السبت 1438 /9 /29هـ -الموافق 2017 /6 /24م | الساعة 16:50(مكةالمكرمة)، 13:50(غرينتش)‎

الجبير

حماس:تصريحات الجبير حول المقاومة صدمة للشعب الفلسطيني والأمة الإسلامية

حماس:تصريحات الجبير حول المقاومة صدمة للشعب الفلسطيني والأمة الإسلامية

7 يونيو 2017
-
12 رمضان 1438
10:49 AM

الأناضول

قالت حركة المقاومة الإسلامية "حماس" إن التصريحات الأخيرة لوزير الخارجية السعودي عادل الجبير تمثل "صدمة لشعبنا الفلسطيني وأمتنا العربية والإسلامية التي تعتبر القضية الفلسطينية قضيتها المركزية".

 

وأعربت الحركة في بيان وصل الأناضول صباح اليوم الأربعاء، عن استهجانها لما صدر عن وزير المملكة من تصريحات تحرض على الحركة،" واعتبرتها تصريحات "غريبة على مواقف المملكة العربية السعودية التي اتسمت بدعم قضية شعبنا وحقه في النضال".

 

ووصفت الحركة في بيانها تصريحات الجبير بأنها "مخالفة للقوانين الدولية والمواقف العربية والإسلامية المعهودة التي تؤكد على حق شعبنا في المقاومة والنضال لتحرير أرضه ومقدساته".

 

وأشارت حماس" إلى أن "إسرائيل" تستغل هذه التصريحات لارتكاب المزيد من الانتهاكات والجرائم بحق شعبنا وأرضنا ومقدساتنا وبحق القدس والمسجد الأقصى المبارك".

 

ودعت حماس "الأشقاء في المملكة العربية السعودية إلى وقف هذه التصريحات التي تسيء للمملكة ولمواقفها تجاه قضية شعبنا وحقوقه المشروعة".

 

وكان وزير الخارجية السعودي، عادل الجبير، قد صرح أمس "إن الكيل قد طفح من سياسات قطر، وإن على الدوحة وقف دعمها لجماعات كحماس والإخوان المسلمين.

 

وأول أمس الأثنين، قطعت السعودية ومصر والإمارات والبحرين واليمن العلاقات الدبلوماسية مع قطر، واتهمتها بـ"دعم الإرهاب"، في أسوأ صدع تشهده المنطقة منذ سنوات، بينما لم تقطع الكويت وسلطنة عمان علاقاتهما مع الدوحة. ِِ

 

في المقابل، نفت قطر الاتهامات، وقالت إنها تواجه حملة افتراءات وأكاذيب وصلت حد الفبركة الكاملة بهدف فرض الوصاية عليها، والضغط عليها لتتنازل عن قرارها الوطني.

 

 

Print Article

"الجبير" في القاهرة غدا لإجراء مشاورات سياسية هامة

"الجبير" في القاهرة غدا لإجراء مشاورات سياسية هامة

3 يونيو 2017
-
8 رمضان 1438
03:03 PM
عادل الجبير وسامح شكري

الأناضول

تستضيف القاهرة، غدا الأحد، وزير الخارجية السعودية عادل الجبير؛ لإجراء مشاورات سياسية "هامة" مع الرياض، وفق بيان.

 

وقال بيان للخارجية المصرية، إن "اللقاء يستعرض الوضع في سوريا واليمن، وجهود مكافحة الإرهاب بشكل عام، لاسيما في ظل عضوية مصر الحالية بمجلس الأمن ورئاستها للجنة مكافحة الإرهاب بالمجلس".

 

ويرتقب أن يلتقي الجبير، بوزير الخارجية المصري سامح شكري.

 

وتعد زيارة الجبير لمصر هي الأولى منذ آخر زيارة له مع الملك سلمان بن عبدالعزيز للقاهرة في أبريل/نيسان 2016.

 

وفي أبريل الماضي، عقد الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي والملك سلمان، قمة ثنائية في الرياض، ناقشا خلالها قضايا السياسة ومكافحة الإرهاب والتعاون الاستراتيجي، بعد عام شهد تباينا في وجهات النظر بين البلدين، وهجوما متبادلا في وسائل الإعلام.

