثاني) الماضي، استضافت الرياض "مؤتمر دول التحالف ضد تنظيم داعش الإرهابي"، ممثلة برؤساء هيئة الأركان العامة في 14 دولة، بينها تركيا والولايات المتحدة؛ لرفع مستوى التنسيق ضد التنظيم المتطرف.

Print Article

تعرف على عاصمة «داعش» الجديدة بسوريا

تعرف على عاصمة «داعش» الجديدة بسوريا

23 Apr 2017
-
26 رجب 1438
02:13 PM

وكالات

قالت شبكة "فوكس نيوز" الأمريكية إن تنظيم الدولة نقل عاصمته من محافظة الرقة، بعد أسابيع من بدء المعركة ضد قوات سوريا الديمقراطية وقوى أخرى.

ونقلت "فوكس نيوز" عن مصادر في وزارة الدفاع الأمريكية، قولهم إن التنظيم نقل عاصمته من الرقة إلى محافظة دير الزور، التي أطلق عليها اسم "ولاية الخير".

ووفقا للقناة، فإن الجيش الأمريكي وبمساعدة طائرات دون طيار، شاهد خلال الشهرين الماضيين هروب أبرز قيادات التنظيم إلى مدينة الميادين الواقعة على نهر الفرات إلى الجنوب من مدينة دير الزور.

وقالت "فوكس نيوز" إن مدينة الميادين شهدت سابقا مقتل "عبد الرحمن الأوزبكي"، قائلة إنه مساعد "أبي بكر البغدادي".

يشار إلى أن قوات سوريا الديمقراطية، وبغطاء جوي من طيران التحالف الدولي، تمكنت من السيطرة على قاعدة جوية قرب سد الطبقة الاستراتيجي في وقت سابق.

Print Article

«الإندبندنت»: مفاجأة.. هجوم دورتموند لأسباب ربحية ولا علاقة له بـ«داعش»

«الإندبندنت»: مفاجأة.. هجوم دورتموند لأسباب ربحية ولا علاقة له بـ«داعش»

22 Apr 2017
-
25 رجب 1438
03:53 PM
هجوم دورتموند

وكالات

نشرت صحيفة الإندبندنت البريطانية، تقريرا قالت فيه إن السلطات الألمانية ألقت القبض على المتهم بالوقوف وراء العملية الإرهابية التي تعرضت لها حافلة فريق دورتموند الألماني، وكانت المفاجأة أن الهجوم وقع لغايات ربحية، ولا علاقة له بتنظيم الدولة.

 

وقالت الصحيفة في تقريرها إن الشرطة الألمانية اعتقلت الجمعة مواطنا ألمانيا من أصول روسية، للاشتباه بتنفيذه هجوما على حافلة فريق بروسيا دورتموند الثلاثاء الماضي، بعدما أكد المدعي العام أن العملية تمت لأغراض مالية.

 

وذكرت أن فريق دورتموند تعرض للاستهداف بثلاث عبوات ناسفة، بعد أن تحركت حافلته من الفندق نحو ملعب "سيغنال إيدونا بارك" لخوض مباراة ذهاب ربع نهائي كأس رابطة الأبطال الأوروبية، ضد فريق موناكو الفرنسي. وبفعل الانفجار؛ أصيب المدافع الإسباني مارك بارترا وعنصر من الشرطة بجروح، وتم تأجيل المباراة إلى مساء اليوم التالي.

 

وأشارت إلى أن المحققين كانوا قد عثروا في موقع الجريمة على رسالة تدعي مسؤولية تنظيم الدولة عن الهجوم، إلا أن المحققين شككوا في صحة هذه الرسالة، وواصلوا البحث في فرضيات أخرى.

 

ونقلت الصحيفة عن الشرطة الألمانية تأكيدها أن وحدة من القوات الخاصة قامت صباح الجمعة باعتقال شخص يدعى "سيرغي" في منطقة "توبنغن" الواقعة على بعد 30 كيلومترا جنوبي مدينة شتوتغارت، و450 كيلومترا جنوبي دورتموند.

 

وأكدت الصحيفة أن المشتبه به وجهت إليه تهم محاولة القتل، والتسبب بانفجار وإلحاق أضرار بدنية بليغة.

 

وذكرت أن المحققين الألمان قاموا في مرحلة أولى باستبعاد فرضية ضلوع تنظيم الدولة في هذا الهجوم، قبل أن يتوصلوا إلى توجيه الاتهام بشكل رسمي لهذا الرجل بالوقوف وراء الهجوم من أجل تحقيق مكاسب مالية.

