الأربعاء 1438 /10 /4هـ -الموافق 2017 /6 /28م | الساعة 20:21(مكةالمكرمة)، 17:21(غرينتش)‎

باكستان

رئيس وزراء باكستان: مستعدون للوساطة من أجل حل الأزمة بين قطر ودول عربية

رئيس وزراء باكستان: مستعدون للوساطة من أجل حل الأزمة بين قطر ودول عربية

9 يونيو 2017
-
14 رمضان 1438
02:32 PM
رئيس الوزراء الباكستاني نواز شريف

الأناضول

أعرب رئيس الوزراء الباكستاني نواز شريف، عن استعداه للوساطة من أجل حل الأزمة الدبلوماسية الراهنة بين قطر وبعض الدول العربية.

 

وقال شريف، في تصريح صحفي، إنه سيبذل جهودًا لإنهاء التوتر بين أعضاء مجلس التعاون الخليجي، كخطوة أولى لجهوده في هذا الإطار.

 

وعبّر رئيس الوزراء الباكستاني عن انزعاجه حيال التوتر في المنطقة، مؤكّدًا أن إسلام آباد ستفعل ما بوسعها لحل الأزمة بالطرق الدبلوماسية.

 

ويخطط شريف لإجراء زيارة رسمية إلى المملكة العربية السعودية، نهاية حزيران/يونيو الجاري، لتحقيق التفاهم بين أطراف الخلاف.

 

ومن المتوقع أن ينتقل شريف من السعودية إلى قطر والكويت، لإجراء مباحثات في الإطار ذاته.

 

وأعلنت 8 دول قطع علاقاتها الدبلوماسية مع قطر، وهي السعودية ومصر والإمارات والبحرين واليمن وموريتانيا وجزر القمر والمالديف، واتهمتها بـ"دعم الإرهاب"، في أسوأ صدع تشهده المنطقة منذ

 

سنوات، بينما لم تقطع الكويت وسلطنة عمان علاقاتهما مع الدوحة.

 

فيما أعلنت الأردن وجيبوتي خفض تمثيلها الدبلوماسي مع الدوحة، وقررت السنغال وتشاد استدعاء سفيرها لدى قطر لـ"التشاور".

 

من جانبها، نفت قطر الاتهامات التي وجهتها لها دول خليجية بـ"دعم الارهاب"، وقالت إنها تواجه حملة افتراءات وأكاذيب وصلت حد الفبركة الكاملة بهدف فرض الوصاية عليها، والضغط عليها لتتنازل

 

عن قرارها الوطني.

 

ويأتي قرار قطع العلاقات مع قطر بعد أسبوعين من اندلاع أزمة خليجية بين قطر من جانب والسعودية والإمارات من جانب آخر، بعد اختراق موقع وكالة الأنباء القطرية، في 24 مايو/أيار المنصرم.

 

وفي أعقاب الاختراق، انطلقت حملة انتقادات غير مسبوقة من وسائل إعلام سعودية وإماراتية ضد قطر.

 

واعتبرت وسائل إعلام قطرية، مسارعة وسائل إعلام سعودية وإماراتية نشر تلك التصريحات عقب اختراق الوكالة، رغم نفي الدوحة صحتها، "مؤامرة" تم تدبيرها لقطر "للنيل من مواقفها في عدد من

 

القضايا، والضغط عليها لتغيير سياستها الخارجية".

Print Article

باكستان: ليست لدينا نية لقطع العلاقات الدبلوماسية مع قطر

باكستان: ليست لدينا نية لقطع العلاقات الدبلوماسية مع قطر

5 يونيو 2017
-
10 رمضان 1438
12:06 PM
أمير قطر ورئيس وزراء باكستان

وكالات

قال متحدث باسم وزارة الخارجية الباكستانية، الاثنين، إن باكستان ليست لديها نية لقطع العلاقات الدبلوماسية مع قطر، وذلك في أعقاب اتخاذ كل من السعودية والإمارات والبحرين ومصر قراراً بذلك.