 

وشارك السيسي في القمة العربية الإسلامية الأمريكية التي عقدت بالرياض، في مايو/أيار الماضي، لبحث عدة قضايا بينها "مكافحة الإرهاب"، بحضور الرئيس الأمريكي دونالد ترامب.

 

Print Article

الجبير: بدعم ترمب سنضغط على الحوثيين وصالح لإعادتهم إلى مائدة المفاوضات

الجبير: بدعم ترمب سنضغط على الحوثيين وصالح لإعادتهم إلى مائدة المفاوضات

21 May 2017
-
25 شعبان 1438
10:22 AM
عادل الجبير وريكس تيلرسون

الأناضول

قال وزير الخارجية السعودي، عادل الجبير، إن بلاده لن تسمح لميلشيات متحالفة مع إيران (في إشارة للحوثيين) بالاستيلاء على اليمن، معتبرًا أن دعم إدارة الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، لجهود المملكة الدبلوماسية واللوجستية باليمن، سيمكنهم "من الضغط على الحوثيين للعودة إلى مائدة المفاوضات".

 

جاء هذا في مؤتمر صحفي عقده الجبير مع نظيره الأمريكي، ريكس تيلرسون عقب قمة سعودية أمريكية جمعت العاهل السعودي الملك سلمان بن عبدالعزيز والرئيس ترامب، أعرب خلالها الوزير عن امتنانه لإدارة الأخير لدعمها المملكة، بحسب مراسل الأناضول

 

واعتبر الجبير اليوم "حقبة جديدة في العلاقات بين البلدين وبداية لتعزيز العلاقات بين أمريكا والعالم العربي والاسلامي"، واصفًا أول زيارة خارجية لترامب لبلاده بـ"التاريخية".

 

وبيّن أن الملك سلمان وترامب وقعوا "إعلانًا يبني شراكة استراتيجية قوية بين البلدين تمكنهم من مكافحة التطرف والإرهاب وتزيد من القدرات الدفاعية للمملكة، وتعزز مصالحنا المشتركة في عدة مجالات، إلى جانب مواجهة التحديات المشتركة".

 

وأوضح أن البلدين عقدا "جلسة مباحثات موسعة تناولت تعزيز العلاقات الثنائية، وناقشا خطر الإرهاب والتطرف وكيفية استئصاله".

 

واستطرد "كما ناقشا الأنشطة المختلفة لإيران، وفي الحقيقة هناك أفعال يجب اتخاذها توضح أنه لا يمكن لإيران المضي قدما في سياساتها المتطرفة وعليها وقف تمويل الإرهاب ودعمها له، ووقف تدخلها في دول المنطقة."

 

وتابع "كما ناقش الزعيمان الوضع في سوريا وأهمية العمل على إحلال سلام بين فلسطين وإسرائيل"

 

وذكر أن خادم الحرمين عبر عن تفاؤل المملكة بأن "ترامب لديه منهج جديد وعزم على إنهاء هذا الصراع الفلسطيني الإسرائيلي القائم منذ زمن طويل".

 

وفي رده على إعادة انتخاب حسن روحاني رئيسا لإيران، قال الجبير:"هذا شأن داخلي، من يختارون لرئاستهم هذا امر يخصهم، ونحكم على إيران بأفعالها لا بأقوالها".

 

وأردف موضحا :" قالوا (الإيرانيون) بعض الأمور في الماضي وفعلوا غيرها، فهم يزرعون خلايا ارهابية في بلادنا، ويزدون بالسلاح الميلشيات التي تسعى لزعزعة الاستقرار في المنطقة مثل حزب الله والحوثيين، وأسست أكبر منظمة إرهابية في العالم وهي حزب الله اللبناني".

 

وفيما يتعلق بالوضع في اليمن قال الجبير: " ليس لنا عداوة مع أي يمني، لكننا لن نسمح لميلشيات متحالفة مع إيران بالسيطرة على البلاد".

