السبت 1438 /11 /27هـ -الموافق 2017 /8 /19م | الساعة 10:34(مكةالمكرمة)، 07:34(غرينتش)‎

الجزيرة

السعودية: 27 ألف دولار غرامة لأي فندق يشغل "الجزيرة"

السعودية: 27 ألف دولار غرامة لأي فندق يشغل "الجزيرة"

9 Jun 2017
-
14 رمضان 1438
09:36 AM
شبكة الجزيرة

وكالات

أصدرت الهيئة العامة للسياحة السعودية، الخميس، تعميماً موجهاً إلى مرافق الإيواء السياحي في المملكة، حذرت فيه من تشغيل قناة "الجزيرة" الفضائية القطرية داخل الفنادق والمرافق السياحية، وفرضت غرامة مالية قدرها 100 ألف ريال سعودي (نحو 27 ألف دولار) مع إلغاء الترخيص على المخالفين.

 

وأكدت الهيئة ضرورة حذف جميع القنوات التابعة لشبكة قنوات الجزيرة من قائمة البث الفضائي داخل الغرف وجميع مرافق الإيواء السياحي، كما نص التعميم على وجوب الالتزام باختيار القنوات المناسبة مع القنوات السعودية الرسمية.

 

وطالبت الهيئة بـ"عدم وضع أجهزة استقبال داخل الغرفة والوحدة السكنية؛ وأن تكون أجهزة الاستقبال مركزية وتتبع إدارة المنشأة".

 

وفي وقت سابق، أعلنت شبكة الجزيرة القطرية أن "مواقع الشبكة ‏ومنصاتها الرقمية تتعرض حالياً لمحاولات اختراق ممنهجة ومستمرة"، في ثالث محاولة اختراق تتعرض لها مواقع إعلامية قطرية خلال أسبوعين.

 

يأتي هذا بالتزامن مع إعلان المؤسسة القطرية للإعلام التصدي لمحاولة قرصنة تعرض لها الموقع الإلكتروني لتلفزيونها الرسمي، وتأتي المحاولتان بعد نحو أسبوعين من اختراق موقع الوكالة القطرية الرسمية (قنا)، وبث أخبار كاذبة منسوبة لأمير البلاد الشيخ تميم بن حمد آل ثاني.

                    

وكانت وكالة الأنباء القطرية نقلت عن المؤسسة القطرية للإعلام، أن "الموقع الإلكتروني لتلفزيون قطر قد تعرض لمحاولات قرصنة إلكترونية، وأن أنظمة الحماية قد تصدت لهذه المحاولات".

 

 

وأوضحت المؤسسة أنه "تم إيقاف خدمات الموقع الإلكتروني مؤقتاً لدواع أمنية، وأن الجهات المختصة باشرت التحقيق في الأمر".

 

وجاءت محاولة القرصنة غداة إعلان السلطات القطرية، الأربعاء، النتائج المبدئية للتحقيقات بشأن القرصنة، التي تعرضت لها وكالة الأنباء الرسمية والحسابات التابعة لها على مواقع التواصل الاجتماعي في 25 مايو/ أيار الماضي.

 

وأعلنت 8 دول قطع علاقاتها الدبلوماسية مع قطر، وهي السعودية ومصر والإمارات والبحرين واليمن وموريتانيا وجزر القمر والمالديف، في أسوأ صدع تشهده المنطقة منذ سنوات، في حين لم تقطع الكويت وسلطنة عمان علاقاتهما مع الدوحة.

 

وأعلنت الأردن وجيبوتي خفض تمثيلهما الدبلوماسي مع الدوحة، وقررت السنغال وتشاد استدعاء سفيرهما لدى قطر لـ"التشاور".

 

من جانبها، نفت قطر الاتهامات التي وجهتها لها دول خليجية بـ"دعم الإرهاب"، وقالت إنها تواجه حملة افتراءات وأكاذيب وصلت حد الفبركة الكاملة؛ بهدف فرض الوصاية عليها، والضغط عليها لتتنازل عن قرارها الوطني.