 

ونقلت وكالة "رويترز" عن المتحدث نفيس زكريا، أن باكستان "ليست لديها مثل هذه النية"، وأشار إلى أنه "لا شيء في الوقت الحالي يخص الشأن القطري و(سنصدر) بياناً إذا حدث تطور".

 

وأعلنت كل من المملكة العربية السعودية ومملكة البحرين ودولة الإمارات ومصر واليمن وليبيا وجزر المالديف، الاثنين، وبشكل متزامن، قطع العلاقات مع دولة قطر، وسحب البعثات الدبلوماسية، وإغلاق المنافذ الحدودية.

 

وعبرت وزارة الخارجية القطرية عن أسفها لقرار السعودية والإمارات والبحرين بإغلاق حدودها ومجالها الجوي، وقطع علاقاتها الدبلوماسية مع دولة قطر، مشيرة إلى أن الإجراءات "غير مبررة، وتقوم على مزاعم وادعاءات لا أساس لها من الصحة".

 

وقالت الوزارة، في بيان لها: إن دولة قطر "تعرضت إلى حملة تحريض تقوم على افتراءات وصلت حد الفبركة الكاملة، ما يدل على نوايا مبيتة للإضرار بالدولة، علماً بأن دولة قطر عضو فاعل في مجلس التعاون الخليجي وملتزمة بميثاقه، وتحترم سيادة الدول الأخرى، ولا تتدخل في شؤونها الداخلية، كما تقوم بواجباتها في محاربة الإرهاب والتطرف. ومن الواضح أن الحملة الإعلامية فشلت في إقناع الرأي العام في المنطقة، وفي دول الخليج بشكل خاص، وهذا ما يفسر التصعيد المتواصل".

 

وأكدت وزارة الخارجية أن هذه الإجراءات التي اتخذت ضد دولة قطر لن تؤثر على سير الحياة الطبيعية للمواطنين والمقيمين في الدولة، وأن الحكومة القطرية ستتخذ كل الإجراءات اللازمة لضمان ذلك، ولإفشال محاولات التأثير على المجتمع والاقتصاد القطريين والمساس بهما.

Print Article

صحيفة باكستانية: قيادة الجنرال «شريف» للتحالف الإسلامي تلقى معارضة قوية

صحيفة باكستانية: قيادة الجنرال «شريف» للتحالف الإسلامي تلقى معارضة قوية

27 Mar 2017
-
28 جمادى الآخر 1438
04:26 PM

بوابة الخليج العربي - سامر إسماعيل

قالت صحيفة «ذي إكسبرس تريبيون» الباكستانية، إن قرار الحكومة الموافقة على طلب السعودية بإعطاء تصريح عدم ممانعة في تولي الجنرال «رحيل شريف» القائد السابق للجيش الباكستاني، قيادة التحالف الإسلامي العسكري، يدفع باتجاه حدوث رد فعل قوي داخل باكستان، خاصة من قبل أحزاب المعارضة، التي رفضت أن تكون بلادهم جزءا في الصراعات بالشرق الأوسط.

 

كان البرلمان الباكستاني قد قرر في أبريل (نيسان) 2015م، بعد نقاش غير عادي استمر أسبوعا، الموافقة على قرار بالإجماع يحث الحكومة الباكستانية على البقاء على الحياد إزاء طلبات الرياض الانضمام إلى الحملة العسكرية في اليمن.

 

وتحدثت الصحيفة عن أن القرار البرلماني تسبب في إحداث اضطراب غير مسبوق في علاقة باكستان بالمملكة، التي شعرت بالخيانة جراء هذا التحرك.

 

وأضافت أن باكستان غير مقتنعة بأن المبادرة السعودية بتشكيل التحالف الإسلامي كانت تستهدف قتال الإرهاب فقط، فهناك مخاوف من أن الغرض الفعلي للتحالف هو تعزيز مصالح المملكة في دول كاليمن وسوريا والعراق، على حساب إيران.

ووفقا لمسؤولين باكستانيين مطلعين، فإن الرياض وافقت على دمج المقترحات التي قدمتها باكستان، من أجل جعل التحالف أوسع ودحر الانطباع بشأن النظرة الطائفية له، مضيفة أن «رحيل» أبلغ السلطات السعودية بضرورة منحه الحرية الكاملة في إدارة التحالف، فضلا عن طرحه لفكرة ضم إيران للتحالف.