 

وتابع "ممتنون لموقف إدارة ترامب بدعم جهودنا الدبلوماسية واللوجستية في اليمن، ونعتقد أنه بسبب الدعم سنضغط على الحوثيين والرئيس السابق علي عبدالله صالح لإعاداتهم إلى مائدة المفاوضات، والتوصل لاتفاقية وفق المبادرة الخليجية ومخرجات الحوار الوطني وقرار مجلس الأمن 2216 ".

وتنص مخرجات مؤتمر الحوار الذي انعقد خلال الفترة(مارس/آذار 2013 ـ يناير/كانون ثان 2014)، على قيام دولة اتحادية في اليمن من 6 أقاليم( 4 في الشمال و2 في الجنوب).

 

ويطالب قرار مجلس الأمن رقم 2216، الصادر في أبريل/نيسان 2015، الحوثيين بالانسحاب من جميع المناطق التي سيطروا عليها منذ العام 2014، بما في ذلك العاصمة صنعاء.

 

والمبادرة الخليجية هي اتفاق رعته دول الخليج في العام 2011 عقب الثورة الشبابية التي أطاحت بنظام صالح، وتنص على أن عبد ربه منصور هادي، هو الرئيس الشرعي لليمن حتى إجراء انتخابات رئاسية جديدة.

 

وبين الجبير أن "الحوثيين عددهم أقل من 50 ألف شخص في دولة تعدادها 28 مليون ومن غير المقبول أن يسمح لهم بالاستيلاء على السلطة".

 

وأكد أنه بدعم التحالف العربي، بقيادة المملكة، الشرعية تسيطر على 80 % من الأراضي اليمنية.

 

وعن الاتهامات التي توجه لبلاده في اليمن، قال الجبير:" الحرب في اليمن ليست عدائية (...) ارتكبنا بعض الأخطاء واعترفنا بها وقمنا بالتحقيق فيها لكننا اتهمنا بأشياء لم نفعلها".

 

وذكر أن الحوثيين "أطلقوا أكثر من 40 صاروخا باليستيا على مدننا ، وقاموا بتوقيع 70 اتفاقية وخالفوها."

 

وبين أن المملكة أكبر مزود للمساعدات الإنسانية في اليمن، واتهم الحوثيين بـ"سرقة المساعدات وبيعها لتمويل حربهم".

 

Print Article

الجبير :سنواصل التعاون مع الولايات المتحدة لردع إيران ووقف سياستها العدوانية

الجبير :سنواصل التعاون مع الولايات المتحدة لردع إيران ووقف سياستها العدوانية

19 May 2017
-
23 شعبان 1438
09:59 AM
عادل الجبير

بوابة الخليج العربي-متابعات

أكد وزير الخارجية السعودي عادل الجبير، الخميس، على وجود توافق سعودي أمريكي بشأن مكافحة الإرهاب والقضاء على تنظيم الدولة ومواجهة السياسة التوسعية الإيرانية في المنطقة.

 

وحذر الجبير، في مؤتمر صحفي عقده بالرياض الخميس، من تقليص الدور الأمريكي في العالم، مؤكداً أنه سيخلق فراغاً تستغله قوى الشر، وأن الضربة الأمريكية في سوريا دليل على جدية الرئيس الأمريكي دونالد ترامب.

 

وحول تعزيز الجانب الأمني بالمنطقة وإمكانية تشكيل حلف ناتو إسلامي، قال الجبير إن "هناك حديث عن تكثيف هذه الجهود لبناء مؤسسة أمنية في المنطقة تستطيع أن تتصدى لأي تحديات قد تظهر"، مضيفاً أن واشنطن وفرت للسعودية العديد من المعدات العسكرية.

 

وأضاف الجبير أن التعاون العسكري والتبادل التجاري بين البلدين مؤشران على قوة علاقتهما، وأنه سيتم التوقيع خلال الزيارة على عدد من الاتفاقيات السياسية والاقتصادية بين السعودية والولايات المتحدة الأمريكية.