 

يأتي قرار قطع العلاقات مع قطر بعد أسبوعين من اندلاع أزمة خليجية بين قطر من جانب والسعودية والإمارات من جانب آخر، بعد اختراق موقع وكالة الأنباء القطرية، في 24 مايو/ أيار المنصرم، وفي أعقاب الاختراق، انطلقت حملة غير مسبوقة من وسائل إعلام سعودية وإماراتية ضد قطر.

 

واعتبرت وسائل إعلام قطرية، مسارعة وسائل إعلام سعودية وإماراتية إلى نشر تلك التصريحات عقب اختراق الوكالة، رغم نفي الدوحة صحتها، "مؤامرة" تم تدبيرها لقطر "للنيل من مواقفها في عدد من القضايا، والضغط عليها لتغيير سياستها الخارجية".

 

Print Article

الكيان الصهيوني يرحب بمقاطعة دول خليجية وعربية قطر

الكيان الصهيوني يرحب بمقاطعة دول خليجية وعربية قطر

5 Jun 2017
-
10 رمضان 1438
02:29 PM
الكنيست الإسرائيلي

بوابة الخليج العربي-متابعات

حظيت الخطوة الخليجية والعربية؛ المتمثلة بمقاطعة دولة قطر دبلوماسياً، وفرض حظر جوي وبري وبحري، بترحيب إسرائيلي، إلى جانب دعوات لإغلاق قناة "الجزيرة" الفضائية التي تبث من قطر.

 

ففي إطار الأزمة الخليجية الحاصلة وقرار ثلاث دول خليجية (السعودية والإمارات والبحرين) إلى جانب ثلاث دول عربية (مصر وليبيا واليمن)، قطع علاقتها الدبلوماسية مع دولة قطر بشكل متزامن، حاولت إسرائيل الدخول على خط الخلاف العربي، فخرجت بموقف ترحيبي على لسان نائب في "الكنيست"، وبدعوات تطالب بإغلاق قناة "الجزيرة" القطرية والتضييق على موظفيها داخل "إسرائيل".

 

ولعل أبرز الدعوات كانت ما صرح به عضو الكنيست الإسرائيلي عن حزب الليكود، أورن حزان، حين قال لصحيفة "معاريف" العبرية: "يجب النظر في وقف نشاطات قناة الجزيرة القطرية داخل إسرائيل".

 

وزعم حزان في تصريحه، أن قناة "الجزيرة" القطرية تدعم حركة المقاومة الإسلامية (حماس) وتشارك في التحريض على الإرهاب، في تساوق للتهم التي ألقيت على قطر من قبل الدول التي قررت مقاطعتها.

 

وقال النائب الليكودي المتشدد: "إنني أرحب بالخطوات التي قامت بها مصر والبحرين والإمارات العربية والسعودية"، داعياً باقي الدول لكي تفيق، وتدرك أنه لا مجال للحوار مع أنصار "الإرهاب"، في إشارة إلى دعم الشعب الفلسطيني.

 

وأعلنت كل من المملكة العربية السعودية، ومملكة البحرين، ودولة الإمارات، واليمن ومصر وليبيا، الاثنين، وبشكل متزامن، قطع العلاقات مع دولة قطر، وسحب البعثات الدبلوماسية، وإغلاق المنافذ الحدودية، وذلك بحسب بيان نشرته وكالات الأنباء السعودية والبحرينية والإماراتية الرسمية.

 

في حين أعربت وزارة الخارجية القطرية عن أسفها لقرار الدول العربية بقطع العلاقات الدبلوماسية معها وإغلاق تلك الدول حدودها ومجالها الجوي أمام القطريين، مشيرة إلى أن الإجراءات "غير مبررة، وتقوم على مزاعم وادعاءات لا أساس لها من الصحة".