 

وأوضحت أن المتهم كان قد حصل على قرض يقدر بعشرات آلاف اليوروهات قبل أيام من الهجوم، واشترى به عددا كبيرا من خيارات الأسهم الخاصة بفريق دورتموند، وكان هذا الأمر سيمكنه من جني أرباح ضخمة من بيع الأسهم بسعر محدد مسبقا، حتى لو انهار سعرها بشكل مفاجئ في صورة حدوث هجوم إرهابي.

 

ونقلت الصحيفة عن أحد المدعين العامين في ألمانيا قوله إن "منفذ الهجوم أراد حصول انهيار كبير في أسعار أسهم النادي، وهو أمر متوقع في حال تعرض لاعب لإصابة بليغة أو موته نتيجة لهجوم من هذا النوع".

 

وأشارت الصحيفة إلى أن المتهم كان قد حجز غرفة في نفس الفندق الذي يقيم فيه فريق دورتموند، وقام بوضع ثلاث عبوات ناسفة معبأة بشظايا معدنية على جانب الطريق الذي تمر منه حافلة الفريق من الفندق للملعب، "ولحسن الحظ؛ فقد تم تفكيك هذه العبوات في الوقت المناسب، وتجنيب فريق دورتموند كارثة أكبر".

Print Article

سياسي كردي: إيران تسحب قادة «داعش» من الموصل وسوريا لتأسيس تنظيم جديد

سياسي كردي: إيران تسحب قادة «داعش» من الموصل وسوريا لتأسيس تنظيم جديد

11 Apr 2017
-
14 رجب 1438
03:01 PM
تنظيم داعش

وكالات

كشف سياسي كردي النقاب عن قيام إيران بسحب قادة ومسلحين في تنظيم الدولة من الموصل شمال العراق، وسوريا، إلى داخل الأراضي الإيرانية، مؤكدًا أن طهران تعمل على إنشاء تنظيم جديد بديلاً عن تنظيم الدولة، على حد قوله.

 

وأوضح نائب الأمين العام لحزب الحرية الكردستاني المعارض لإيران وقائد جناحه العسكري، حسين يزدان بنا، أنه «لدينا معلومات دقيقة عن أن النظام الإيراني سحب عددًا من مسلحي وقادة داعش التابعين له من الموصل وسوريا إلى إيران، لإعادة تنظيمهم تحت اسم جديد».

 

وأشار بنا، وفقًا لما جاء في صحيفة «الشرق الأوسط»، الثلاثاء، إلى أن طهران سوف تعمل على «تهيئة» هؤلاء المسلحين «لمهاجمة قوات البيشمركة (قوات الأمن الكردية) في حدود محافظتي السليمانية وكركوك شمال العراق».

 

وأكد نائب الأمين العام لحزب الحرية الكردستاني، أن «هذه العملية تشرف عليها وزارة الاستخبارات والأمن الوطني الإيرانية، وفيلق القدس التابع للحرس الثوري، ويتولى شخص يدعى أميري، وهو بدرجة مدير عام في الوزارة، وبالتنسيق مع العميد في فيلق القدس، محمد رضا شهلايي، مهمة إعداد هذه المجموعة الإرهابية الجديدة».

 

وكشف يزدان بنا، أيضاً عن إلقاء القبض على مجموعة «إرهابية» تابعة للنظام في طهران «كانت تنوي تنفيذ عمليات إرهابية كبيرة داخل الإقليم (كردستان العراق)»، مضيفاً أن «إيران تخطط ضد كركوك، وهي ستنفذ خطتها هذه عن طريق ميليشيات أو عن طريق مسلحي تنظيم داعش التابعين لها»، على حد تعبيره.

 

وبحسب القيادي الكردي، وصل قائد فيلق القدس الإيراني قاسم سليماني، الأحد الماضي، إلى مدينة السليمانية في إقليم كردستان «لإعاقة عملية الاستفتاء على تقرير مصير كردستان، ولإبعاد الاتحاد الوطني الكردستاني عن الحزب الديمقراطي، وهما الحزبان الرئيسيان في الإقليم، بعدما شهدت العلاقات بين الحزبين تقاربًا ملحوظًا خلال الأسابيع الماضية، بعد فتور استمر أكثر من عامين».