 

وأكد رئيس الدبلوماسية السعودية أن حجم الحضور للقمة العربية الإسلامية الأمريكية التي ستعقد في العاصمة السعودية الرياض غير مسبوق، حيث سيحضر 37 زعيماً بين رؤساء وملوك، إضافة إلى 6 رؤساء حكومات، حيث ستركز القمة على قضايا الإرهاب والاقتصاد والشباب.

 

وفيما يتعلق بالملف الإيراني، أكد الجبير على ضرورة أن تتوقف إيران عن أعمالها العدوانية في المنطقة، مشيراً إلى حرص ترامب على ضرورة احترام إيران للاتفاق النووي، وأن القمة الإسلامية العربية الأمريكية ستتناول التصدي لسياسات إيران العدوانية.

                                                                                        

وأضاف الجبير "سنواصل التعاون مع الولايات المتحدة لردع إيران ووقف سياستها العدوانية.. ونحن نتفق على ضرورة التصدي لإرهاب وتدخلات إيران". وتابع "إيران تتصرف بعدائية بعد الاتفاق النووي وإدارة ترمب تدرك ذلك".

 

‏وشدد وزير الخارجية السعودي على أنه "لن يكون لدينا علاقات طبيعية مع إيران ما دامت تواصل أجندتها الطائفية". وتابع "نحن ننظر إلى افعال إيران وليس إلى أقوالها والانتخابات الرئاسية شأن داخلي".

 

وأشار الجبير إلى أهمية زيارة ولي ولي العهد محمد بن سلمان التي كانت سبباً للتمهيد لزيارة ترامب المقبلة، ومشاركته في القمة التي سيتم فتح صفحة جديدة فيها مع واشنطن.

 

Print Article

قمة عربية إسلامية أميركية بالرياض على مستوى القادة بعد أسبوعين

قمة عربية إسلامية أميركية بالرياض على مستوى القادة بعد أسبوعين

9 May 2017
-
13 شعبان 1438
10:06 AM
الرئيس الأميركي دونالد ترمب وولي ولي العهد السعودي ووزير الدفاع محمد بن سلمان

 

وكالات

أعلنت السعودية أمس الاثنين أنها ستستضيف في 21 من الشهر الجاري قمة عربية إسلامية أميركية بحضور الرئيس الأميركي دونالد ترمب، ومن بين الزعماء الذين تلقوا دعوات للحضور رئيسا تونس والعراق.

وقال وزير الخارجية السعودي عادل الجبير إن السعودية ستحتضن في 21 من مايو/أيار الجاري قمة عربية إسلامية أميركية على مستوى القادة، بحضور ترمب.

وأكد الجبير عقب لقائه الرئيس التونسي الباجي قايد السبسي في العاصمة تونس، أن القمة تهدف إلى بناء شراكة جديدة بين العالم العربي والإسلامي من جهة، والولايات المتحدة من جهة أخرى؛ لمواجهة مخاطر التطرف والإرهاب، ونشر قيم التسامح والتعايش المشترك بين الشعوب.

وذكرت وكالة الأنباء السعودية أن الملك السعودي سلمان بن عبد العزيز وجّه رسالة للرئيس التونسي لحضور القمة.

وأضافت الوكالة أن الملك وجّه رسالة أيضا للرئيس العراقي محمد فؤاد معصوم تتضمن دعوته لحضور القمة، حيث تسلم الرسالة وزير الخارجية العراقي إبراهيم الجعفري أثناء استقباله اليوم القائم بأعمال السفارة السعودية لدى العراق عبد العزيز الشمري.

وقال الجبير الخميس إن زيارة ترمب المقبلة للمملكة ستكون تاريخية بكل المقاييس، موضحا أن الزيارة ستشمل قمة ثنائية وقمة مع مجلس التعاون الخليجي ولقاء مع زعماء عرب ومسلمين.