Print Article

"الشنقيطي":يؤكد الهجمة على قطر ثمن دفاعها عن مصالح الأمة..ويكشف شرور "القرامطة الجدد"

"الشنقيطي":يؤكد الهجمة على قطر ثمن دفاعها عن مصالح الأمة..ويكشف شرور "القرامطة الجدد"

24 May 2017
-
28 شعبان 1438
02:30 PM
المفكر الموريتاني «محمد مختار الشنقيطي»

بوابة الخليج العربي-متابعات

قال المفكر الموريتاني «محمد مختار الشنقيطي»، إن قطر تدفع بالهجمة الشرسة عليها وفضائية «الجزيرة»، ثمن الدفاع عن وحدة اليمن.

 

وفي تغريدة له على صفحته بموقع التواصل الاجتماعي «تويتر»، أوضح «الشنقيطي» أن «هذه ليست أول مرة تدفع فيها قطر وقناة الجزيرة ثمن الوقوف مع وجدان الشعوب ومصالح الأمة».

 

وأضاف: «الهجمة الشرسة منذ أمس هي ثمن الدفاع عن وحدة اليمن».

 

وتابع «الشنقيطي»: «قناة العربية تخدم القرامطة الجدد الذين يديرونها ولو على حساب مموليها.. وغاية القرامطة الجدد هي تمزيق الصف، وتدمير المنطقة بالثورة المضادة».

 

واستطرد: «شرور القرامطة الجدد لا حصر لها: من دعم حفتر، إلى تفتيت اليمن، إلى تمزيق الخليج، إلى عبادة الصهاينة، إلى السعي لعزل قطر، والانقلاب في تركيا».

 

وتقدمت أمس فضائيتي «العربية» و«سكاي نيوز»، صحفا سعودية وإماراتية ومصرية، في حملة ممنهجة للهجوم على قطر وأميرها الشيخ «تميم بن حمد»، بعد تصريحات مزعومة نسبت إليه، ونفتها الدوحة، وقالت عنها إن الوكالة الرسمية كانت مخترقة.

 

يتهم مقربون من «هادي»، الإمارات التي تهيمن عسكريا على جنوب اليمن بتقليب أهل الجنوب على الشرعية، ودعم حركات انفصالية، والعمل على إفشال الرئيس الشرعي، وهو ما تنفيه أبوظبي التي تتهم «هادي» بتفضيل دعم حزب «التجمع اليمني للإصلاح»، الجناح السياسي لـ«جماعة الإخوان المسلمين» في اليمن.

 

وتسعى أبوظبي إلى تضييق الخناق والقضاء على رجال المقاومة المحسوبين على التجمع اليمني للإصلاح استباقا لأي دور لهم سياسي في اليمن خاصة بعد إظهار «هادي» اعتماده على إصلاحيي اليمن بصورة كبيرة من خلال إقالة من يوصف رجل أبوظبي في اليمن «خالد بحاح» وتعيين «محسن الأحمر» المقرب من «الإصلاح»، في المنصب الثاني في الدولة عسكريا ومدنيا.

 

كما نجحت الإمارات، في السيطرة على حلفائها في الجنوب، لتعطيل بعض الخدمات أثناء وجود «هادي» في عدن، لخلط الأوراق وإظهار الحكومة بمظهر العاجز عن تقديم الخدمات.

Print Article

يهود أمريكا يشيدون بمقال "محمد آل الشيخ" في "الجزيرة" السعودية

يهود أمريكا يشيدون بمقال "محمد آل الشيخ" في "الجزيرة" السعودية

28 Jan 2017
-
30 ربيع الآخر 1438
09:52 AM

بوابة الخليج العربي - سامر إسماعيل

أشادت صحيفة "الجيماينر" التي تعرف نفسها بأنها تابعة ليهود أمريكا، بمقال الكاتب السعودي "محمد آل الشيخ" في صحيفة "الجزيرة" السعودية والذي اعتبر فيه أن القضية الفلسطينية لم تعد على قمة أولويات العالم العربي.

وتناولت الصحيفة التابعة ليهود أمريكا أهم ما جاء في المقال الذي سارع موقع "معهد أبحاث إعلام الشرق الأوسط" المعروف بـ"ميمري" والذي يديره ضابط استخبارات إسرائيلي سابق بترجمته للغة الإنجليزية.