 

ورأت الصحيفة أن رد الفعل الأولي من قبل أحزاب المعارضة، كحزب الشعب وحركة الإنصاف، يوحي بأن الحكومة الباكستانية ستواجه أوقاتا صعبة داخل وخارج البرلمان بشأن قيادة «رحيل» للتحالف.

 

من جانبه عبر المحلل الدفاعي الفريق المتقاعد «طلعت مسعود» عن أمله في تمسك الحكومة الباكستانية بموقفها التاريخي المتمثل في عدم الانضمام لأي تحالف على حساب علاقتها مع دول مسلمة أخرى كإيران.

 

Print Article

جدل في باكستان بشأن قيادة الجنرال «رحيل شريف» للتحالف الإسلامي العسكري

جدل في باكستان بشأن قيادة الجنرال «رحيل شريف» للتحالف الإسلامي العسكري

26 Mar 2017
-
27 جمادى الآخر 1438
02:42 PM

 

بوابة الخليج العربي - سامر إسماعيل

حذر الفريق الباكستاني المتقاعد «عبد القادر بلوش» الذي يشغل منصب وزير الحدود، قائد الجيش السابق الجنرال «رحيل شريف» من أنه سيصبح مثار جدل في باكستان، إذا قبل بقيادة التحالف الإسلامي العسكري الذي أعلنت السعودية عن تشكيله.

 

وأشار في حديثه إلى صحيفة «داون نيوز» الباكستانية إلى أن «شريف» إذا تولى المنصب فسيصبح مثار جدل، وربما يضعف تعيينه الاحترام الذي حظي به.

 

وأضاف أن «شريف» أصبح مصدر فخر لنا، ولا نريد أبدا أن تتضرر سمعته، وعبّر عن تخوفه من أن تعيين «شريف» في قيادة التحالف لن يجعله يتمتع بنفس فرص النجاح كما حدث في الجيش الباكستاني، ولا يعرف نظام عمل هذا التحالف.

 

كان وزير الدفاع الباكستاني «خواجة آصف» قد تحدث عن أن الحكومة أعطت الضوء الأخضر لـ«شريف» لتولي مسؤولية قيادة التحالف الإسلامي العسكري، لكن الإجراءات الرسمية لم تستكمل بعد.

 

أما صحيفة «ذا نيشن» فأبرزت تصريحات إعلامية للوزير، تحدث فيها عن أن باكستان أرادت تقوية العلاقات مع السعودية، لذلك قبلت بطلب الرياض تعيين «شريف» قائدا للتحالف، نافيا أن يكون للقرار تأثير على علاقات باكستان بأية دولة إسلامية أخرى.

Print Article

محاولة عزل باكستان دبلوماسيًا فشلت بمشاركة قوات سعودية وتركية وصينية في اليوم الوطني

محاولة عزل باكستان دبلوماسيًا فشلت بمشاركة قوات سعودية وتركية وصينية في اليوم الوطني

26 Mar 2017
-
27 جمادى الآخر 1438
02:41 PM

بوابة الخليج العربي - سامر إسماعيل

رأت صحيفة «ذا نيوز» الباكستانية، أن مشاركة قوات من دول صديقة لإسلام آباد كالسعودية وتركيا والصين في العرض العسكري الضخم في الاحتفالات الـ77 باليوم الوطني، تمثل صفعة على وجه كل من سعى لعزل باكستان دبلوماسيا.

 

وأشارت إلى أن السعودية والصين أرسلتا بشكل خاص قوات للمشاركة في العرض العسكري المذهل، الذي أظهرت فيه باكستان أسلحتها الحديثة.

 

وذكرت أن الإمارات شاركت في الاحتفالات بإضاءة «برج خليفة» بألوان علم باكستان الأخضر والأبيض، مما يدل على قوة العلاقات بين البلدين والشعبين.