وكان الرئيس الأميركي أعلن الخميس أن أول زيارة خارجية له بصفته رئيسا ستكون إلى السعودية، حيث قال للصحفيين "رحلتي الأولى إلى الخارج بصفتي رئيسا للولايات المتحدة ستكون إلى المملكة العربية السعودية وإسرائيل، وإلى مكان يحبه الكرادلة ببلدي كثيرا.. روما"، في إشارة إلى الفاتيكان.

وأضاف ترمب أنه سيبدأ "باجتماع تاريخي حقيقي في السعودية مع قادة من جميع أنحاء العالم الإسلامي"، موضحا أنه سيبدأ من السعودية بناء قاعدة جديدة للتعاون والدعم مع "الحلفاء المسلمين" لمكافحة التطرف والإرهاب.

 

 

Print Article

لماذا اختار "ترمب" التوجه للسعودية في أول زيارة خارجية؟

لماذا اختار "ترمب" التوجه للسعودية في أول زيارة خارجية؟

6 May 2017
-
10 شعبان 1438
03:31 PM
الرئيس الأميركي دونالد ترمب والعاهل السعودي الملك سلمان

بوابة الخليج العربي-متابعات

رصد مراقبون دلالات اختيار الرئيس الأميركي دونالد ترمب السعودية كأول دولة يبدأ بها جولته الخارجية وقدموا تفسيرا لهذا التوجه الجديد، الذي أثار تساؤلات عديدة عن حقيقة أهداف ترمب وأجندته ومستقبل العلاقة بين دول المنطقة وبين إيران و"إسرائيل".

من جهته، وصف وزير الخارجية السعودي عادل الجبير زيارة الرئيس الأميركي دونالد ترمب للرياض في الثالث والعشرين من الشهر الجاري "بالتاريخية بكل المقاييس".

فهل تاريخيتها نابعة من أن ترمب اختار أن يكون العالم الإسلامي، والمملكة العربية السعودية على وجه التحديد، وِجهته الأولى في جولته الخارجية الأولى منذ تسلّم منصبه؟

هل هي نوع من المصالحة مع العالم الإسلامي بعد عهد باراك أوباما؟ وما أسس التعاون المرجو بين الطرفين لمكافحة الإرهاب؟

يقول المسؤول السابق في وزارة الدفاع الأميركية جيف غوردون إن زيارة السعودية تستهدف إصلاح المشاعر السيئة التي تولدت في الماضي عقب الهجمات الإرهابية في أوروبا وأميركا.

رمزية سعودية

ويضيف لبرنامج "ما وراء الخبر" بقناة الجزيرة القطرية أن السعودية تكتسي رمزية حيث سيستمع ترمب فيها لكيفية قتال الإرهاب ومحاربة سرطان الأيديولوجيا المتطرفة.

والزيارة التي يقوم بها ترمب إلى "إسرائيل" المحطة الثانية في المنطقة تؤكد -حسب غوردون- التحرك السليم للجولة الخارجية.

العداء لإيران    

بدوره قال الأكاديمي والمحلل السياسي السعودي خالد باطرفي إن الولايات المتحدة في عهد باراك أوباما ابتعدت عن حلفائها التقليديين ومالت إلى من كانت عدوا لها وهي إيران وغضت الطرف عن تدخلاتها ودعمها للمليشيات الإرهابية.

 وأضاف أن كل هذا انتهى بعد تسلم ترمب الحكم، واستقباله ولي ولي العهد محمد بن سلمان في لقاء تاريخي جدد الشراكة، كما أن هناك رؤية موحدة في إدارة ترمب تدعم الدول الحليفة التقليدية بوجه العدوان الإيراني.

لا نفرط في التفاؤل

أما محمد المختار الشنقيطي أستاذ الأخلاق السياسية وتاريخ الأديان في كلية قطر للدراسات الإسلامية فذهب إلى أن هناك حاجة لعدم الإفراط في التفاؤل تجاه هذه الزيارة.

ووفقا له فإن ملفات عديدة، وأهمها الملف السوري، ما زالت تحسم بعيدا عن أميركا وحلفائها. والحال -في رأيه- أن الحاجة الأميركية تنحصر في تبديد المشاعر السلبية والاستثمارات الضخمة في الولايات المتحدة التي وعدت السعودية بها.