وركزت الصحيفة على الفقرة التي ذكر فيها الكاتب أن "التعويل على المقاومة المسلحة، لمواجهة هذه القوى العالمية العظمى مجتمعة، وإقصاء ورقة السلام، وتحديدا حل الدولتين، كما هو لسان حال القومويين والمتأسلمين الفلسطينيين، من ضروب الانتحار السياسي، لا يقول به إلا جاهل في السياسة".

واعتبر "آل الشيخ" أن حل الدولتين للصراع الإسرائيلي- الفلسطيني هو الخيار الوحيد، قائلاً إن "حل الدولتين في رأيي هو الحل الوحيد المتاح والممكن المطالبة به، والذي يؤيده أغلبية المجتمع الدولي".

وتحدث عن أن "ما يجب على الفلسطينيين أن يستوعبوه، أن عرب اليوم غير عرب الأمس، وأن القضية الفلسطينية تراجعت مكانتها لدى الإنسان العربي، فلم تعد قضيته الأولى، فهناك حروب أهلية طاحنة حقيقية في أربع دول عربية، كما أن الحرب على الإرهاب المتأسلم هو الهمّ (الأول) الذي يقض مضاجع العرب بلا استثناء، ومن الغباء أن تطلب من الإنسان أن يضحي بقضاياه ومصالحه الوطنية وينصر قضيتك كما ينادي كثير من قومجية عرب الشمال ومتأسلميهم".

وتابع قائلا: "بقي أن أقول للإخوة الفلسطينيين إن التعنت والمكابرة والرهان على الغوغائيين العرب مسألة خاسرة، ولن يدفع ثمن هذا التعنت والمكابرة إلا أنتم منفردين في نهاية المطاف".

وعلقت الصحيفة التابعة ليهود أمريكا على المقال بأنه في السنوات الأخيرة، طورت إسرائيل بشكل هادئ علاقات مع المحور السني العربي في الشرق الأوسط بما في ذلك السعودية.

وذكرت أن رئيس الوزراء الإسرائيلي "بنيامين نتنياهو" تحدث في كلمته أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة في سبتمبر الماضي عن أنه بالإضافة إلى مصر والأردن اللتين وقعتا بالفعل على معاهدات سلام مع الدولة اليهودية، فإن دول كثيرة أخرى في المنطقة تدرك أن إسرائيل ليست عدوتها، ويدركون أن إسرائيل حليفتهم، مضيفا أن أعداءنا المشتركون هم "داعش" وإيران، وأهدافنا المشتركة هي الأمن والرخاء والسلام، وتوقع أنه خلال السنوات المقبلة سيعملون معا لتحقيق تلك الأهداف.

مقال الكاتب في صحيفة "الجزيرة" السعودية هنا

 

ترجمة "ميمري" للمقال هنا

 

تعليق صحيفة "الجيماينر" التابعة ليهود أمريكا على المقال هنا

 

Print Article

نائبة كويتية تطالب بتغريم الوافد رسوم على الطرق التي يمشي عليها.. والجزيرة تحتد

نائبة كويتية تطالب بتغريم الوافد رسوم على الطرق التي يمشي عليها.. والجزيرة تحتد

26 Jan 2017
-
28 ربيع الآخر 1438
06:20 PM
صفاء الهاشم

بوابة الخليج العربي - متابعات

اشتعلت مواقع التواصل الإجتماعي واليوتيوب بمقطع فيديو تداوله ناشطون ظهرت فيه نائبة مجلس الأمة الكويتي صفاء الهاشم تطالب بأن يدفع الوافد إلى الأرضي الكويتية رسومًا على الطرق التي يمشي عليها لتنخفض معدلات الازدحام، معتبرة أن زيادة الرسوم على الوافدين تعتبر أحد أوجه تعديل التركيبة السكانية.

وأشارت "الهاشم" إلى أن دراسة الإدارة المركزية للإحصاء «بعثت مؤشرات خطيرة، والحكومة ما زالت تشتري الوقت في معالجة التركيبة السكانية منذ العام 2012».