 

وتحدثت عن أن وجود القوات الصينية والسعودية والتركية في العرض العسكري دل على عمق علاقات تلك الدول مع باكستان ومدى تعاطفهم معها، حيث تحسنت العلاقات بشكل غير مسبوق بين إسلام آباد والرياض في ظل حكومة رئيس الوزراء «نواز شريف»، فبعد وقت قصير من توليه منصبه في 2013م، قدمت المملكة منحة بمليار دولار لباكستان، فضلا عن الدعم السعودي القوي لحكومته الأولى عندما فرضت عليها قيود دولية بعدما أجرت تفجيرات نووية لتصبح أول دولة مسلمة تمتلك السلاح النووي.

 

وأضافت أن العلاقات بين باكستان وتركيا بلغت مستويات جديدة مرتفعة، خاصة خلال السنوات الأربع الماضية، فالشركات التركية لديها استثمارات ضخمة في عدة مشروعات بباكستان ولا تخشى من الاستثمار بذريعة الوضع الأمني.

 

وأكدت على أن الحكومة والشعب الباكستاني يشكرون السعودية والصين وتركيا على وجودهم في العرض العسكري بباكستان.

Print Article

باكستان تلقت طلبًا مكتوبًا من الحكومة السعودية بشأن الجنرال «رحيل شريف»

باكستان تلقت طلبًا مكتوبًا من الحكومة السعودية بشأن الجنرال «رحيل شريف»

25 Mar 2017
-
26 جمادى الآخر 1438
04:45 PM

 

بوابة الخليج العربي - سامر إسماعيل

وافقت الحكومة الباكستانية على إعطاء تصريح عدم ممانعة للجنرال «رحيل شريف» قائد الجيش الباكستاني السابق، لقيادة التحالف الإسلامي العسكري الذي أعلنت السعودية عن تشكيله.

 

ووفقا لموقع تلفزيون «جيو نيوز» الباكستاني، فإن تلك المعلومات كشف عنها وزير الدفاع «خواجة آصف» خلال مقابلة مع التلفزيون ستعرض غدًا الأحد.

 

وذكر الوزير أن التوثيق الرسمي في هذا الشأن لم يتم، لكن الحكومة وافقت من حيث المبدأ، مضيفًا أن إسلام أباد تلقت طلبا مكتوبا من الحكومة السعودية في هذا الشأن.

 

وكشف الوزير عن أن الجنرال رحيل شريف زار المملكة خلال العام الحالي لأداء العمرة، والتقى هناك أيضًا بمسؤولين في الحكومة السعودية.

 

وأضاف أن المجلس الاستشاري لوزراء دفاع دول التحالف سيعقد اجتماعًا في هذا الشأن في مايو (أيار) المقبل، مشيرًا إلى أن هيكل التحالف لم يحدد حتى الآن، وأن الجنرال «شريف» سيحدد هيكله عندما ينضم رسميا لقيادة التحالف.

Print Article

السعودية وتركيا والصين يعززون علاقاتهم العسكرية مع باكستان

السعودية وتركيا والصين يعززون علاقاتهم العسكرية مع باكستان

25 Mar 2017
-
26 جمادى الآخر 1438
04:40 PM

بوابة الخليج العربي- سامر إسماعيل

 

شارك الجنود الصينيون لأول مرة في العرض العسكري الباكستاني بمناسبة الاحتفال باليوم الوطني وذلك الخميس الماضي، في مؤشر جديد على قوة العلاقات العسكرية لبكين مع إسلام أباد، التي تعتبر أقوى حليف لها في منطقة جنوب آسيا.

 

ووفقا لصحيفة "تشينا توبكس" الصينية التي تصدر من الولايات المتحدة، فإن الجنود الصينيين شاركوا في العرض العسكري الباكستاني بجانب جنود أتراك وسعوديين، الذين تقيم معهم باكستان علاقات وثيقة جدا.

 

وتحدثت الصحيفة عن أن باكستان استعرضت الخميس الماضي صواريخها طويلة المدى ودباباتها فضلا عن أسلحة متقدمة أخرى أمام رئيس الوزراء الباكستاني "نواز شريف" وقائد الجيش "قمر باجوا".