في هذا السياق أعلن دونالد ترمب أنه سيلتقي عددا من قادة العالم الإسلامي من أجل مكافحة الإرهاب. وهنا يقول خالد باطرفي إن الرئيس الأميركي يبني على ما أسسته السعودية من تحالف إسلامي ضخم لمكافحة الإرهاب الذي عنوانه الأساسي هو إيران وأذرعها.

الإصلاح السياسي

من المنظور الأميركي يقول جيف غوردون إن مكافحة الإرهاب تتضمن تشجيع الإصلاح الديني ومواجهة الإسلام المتطرف وإيران المهدد الأكبر للشرق الأوسط والتي ما زالت تواصل تطوير قدراتها النووية.

"الإصلاح الديني" الذي أشار إليه غوردون لا يبدو في عين الشنقيطي هو الأساس، وإنما الإصلاح السياسي والمصالحة بين الحكام والشعوب.

وخلص إلى أنه مهما كانت أهمية الولايات المتحدة للمنطقة فإن المناعة الذاتية أهم بكثير، وقال إن محاربة الإرهاب -وهو عرض لمرض سياسي مزمن- هو مجرد تهدئة للمرض وليس علاجا جذريا له.

 

Print Article

ماذا قال الجبير عن زيارة ترمب إلى السعودية؟

ماذا قال الجبير عن زيارة ترمب إلى السعودية؟

5 May 2017
-
9 شعبان 1438
02:26 PM
عادل الجبير

 

وكالات

قال وزير الخارجية السعودي عادل الجبير، إن زيارة الرئيس الأميركي، دونالد ترمب، المقررة للمملكة، ستعزز التعاون بين الولايات المتحدة والدول الإسلامية في سبيل مكافحة التطرف، وأنها ستغير العلاقة بين أميركا والمنطقة.

 

وفي تصريحات للصحفيين من واشنطن الخميس 4 مايو/أيار 2017، بعد إعلان الإدارة الأميركية أن ترمب سيزور الرياض وكذلك "إسرائيل" هذا الشهر، قال الجبير إن "فرص نجاح ترمب في التوصل لاتفاق سلام بين "إسرائيل" والفلسطينيين جيدة؛ لأنه يتبع نهجاً جديداً".

 

 

"زيارة تاريخية"

 

وستكون المملكة أول دولة يزورها ترمب في أولى جولاته الخارجية منذ تولي الرئاسة. وتشير الخطوة إلى عزم الإدارة تعزيز العلاقات مع حليف كبير بالشرق الأوسط، حيث تقود الولايات المتحدة تحالفاً ضد تنظيم "الدولة الإسلامية"، ويسعى أيضاً لمواجهة النفوذ الإيراني. والسعودية جزء من هذا التحالف.

 

ووصف الجبير زيارة ترمب المقررة بأنها تاريخية وقال إنها ستشمل قمة ثنائية، واجتماعاً مع زعماء خليجيين عرب، ولقاء آخر مع زعماء دول عربية وإسلامية.

 

وقال: "إنها رسالة واضحة وقوية بأن الولايات المتحدة لا تحمل أي نوايا سيئة" تجاه العالَمين العربي والإسلامي. وتابع: "كما تضع حداً لتصور أن الولايات المتحدة مناهضة للإسلام ... إنها رسالة واضحة للغاية للعالم بأنه يمكن للولايات المتحدة والدول العربية والإسلامية تكوين شراكة".

 

وأضاف: "نرى أنها ستؤدي إلى تعزيز التعاون بين الولايات المتحدة والدول العربية والإسلامية في مكافحة الإرهاب والتطرف، وستُحدث تغييراً في علاقة الولايات المتحدة بالعالم العربي والإسلامي".

 

وأشار إلى أن إدارة ترمب اتخذت خطوات لإحراز تقدم في صفقة بيع قنابل موجهة كانت الإدارة السابقة قد علقتها بسبب مخاوف من سقوط قتلى مدنيين في اليمن، وقال: "إنها الآن في مرحلة العمل على إخطار الكونغرس الأميركي".