 

وأعلنت إيران، مرارًا وتكرارًا، معاداتها لإنشاء دولة كردية في المنطقة، وكثف قادة الحرس الثوري تهديداتهم لإقليم كردستان، كان أبرزها التهديد الذي وجهه نائب قائد الحرس الثوري حسين سلامي، بتدمير إقليم كردستان.

Print Article

«الغارديان» ترصد مشاعر المسيحيين المصريين تجاه الحكومة بعد استهداف كنائسهم

«الغارديان» ترصد مشاعر المسيحيين المصريين تجاه الحكومة بعد استهداف كنائسهم

10 Apr 2017
-
13 رجب 1438
02:27 PM
تشييع ضحايا تفجير الكنيسة في طنطا

بوابة الخليج العربي - متابعات

قالت صحيفة «الغارديان»، إن التفجيرات التي استهدفت، الاثنين 9 أبريل (نيسان)، كنائس المسيحيين في مصر، جعلتهم يشعرون بعجز الحكومة عن حمايتهم.

 

وذكرت الصحيفة البريطانية أن الهجمات المتزامنة، التي أعلن تنظيم داعش مسؤوليته عنها، جاءت بعد أشهر من هجمات عدة استهدفت المسيحيين في مصر، كان آخرها الهجوم الذي استهدف كنيسة القديس بولس في القاهرة في ديسمبر (كانون الأول) من العام الماضي، عندما تمكن انتحاري من دخول الكنيسة وتفجير نفسه؛ ما أدى إلى مقتل 29 شخصًا.

 

وتشير «الغارديان» إلى أن «تفجيرات يوم أمس (الأحد) التي وقعت في كنيسة مار جرجس في طنطا وكنيسة أخرى في الإسكندرية، كانت بالطريقة ذاتها التي وقع بها تفجير ديسمبر (كانون الأول) الماضي، وقتها أعلن تنظيم داعش مسؤوليته عن الهجوم، متوعدًا بتحرير القاهرة ومصر من المسيحيين».

 

وزارة الصحة المصرية قالت إن حصيلة انفجار طنطا أسفرت عن مقتل 29 شخصًا وإصابة 71 آخرين بجروح، في حين بلغت حصيلة انفجار الإسكندرية 18 قتيلاً ونحو 35 مصابًا.

 

ويمثل المسيحيون في مصر نحو 10 % من نسبة السكان، وتعرضوا لكثير من هجمات المتطرفين منذ الإطاحة بالرئيس المصري محمد مرسي عام 2013، حيث شن تنظيم داعش عمليات مسلحة ضد المسيحيين في شبه جزيرة سيناء، الأمر الذي أدى إلى نزوح المئات منهم.

 

التفجيرات التي شهدتها مصر، الأحد، واستهدفت الكنائس المسيحية في أحد الشعانين، تأتي قبل زيارة مقررة للبابا فرنسيس إلى مصر.

 

وتنقل «الغارديان» عن «أج آي هيلر» الباحث في المعهد الملكي، قوله إن «هناك مشاعر معادية للمسيحيين من قبل الإسلاميين المتطرفين، ولا توجد طريقة حماية كل الوقت، وهو أمر ينطبق على كل البلدان في جميع أنحاء العالم».

 

وأضافت: «من جهتها اعتبرت مينا ثابت المتخصصة في الأقليات الدينية في اللجنة المصرية للحقوق والحريات، أن هذه ليست المرة الأولى التي نشهد فيها استهداف المسيحيين في مصر بهجمات من هذا النوع»، مؤكدة أن المسيحيين يشعرون بألا أحد يوفر الحماية اللازمة لهم.

 

وبينت أن «الحكومة مسؤولة عن أمنهم، ومكافحة الإرهاب والجماعات الإرهابية لا ينبغي أن تعتمد على القوة فقط، وإنما تحتاج إلى استراتيجية جديدة. الانفجاران اللذان وقعا أمس (الأحد) منظمان إلى درجة كبيرة، ويشيران إلى أن المهاجمين ينسق بعضهم مع بعض للتخطيط لمثل هذه الهجمات، كما يؤكد أن ما حصل اليوم يمكن أن يحصل غدًا».