 

وأشاد الرئيس الباكستاني، الذي حضر المناسبة، بوجود القوات الصينية، واصفا مشاركتها بالحدث التاريخي للبلدين، فخلال السنوات الماضية، حلت الصين محل الولايات المتحدة كأكبر مصدر للسلاح إلى إسلام أباد، وساعد تدهور العلاقة مؤخرا بين باكستان والولايات المتحدة، بكين على التمتع بدور أكثر بروزا في الشأن العسكري الباكستاني، وهو ما ظهر خلال زيارة قائد الجيش الباكستاني للصين الشهر الجاري.

 

والتقى "باجوا" خلال زيارته للصين، بنظيره الصيني، ووقعا اتفاقا بشأن الإنتاج المشترك لعدد من المعدات العسكرية، والتي من بينها طائرة خفيفة الوزن قتالية متعددة الأغراض، وسبق وأن وقع البلدان على اتفاق لإنتاج معدات عسكرية أخرى متقدمة شملت طائرات قتالية وطائرات تدريب متقدمة.

 

وتجاوز التعاون بين الصين وباكستان، الشؤون العسكرية، ليشمل كذلك الشؤون الاقتصادية، حيث مولت الحكومة الصينية مشروعا اقتصاديا ضخما بين البلدين يعرف بـ"الممر الاقتصادي"، ويرى المحللون أن البلدين اضطرا إلى إقامة شراكة استراتيجية نتيجة منافستهما المشتركة مع الهند.

Print Article

السعودية تمنح الجنرال الباكستاني رحيل شريف وزوجته تأشيرة سفر متعددة

السعودية تمنح الجنرال الباكستاني رحيل شريف وزوجته تأشيرة سفر متعددة

14 Mar 2017
-
15 جمادى الآخر 1438
10:32 AM

 

بوابة الخليج العربي - سامر إسماعيل

منحت السعودية قائد الجيش الباكستاني السابق الجنرال «رحيل شريف» وزوجته، تأشيرة سفر متعددة لـ3 سنوات، مما يجعلهما أول باكستانيين يحصلون من المملكة على مثل هذه التأشيرة وتلك التسهيلات منذ 10 سنوات، وذلك وفقا لصحيفة «ذا نيوز» الباكستانية.

 

ووفقا لمصادر دبلوماسية تحدثت للصحيفة، فإن هذا التطور المهم يصب في صالح إمكانية موافقة الجنرال «شريف» على العرض المقدم له بقيادة التحالف الإسلامي العسكري، وربما تولى هذا المنصب فعليا.

 

وتحدثت الصحيفة عن أن ولي ولي العهد وزير الدفاع السعودي الأمير محمد بن سلمان أعلن في 15 ديسمبر (كانون الأول) 2015 عن تشكيل التحالف، وسيقيم الجنرال المتقاعد «رحيل شريف» في الرياض التي يتواجد بها مركز العمليات المشترك للتحالف.

 

وأضافت أنه عند الإعلان عن تشكيل التحالف كان يضم 34 دولة، لكنه الآن يضم 41 دولة من بينهم سلطنة عمان، وهناك بعض المصادر التي تحدثت عن أن «شريف» قبل بالفعل قيادة التحالف.

 

ونقلت عن بعض المصادر أن أبناء الجنرال المتقاعد حصلوا كذلك على تأشيرات متعددة من المملكة لمدة 3 أشهر.

 

Print Article

«ديفيد هيرست»: باكستان ترسل قوات قتالية إلى الحد الجنوبي للسعودية

«ديفيد هيرست»: باكستان ترسل قوات قتالية إلى الحد الجنوبي للسعودية

13 Mar 2017
-
14 جمادى الآخر 1438
03:25 PM

 

بوابة الخليج العربي - سامر إسماعيل

زعم الكاتب البريطاني «ديفيد هيرست» في مقال نشره بموقع «ميدل إيست آي» أن الجيش الباكستاني يرسل لواء من القوات القتالية لدعم القوات السعودية على الحد الجنوبي مع اليمن، بسبب الهجمات الانتقامية المتصاعدة من قبل الحوثيين، وذلك وفقا لمصادر أمنية رفيعة.