 

وذكرت مصادر على دراية بالمحادثات أنه يُتوقع أن تشمل الصفقة ذخيرة بأكثر من مليار دولار من إنتاج شركة رايثيون وتشمل رؤوساً حربية من طراز (بنتريتور) وقنابل موجهة بالليزر من طراز (بيفواي).

 

وقال مسؤول بالإدارة الأميركية إن الصفقة المقترحة "تخضع لمراجعة بين الوكالات". وأضاف: "نتمنى أن نمضي قدماً في المستقبل القريب، لكنها لم تتقدم حتى الآن صوب إخطار الكونغرس".

 

ولم يصدر تعليق فوري عن البيت الأبيض.

 

وقال الجبير: "إدارة ترمب -كما سمعتم من (وزير الدفاع الأميركي جيمس) ماتيس- تريد أن تدعم التحالف في اليمن؛ لأنها تدرك أنه صراع يشمل إيران".

 

وتشكَّل التحالف بقيادة الرياض في 2015 لمحاربة الحوثيين وقوات موالية للرئيس اليمني السابق علي عبد الله صالح بعد إطلاق صواريخ على السعودية عبر الحدود.

 

 

"نهج جديد"

 

وتعهد ترمب أيضاً ببذل "كل ما هو ضروري" للتوسط في سبيل السلام بين "إسرائيل" والفلسطينيين، وهو هدف استعصى على رؤساء أميركيين سابقين.

 

وقال الجبير إن الدبلوماسية التقليدية فشلت في التوسط من أجل السلام وإن فرص نجاح "نهج جديد" يتبعه ترمب قد تكون كبيرة.

 

وأضاف: "أعتقد أنه وفي ضوء تفكيره المبتكر ونهجه غير التقليدي إزاء هذا الصراع، فإن احتمال نجاحه كبير للغاية".

 

وتابع: "نحن ملتزمون بفعل كل ما بوسعنا في سبيل تحقيق السلام بين الإسرائيليين والفلسطينيين على أساس مبادرة السلام العربية وحل الدولتين".

 

وأحجم ترمب عن إلزام إدارته بحل الدولتين الذي ظل فترة طويلة إحدى دعائم السياسة الأميركية.

 

وأثنى الجبير على موقف إدارة ترمب الأكثر صرامة إزاء إيران. وقال: "لا أعتقد أن هذه الإدارة تُعنى بالأقوال. أعتقد أن الإدارة اتخذت خطوات ثابتة لتوضيح الأمر أمام إيران بأن سلوكها يجب أن يتغير".

 

Print Article

"الجبير": علاقاتنا بواشنطن استراتيجية وننسق معا لأمن واستقرار المنطقة

"الجبير": علاقاتنا بواشنطن استراتيجية وننسق معا لأمن واستقرار المنطقة

3 May 2017
-
7 شعبان 1438
09:50 AM
وزير الخارجية السعودي عادل الجبير

 

بوابة الخليج العربي-متابعات

قال وزير الخارجية السعودي عادل الجبير للجزيرة عقب مباحثاته مع نظيره الأميركي ريكس تيلرسون في واشنطن إن هناك اتفاقا بين المملكة العربية السعودية والولايات المتحدة على التعامل مع كافة التحديات في المنطقة.

وردا على سؤال لمراسلة الجزيرة، أعرب الجبير عن تفاؤله إزاء إمكانية تجاوز هذه التحديات، وأضاف أن هناك تنسيقا بين الطرفين على أرفع المستويات بهدف تحقيق الأمن والاستقرار في المنطقة.

ووصف الجبير علاقات بلاده بالولايات المتحدة بأنها علاقات تاريخية واستراتيجية ومتينة، وفق قوله.

والتقى الجبير أيضا في واشنطن الثلاثاء جيسون غرينبلات المبعوث الخاص للرئيس الأميركي لعملية السلام.

وجرى أثناء اللقاء بحث تطورات عملية السلام في منطقة الشرق الأوسط،، وفق ما نقلت وكالة الأنباء السعودية.