وفي تقرير صغير على شاشتها ردت قناة الجزيرة القطرية على النائبة الكويتية، واتهم مذيع الجزيرة النائبة صفاء الهاشم بالعنصرية، مشيرًا إلى أن الأمر لا يحتاج إلى كل هذه الحدة والعصبية لا يستطيع أي وافد العمل في الكويت أو غيرها بدون طلب وعرض عمل من صاحب العمل.

وقال محتدا على النائبة الكويتية في حديثه: آن الآوان أن تعتمدوا على سواعدكم في كل شئ حتي تستقيم دولة الاقتصاد، متساءلًا ألم يعلمكي ذلك أساتذتكي الوافدين في جامعة الكويت؟.

وأضاف: "صدقيني مشكلتكم القادمة ليست مع هذا الطبيب الوافد الذي يعالج في المستشفيات ولا مع عامل النظافة الذي ينظف شوارعكم؛ راقبي معنا مشكلتكم"، عارضًا مقطع فيديو قديم وقصير للرئيس الأمريكي الجديد دونالد ترمب يوضح فيه حقده على دول الخليج العربي وخاصة دولة الكويت ويطالبهم بدفع نصف العائد من ثرواتهم البترولية للولايات المتحدة.

ومن جانبها، تفاعلت "الهاشم" مع تقرير "الجزيرة" وبررت موقفها في تغريدة على "تويتر"، قائلة: "لقناة الجزيرة أقول؛ تقريركم انقعوه وشربوا مايه!!! أنا ممثل عن الأمه الكويتيه وأقسمت بالذود عن أمواله وحرياته ومصالحه".

وتابعت: "عندما تصل تركيبة السكان ١ إلى ٣ هنا لنا موقف ياجزيرة!! فلا تحدثونني عن مصالحكم عندما تكون مصلحة بلادى والمواطنين على المحك".

وتضامن معها بعض الكويتيين، حيث قال صاحب حساب "النائب العام": "كلام صفاء الهاشم صحيح 100% ،، شوفوا دبي ورسوم الطرق للتكاسي والوافدين،، اقسم بالله نظام وقانون ومحد عارض الرسوم صفاء كلامها صحيح".

بينما أعلنت صاحبة الحساب "د. تأزيم" دعمها لموقف الهاشم قائلة: "على راسي ام عزيز والله انج صح وإلا التحويلات سنوياً 900 مليون خارج الكويت .. كفو عليك ومعاج الكل".

 

ورأى "ناصر العليمي" أن قناة الجزيرة تهاجم صفاء الهاشم لأنها تحدثت عن حقوق المواطنيين الكويتيين الذين أصبحوا أقليه بوطنهم، مشيرًا إلى أن الجزيرة لم تتطرق إلى أوضاع الوافدين بقطر.

وقال صاحب الحساب "جراح جدعان اللغيصم": كان الأولى بقناة الجزيرة تسليط الضوء على (مجاعة العمّال الوافدين بقطر) بدلاً من التدّخل بالتركيبة السكانية في الكويت !!.

وبحسب صحيفة الرأي الكويتية، اعتبرت الهاشم ان «الأرقام الواردة في الدراسة غير عادية وتدق ناقوس الخطر، فالكويتيون يشكلون أقل من 30 في المئة من نسبة العمالة»، متسائلة «ماذا فعلت وزارة التخطيط طوال السنوات الماضية، وما حاجة العمالة الأجنبية دون وجود مشاريع، ولماذا طغت العمالة الأجنبية على الوطنية؟».

Print Article

بالفيديو.. «عيسي»: إسرائيل تتحدى العالم ببناء وحدات استيطانية

بالفيديو.. «عيسي»: إسرائيل تتحدى العالم ببناء وحدات استيطانية

23 Jan 2017
-
25 ربيع الآخر 1438
02:36 PM

بوابة الخليج العربي - متابعات 

قال الدكتور حنا عيسي - أستاذ القانون الدولي بجامعة القدس وعضو المجلس الثوري في حركة فتح -: «من الواضح أن الحكومة الإسرائيلية تتحدى العالم أجمع، بإقرارها بناء وحدات استيطانية، وهي ترد بذلك على قرار مجلس الأمن رقم 2334، بينما أجمع العالم على أن الاستيطان غير شرعي وغير قانوني».