 

وتحدث عن أن اللواء العسكري الباكستاني سيتمركز جنوب المملكة، لكنه سينتشر فقط داخل الحدود السعودية، ولن يتم استخدامه خارج نطاق حدود المملكة، وفقا للمصادر التي تحدثت للموقع.

 

وأشار إلى أن إرسال القوات العسكرية الباكستانية جاء بعد زيارة قام بها قائد الجيش الباكستاني الجديد «قمر باجوا» للمملكة في زيارة رسمية استمرت 3 أيام في ديسمبر (كانون الأول) العام الماضي.

 

واعتبر أن مسألة إرسال القوات الباكستانية حساسة من الناحية السياسية لإسلام أباد، لأنه قبل عامين رفض البرلمان الباكستاني طلبا من العاهل السعودي الملك سلمان لانضمام باكستان إلى التحالف الذي يقاتل الحوثيين.

 

وذكر أن البرلمان ناقش إرسال قوات باكستانية للمشاركة حينها ضمن التحالف لمدة أربعة أيام، وهيمن على النقاش الخوف من أن تلك الخطوة من شأنها زيادة تأجيج العنف الطائفي في باكستان التي يمثل الشيعة فيها نسبة 20%.

 

ولفت «هيرست» إلى أن كبار قادة الحوثيين تدربوا وبني الهيكل شبه العسكري لديهم بشكل مشابه لـما يسمى «حزب الله» اللبناني المدعوم من إيران، كما أن مستشارين من الحرس الثوري الإيراني شاركوا في تدريبهم.

 

وأضاف أن فكرة إرسال قوات باكستانية للسعودية ليست هي الأولى في العلاقات بين البلدين، حيث أرسل الرئيس الباكستاني «محمد ضياء الحق» لواء مدرعا من قوات النخبة للمملكة بطلب من الملك الراحل فهد بعد الثورة الإيرانية في 1980م، واستمر انتشار هذا اللواء في السعودية لنحو عقد وخدم فيه 40 ألف عسكري.

 

Print Article

«ديلي تايمز»: الجنرال «شريف» يقود رسميًا التحالف الإسلامي العسكري في مايو

«ديلي تايمز»: الجنرال «شريف» يقود رسميًا التحالف الإسلامي العسكري في مايو

12 Mar 2017
-
13 جمادى الآخر 1438
09:42 AM

 

بوابة الخليج العربي - سامر إسماعيل

علمت صحيفة «ديلي تايمز» الباكستانية من مصادرها أمس السبت، أن قائد الجيش الباكستاني السابق الجنرال «رحيل شريف» سينضم ويقود رسميا التحالف الإسلامي الذي تقوده السعودية في مايو (أيار) المقبل.

 

ووفقا لمصادر الصحيفة، فإن خطابا أرسل في هذا الصدد من قبل الحكومة السعودية إلى نظيرتها الباكستانية للحصول على تصريح بعدم الممانعة في تولي «شريف» قيادة التحالف.

 

وذكرت الصحيفة أن الحكومة الباكستانية ردت على رسالة نظيرتها السعودية في 6 مارس (آذار) الجاري بعدم الممانعة، مما يسمح لقائد الجيش الباكستاني السابق بقيادة التحالف العسكري.

 

وكشفت الصحيفة عن أن المملكة خططت أيضا لعقد مؤتمر في الرياض بمقر التحالف، للإعلان رسميا عن تعيين الجنرال رحيل شريف قائدا له.

 

وأكدت المصادر أيضا للصحيفة على أن التحالف سيتكون من ضباط جيش حاليين ومتقاعدين من مختلف البلدان بهدف الحد من خطر الإرهاب.

 

وأشارت الصحيفة إلى أن قائد التحالف القادم وبعد الإعلان عن توليه لمنصبه رسميا، سيبدأ في مفاوضات مع إيران لإقناعها بالانضمام إلى التحالف.

 

من جانبه نفى مسؤول حكومي باكستاني رفيع صدور أي تصريح بعدم الممانعة من قبل السلطات الباكستانية، ردا على الطلب السعودي.

 

Print Article