Print Article

تجدد المعارك بين " داعش" و"تحرير الشام" بـ"اليرموك" وسط أوضاع إنسانية صعبة

تجدد المعارك بين " داعش" و"تحرير الشام" بـ"اليرموك" وسط أوضاع إنسانية صعبة

21 Mar 2017
-
22 جمادى الآخر 1438
03:20 PM

 

 

بوابة الخليج العربي – خاص

يسود حذر مشوب بالترقب؛ بعد تجدّد المعارك في مخيم اليرموك للاجئين الفلسطينيين، جنوبي العاصمة دمشق، بين تنظيم الدولة من جهة، وبين هيئة تحرير الشام من جهة أخرى، في ظل معاناة أهالي المخيم من أوضاع إنسانية قاسية.

وأعلنت "تحرير الشام" سيطرة عناصرها على عدة قطاعات في محور شارع صفورية وسط المخيم، بعد اشتباكات مع التنظيم أسفرت عن مقتل وجرح العديد من عناصره، واصفة إياهم بـ"الخوارج".

وظهرت صورة نشرتها "تحرير الشام" جامع عبد القادر الحسيني، الذي كان تحت سيطرة تنظيم الدولة في السابق.

بدوره، لم يعلق تنظيم الدولة على الصور التي نشرتها هيئة تحرير الشام، فيما يتوقع مراقبون اشتعال معارك عنيفة بين الطرفين خلال الأيام المقبلة.

يشار إلى أن تقدم "تحرير الشام" الحالي في مخيم اليرموك هو الأول منذ تشكيل الهيئة مطلع العام الجاري.

أوضاع مأسوية

يأتي هذا في الوقت  تعاني فيه العائلات الفلسطينية النازحة من ظروف معيشية غاية بالقسوة ، حيث  أصدرت مجموعة حقوقية فلسطينية، تقريراً وثّقت في الانتهاكات التي يتعرض لها اللاجئون الفلسطينيون في سوريا منذ عام 2011 وحتى آذار الجاري.

وأوضح تقرير أعدَّته “مجموعة العمل من أجل فلسطينيي سوريا”، ونشرته على موقعها الإلكتروني، السبت، أن “النظام السوري يواصل قطع المياه عن مخيم درعا منذ 1071 يوماً وعن مخيم اليرموك بدمشق منذ 879 يوماً”.

وأشار التقرير إلى أن “أكثر من 70% من منازل مخيم درعا مدمَّرة تدميراً كلياً وجزئياً، بسبب استمرار قوات النظام السوري استهدافه بالصواريخ والبراميل المتفجرة وأسطوانات الغاز والمدفعية”.

وأضاف أن “المخيم يعاني أوضاعاً إنسانية قاسية جراء الحصار الذي يفرضه جيش النظام على المخيم والمناطق المتاخمة له، كما يعانون من نقص حاد في المواد الغذائية والطبية”.

وذكر التقرير إحصاءات عن وضع الفلسطينيين في سوريا منذ آذار 2011 حتى الـ 17 من آذار الجاري وجاء فيها:

– حصيلة الضحايا الفلسطينيين الذين تمكنت مجموعة العمل من توثيقهم بينهم (3466) قتيلاً بينهم (455) امرأة.

– (1176) معتقلاً فلسطينياً في أفرع الأمن والمخابرات التابعة للنظام السوري بينهم (83 امرأة).

– حصار الجيش النظامي ومجموعات الجبهة الشعبية – القيادة العامة على مخيم اليرموك يدخل يومه (1365) على التوالي.

– (190)  لاجئاً  ولاجئة فلسطينية قضوا نتيجة نقص التغذية والرعاية الطبية بسبب الحصار غالبيتهم في مخيم اليرموك.

– أهالي مخيم حندرات في حلب ممنوعون من العودة إلى منازلهم منذ (1415) أيام، والمخيم يخضع لسيطرة جيش النظام منذ أكثر من (149) يوماً.

حصار مستمر

وفي سياق آخر، تستمر حواجز الجيش النظامي بمنع اللاجئين الفلسطينيين من العودة إلى منازلهم في مخيم السبينة للاجئين الفلسطينيين بريف دمشق، وذلك بالرغم من خلو المخيم من أي وجود للمعارضة السورية المسلحة.

ومن جانبهم طالب أبناء مخيم السبينة الجيش السوري والمجموعات الموالية له بفتح الطريق إلى مخيمهم على غرار مخيم الحسينية، وذلك بعد (1207) يوماً على منعهم من العودة إليه، وكان سكان المخيم قد أجبروا على ترك المخيم بسبب الاشتباكات العنيفة التي اندلعت بين الجيش النظامي ومجموعات من المعارضة المسلحة والتي انتهت بسيطرة الجيش النظامي على المخيم بشكل كامل.