وأضاف، في مداخلة عبر الأقمار الصناعية مع قناة «الجزيرة»: «هم الآن يتباهون برئيس أميركي جديد، ويقولون إن الاستيطان غير معيق للمفاوضات الإسرائيلية الفلسطينية»، مشيرًا إلى أن إقرار تلك المستوطنات يعني عمليًا تلقيهم الدعم المسبق من ترمب فيما يتعلق باستمرار الاستيطان.


وأكد «عيسى» أن تلك الخطوة ليست سوى تبرير لسياستهم غير الشرعية، وتلقيهم دعما من الرئيس الأميركي الجديد ومستشاريه في عمليات الاستيطان، وهو ما سيقضي على فكرة حل الدولتين، مشيرًا إلى تصريح رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، والذي قال فيه إنه يريد سيادة إدارية ولا يريد سيادة وطنية للفلسطينيين.


يشار إلى أن سلطات الكيان الصهيوني منحت تراخيص لبناء نحو 600 وحدة استيطانية في القدس الشرقية، بعد تأجيلها خلال فترة الرئيس الأميركي السابق باراك أوباما، بانتظار دخول دونالد ترمب البيت الأبيض.

 

Print Article

«المونيتور»: وفاة «رفسنجاني» مسمار في نعش الحوار السعودي الإيراني

«المونيتور»: وفاة «رفسنجاني» مسمار في نعش الحوار السعودي الإيراني

14 Jan 2017
-
16 ربيع الآخر 1438
11:23 AM

بوابة الخليج العربي - سامر إسماعيل

نشر موقع «المونيتور» الأميركي، مقالاً للكاتب «علي هاشم» المتخصص في الشأن الإيراني، تساءل فيه عما إذا كانت وفاة الرئيس الإيراني الأسبق «آية الله علي أكبر هاشمي رفسنجاني» تمثل مسمارًا في نعش الحوار السعودي الإيراني.

 

وأشار إلى أن الملك السعودي الراحل «عبد الله» على إحدى ضفتي الخليج و«رفسنجاني» على الضفة الأخرى، كانا قادرين من قبل على بناء جسر للحوار بين المملكة وإيران، وبوفاة «رفسنجاني» بعد عامين من وفاة «عبد الله»، فإن عمودا الجسر فوق الخليج لم يعودا موجودين.

 

وأضاف «المونيتور» أن آخر مرة كان هناك مسار للأمل، عندما شاهد الناس صورة للسفير السعودي في طهران في أبريل (نيسان) 2014م وهو يقبل جبهة «رفسنجاني»، وكان يعتقد أنها قبلة الحياة للعلاقات السعودية الإيرانية، لكن تبين بعد ذلك أن الأمر ليس كذلك.

 

كان «رفسنجاني» قد تحدث في مقابلة مع «المونيتور» في 2015م عن أن الأحداث في سوريا والعراق واليمن والبحرين من بين القضايا التي خلقت مسافة وبعدًا، مضيفًا أن إيران ونظراءها إذا قرروا العمل سويا فإن الأمور لن تكون صعبة، وستكون كسابق عهدها في الماضي.

 

وذكر الموقع أن «رفسنجاني» بدا مفرطا في تفاؤله قليلا حينها، على الرغم من أنه كان الرجل الوحيد على قيد الحياة القادر على تغيير الوضع الراهن.

 

وتحدث عن أن مسألة الحوار بين السنة والشيعة كانت قضية محل اهتمام لـ«رفسنجاني» الذي ظهر بجانب الشيخ «يوسف القرضاوي» على «الجزيرة» في 2007م، في محاولة لإيجاد أرضية مشتركة لمحاربة الانقسام الطائفي جراء الصراع في العراق. وكانت خطوة غير مسبوقة من قبل رجلي الدين الكبيرين، لكن لم ينتج عنها النتائج المرجوة في ظل استمرار المنطقة في التحرك نحو الفوضى التي تجاوزت الصراع العراقي وأي صراع آخر في المنطقة.

Print Article

«اليوسف»: أبناء الخليج لن يغيروا واقعهم إلا بكشف الاستبداد والفساد

«اليوسف»: أبناء الخليج لن يغيروا واقعهم إلا بكشف الاستبداد والفساد

4 Jan 2017
-
6 ربيع الآخر 1438
11:52 AM
الدكتور يوسف اليوسف.. أستاذ الاقتصاد بالإمارات

الخليج العربي - متابعات

جزم الدكتور يوسف اليوسف - أستاذ الاقتصاد بالإمارات - بأن أبناء الخليج والجزيرة لن يتمكنوا من تغيير واقعهم من غير تكثيف وتوحيد جهودهم، من أجل كشف بشاعة الاستبداد وتنوع الفساد وتوعية المجتمع بأخطارهما، قائلاً: «أنا على يقين بأن حكومات المنطقة ستساعدهم في جهودهم باستمرارها في حالة إنكار وعدم قدرة على أخذ مبادرة الإصلاح ومواجهة التحديات بشجاعة وصدق».

وكرر - في تغريدات له على حسابه بتويتر - القول إن التغيير يتطلب تحول شريحة متزايدة من أبناء المنطقة من موقف اللامبالاة أو توقع العطايا الحالي إلى كفة المطالبين بالإصلاح وبالحقوق، وعلى الحكومات الخليجية أن تدرك أن الشعوب لا ترغب فقط بالتغيير، ولكنها ستعمل بصورة منهجية منضبطة بقيمها لحصوله لأن الحق والزمن معها.

وتابع «اليوسف»: «يبقى بعد ذلك أن تدرك الشعوب أن عليها أن تعمل ضمن أولويات أهمها تحقيق المواطنة الواحدة وحفظ المال العام من العبث وتساوي الجميع أمام القانون»، مشيرًا إلى أن التاريخ يخبرنا أن هناك مدنا ودولا كانت غنية بالموارد، فابتليت بقيادات قصيرة نظر فانتهت وكأنها مدن أشباح بفقرها وجرائمها.

Print Article

"الحمد" لـ"الخليج العربي": الإعلام الخليجي "وظيفي" يخدم السياسة الأمريكية

قال: الجزيرة فرع لـBBC والعربية أمريكية بغطاء سعودي والإعلام المصري "منحط"

"الحمد" لـ"الخليج العربي": الإعلام الخليجي "وظيفي" يخدم السياسة الأمريكية

27 Dec 2016
-
28 ربيع الأول 1438
07:13 PM

الخليج العربي - ريهام سالم

قال الدكتور عبد العزيز الحمد - أستاذ الإعلام السياسي والخبير بشؤون الجماعات الإسلامية - إن الإعلام الخليجي بشكل عام إعلام وظيفي يخدم السياسة الأمريكية في المنطقة ولا يمكن أن يخرج عن هذا الإطار ولكن لمنع انكشاف هذه الوظيفة أعطى الغرب لهذا الإعلام (هامش حرية) لا يتعدى 10% لدغدغة مشاعر العرب بقضية فلسطين والهجوم على الصهاينة.

وأضاف في تصريحات خاصة لـ"الخليج العربي": "سأكشف سراً قد لا يعلمه كثير من المتابعين أن قناة الجزيرة هي فرع لقناة ( BBC ) وقد تم إنشاؤها بعد اتفاق مع حمد بن جاسم وزير الخارجية القطري الأسبق وهذا سبب كون قناة الجزيرة أكثر القنوات الخليجية قرباً للقضايا العربية نظراً لمهنية الإعلام البريطاني مقارنة بالإعلام الأمريكي المتحيز دائماً" .

وتابع "الحمد": "أما بالنسبة لقناة العربية فهي قناة أمريكية بغطاء سعودي والهدف من إنشائها هو خدمة للمشروع الأمريكي في الشرق الأوسط وقد بدأ بثها مع بداية الغزو الأمريكي للعراق في 3 مارس 2003 ، والسعودية لا تسيطر على توجه القناة مع أن التمويل يتم عن طريق شخصيات سعودية لها ارتباطات مشبوهة.