وتشير تقديرات شهود العيان إلى أن أكثر من 80% من المخيم مدمر تدميراً شبه كامل وتحديداً المنطقة الممتدة من جامع معاذ بن جبل وحتى فرن المخيم المعروف بفرن الأكراد، وهو مايشكل المدخل الغربي للمخيم.

حيث أن الأهالي قد نزحوا إلى البلدات والمخيمات المجاورة، ليدخلهم هذا النزوح في معاناة جديدة لم تتوقف على ترك منازلهم، بل تجاوزت ذلك لتشمل كل حياتهم التي تحولت إلى مأساة بسبب الظروف الاقتصادية وانتشار البطالة وضعف الموارد المالية.لى لبنان، وفي الأردن 17 ألفاً، وفي مصر 6 آلاف، وفي تركيا 8 آلاف، وفي قطاع غزة في فلسطين نحو ألف فلسطيني سوري.

Print Article

أمريكا تستهدف "القاعدة" بسلسلة من الضربات الجديدة

أمريكا تستهدف "القاعدة" بسلسلة من الضربات الجديدة

8 Mar 2017
-
9 جمادى الآخر 1438
04:39 PM

بوابة الخليج العربي – خاص

واصلت واشنطن استهداف تنظيم القاعدة باليمن، حيث شنت طائرات أمريكية غارة استهدفت مواقع تنظيم القاعدة فى مديرية "ميفعة" بمحافظة شبوة، جنوبى اليمن.

ونقلت قناة "سكاى نيوز" الإخبارية اليوم الأربعاء، عن مصادر إعلامية لم تسمها، القول إن الغارة الأمريكية استهدفت مواقع تنظيم "القاعدة" فى المنطقة.

وكان مسئول فى محافظة البيضاء اليمنية أعلن أمس أن غارة جوية يعتقد أنها أمريكية استهدفت تنظيم القاعدة، الأحد الماضى، أدت إلى مقتل طفلين فى الـ10 والـ12 من عمرهما أثناء رعيهما الماعز فى طريق جبلى بمنطقة "يكلا" بريف محافظة البيضاء وسط اليمن.

 

سلسة من الضربات

وكان القوات الامريكية نفذت سلسلة من الضربات للقاعدة باليمن الخميس الماضي بعد يوم من تنفيذ  أكثر من 20 ضربة جوية في اليمن

أكدت وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاجون) تنفيذ بضع ضربات أخرى في محافظات شبوة وأبين والبيضاء يوم الجمعة. ويرفع ذلك إجمالي عدد الضربات الجوية في يومين إلى أكثر من 30 ضربة.

ولم يستبعد الكابتن جيف ديفيز المتحدث باسم البنتاجون المزيد من الضربات. وقال "لا أريد أن أكشف عن مستقبل العمليات لكن هذا جزء من خطة لملاحقة هذا التهديد الحقيقي جدا وضمان هزيمتهم وحرمانهم الفرصة لتخطيط وتنفيذ هجمات إرهابية من أماكن لا تسيطر عليها الحكومة في اليمن."

وأبلغ سكان عن عملية عسكرية أمريكية في قرية وادي يشبم في محافظة شبوة بجنوب اليمن وقالوا إن بعض الضربات أصابت منازل مدنية وأصيب فيها عدد غير معروف من المدنيين.

وشنت الولايات المتحدة غارة في أواخر يناير كانون الثاني ضد تنظيم القاعدة في اليمن نفذتها قوات أمريكية خاصة وأسفرت عن مقتل 14 من مسلحي التنظيم وجندي أمريكي من القوات الخاصة التابعة للبحرية بالإضافة إلى مدنيين.

وقال البيض الأبيض ومسؤولون أمريكيون كبار إن تلك العملية نتج عنها معلومات مخابرات قيَمة لكن منتقدين شككوا في قيمتها وفعاليتها.

وأشار ديفيز إلى أن أيدي القاعدة ملطخة بالدم الأمريكي أكثر من تنظيم الدولة الإسلامية.

وفي عام 2000 قاد مفجرون من القاعدة زورقا مملوءا بالمتفجرات ليرتطم بالمدمرة الأمريكية يو إس إس كول أثناء إعادة تزويدها بالوقود في ميناء عدن اليمني مما أسفر عن مقتل 17 من جنود البحرية الأمريكية وإصابة أكثر من 30 آخرين.

Print Article