وأكد أن من أسوأ الأمور أن تُموّل قناةً تخدم مشروعا يضرك! ولكن أمريكا لا تأبه بالدول الوظيفية ولا تحسب لها حساباً، قائلاً إن الكلام ينطبق على صحيفة الشرق الأوسط والحياة السعوديتَين وإذا عرف ذلك سيزول العجب من تحيز الإعلام الخليجي مع المصالح الأمريكية والغربية ضد الثورة السورية.

وعن أسباب صمت السعودية على تجاوزات الإعلام المصري، قال "الحمد" إن الإعلام المصري بعد السيسي أصبح إعلاما منحطاً ولا يأبه بالمعايير المهنية ولذلك تعتقد السعودية أن مجاراة هذا الإعلام سيجرها إلى مناكفات لا تليق بمكانة السعودية بين دول العالم ولذلك فضلوا الصمت مع الحسرة، مشيراً إلى أن التطورات السياسية الأخيرة أخرجت السيسي من قائمة الحلفاء للسعودية وأصبح من المستحيل إيقاف هذه التجاوزات سياسياً .

وعن السيناريوهات المتوقعة للأزمة السورية؟ والمرحلة القادمة بعد اندماج الفصائل السورية، قال "الحمد" إن الأمر يمر بعقبات شديدة ولذلك قد لا يتم الاندماج إلا بصعوبة بالغة ومن أطراف قليلة يجمعها عدم سيطرة الداعمين على قرارها السياسي والعسكري.

وأوضح أن هذه الأطراف قليلة في الشام ومن أبرزها (فتح الشام، جند الأقصى، الحزب التركستاني، أنصار الدين، جيش المهاجرين والأنصار، والزنكي وبعض التيارات العسكرية والشرعية داخل أحرار الشام".

وأشار "الحمد" إلى أن هذا الاندماج لو تم بإذن الله فستتغير الموازين العسكرية على الأرض وسيضعف موقف (النظام السوري وحلفاؤه) وستتغير تبعا لذلك كثير من السياسات الدولية وعندها سيكون لكل حادث حديث .

Print Article

«الحبيل» : المراهنة على ترامب لن تخدم الخليج

داعيا لتصحيح موقف منع «الجزيرة» من تغطية القمة الخليجية

«الحبيل» : المراهنة على ترامب لن تخدم الخليج

7 Dec 2016
-
8 ربيع الأول 1438
02:41 PM
مهنا الحبيل.. مدير مكتب دراسات الشرق الإسلامي بإسطنبول

الخليج العربي - متابعات

قال مهنا الحبيل - مدير مكتب دراسات الشرق الإسلامي بإسطنبول - إن البحث لحل كارثة الخليج مع إيران بالمراهنة على ترامب، توجه لن يخدم أهل الخليج، مؤكدًا أن قوة الداخل أهم خطوة ثم التحالف مع قوى موثوقة.

وأوضح - في تغريدات له على حسابه بتويتر - أنه ليس من صالح المجلس الخليجي ولا من صالح مواجهة مشروع إيران التدميري، إسقاط أي عضو أو إشعال مواجهة سياسية، بل تنسيق توافق أمامها.

ودعا «الحبيل» إلى استثمار تحسن العلاقات مع تركيا في القمة الخليجية، محور توازن مهم للغاية أمام الزحف الإيراني، وحث على بحث تشكيل دفاعي معها بمناورات وتحالف نوعي.

وأكد أنه ليس من المناسب لأجواء القمة الخليجية ولا لخطاب التوحد منع «الجزيرة» من تغطيتها، آملا أن يصحح الموقف كرسالة ود وصدق يحملها للشقيقين قطر والبحرين.

وأضاف «الحبيل» أنه حسب التصريحات وخطاب الأمين العام البارحة، فإن أفكار الاتحاد للقمة تدور حول الوحدة الاقتصادية وغير مطروح إقصاء عُمان كما رُوّج.

Print Article