كما عقد وزير الخارجية السعودي لقاءات مع أعضاء في مجلس الشيوخ ومجلس النواب أثناء زيارته للولايات المتحدة الأميركية.

وبحث الجانبان سبل تعزيز علاقات الصداقة الاستراتيجية بينهما، خصوصا في المجالين الدفاعي والأمني، فضلا عن الشؤون الإقليمية والدولية.

وكان تيلرسون قد أشاد في محادثات مع الجبير بواشنطن في مارس/آذار الماضي بالتعاون بين السعودية والولايات المتحدة في مكافحة تنظيم الدولة الإسلامية، في حين شدد الجبير على أهمية تضافر الجهود الدولية في المرحلة الحالية للقضاء على التنظيم، وتوسيع التحالف الدولي الذي تقوده واشنطن.

Print Article

الخارجية الروسية: الجبير يزور موسكو قريبًا

الخارجية الروسية: الجبير يزور موسكو قريبًا

18 Apr 2017
-
21 رجب 1438
11:31 AM
عادل الجبير

وكالات

أعلن نائب وزير الخارجية الروسي، ميخائيل بوغدانوف، الثلاثاء، أن وزير الخارجية السعودي، عادل الجبير، سيزور موسكو قريباً.

 

وقال بوغدانوف: "لدينا اتصالات جيدة في كل المجالات، بما في ذلك بين الوزيرين، وقريباً ننتظر زيارة وفد من السعودية"، بحسب روسيا اليوم.

 

وكانت وكالة إنترفاكس قد نقلت في وقت سابق عن إلياس أمة خانوف، نائب رئيس المجلس الاتحادي الروسي، أن الوزير الجبير سيصل إلى موسكو في 26 أبريل (نيسان) الجاري.

 

وتسعى المملكة العربية السعودية من خلال علاقاتها مع روسيا إلى حفظ مكانتها في المنطقة، لتكون مؤثرة في إيجاد حل للأزمة السورية وبعض الملفات الأخرى؛ وذلك بسبب ارتباط روسيا بسياسة النفط السعودية؛ الأمر الذي قد يُشكّل ورقة ضغط سعودية قوية.

 

وفي هذا السياق أكد الجبير في مقابلة مع صحيفة "بوليتيكو" الأمريكية خلال زيارته إلى بروكسل، نشرت في يوليو/تموز العام الماضي، أهمية تعزيز موسكو علاقتها مع الرياض لتحقيق مصالحها في الشرق الأوسط، وليس مع بشار الأسد.

 

وأكد الوزير السعودي، حينها، أن الرياض مستعدة لإعطاء "حصة" لروسيا في الشرق الأوسط لتصبح أقوى بكثير من الاتحاد السوفييتي، مقابل تخليها عن رئيس النظام السوري بشار الأسد.

 

وتتمتع موسكو والرياض بعلاقات اقتصادية قوية لم تتأثر رغم الاختلاف في عدد من الملفات والقضايا السياسية والاستراتيجية في منطقة الشرق الأوسط، إذ يحاول كل طرف إبقاء الحسابات الاقتصادية منعزلة عن السياسية.

Print Article

وزير الخارجية السعودي يزور القاهرة لبحث ترتيبات زيارة السيسي للمملكة

وزير الخارجية السعودي يزور القاهرة لبحث ترتيبات زيارة السيسي للمملكة

9 Apr 2017
-
12 رجب 1438
11:53 AM
وزير الخارجية السعودي عادل الجبير

وكالات

تترقب القاهرة، زيارة رسمية لوزير الخارجية السعودي «عادل الجبير»، نهاية الأسبوع الجاري؛ لبحث ترتيبات زيارة الرئيس المصري «عبد الفتاح السيسي» إلى المملكة، خلال إبريل/نيسان الجاري.

وقالت مصادر مصرية، إن «الجبير سيلتقي نظيره المصري سامح شكري؛ لبحث العلاقات بين البلدين، واستعراض الترتيبات النهائية للزيارة المقررة الشهر الجاري»، بحسب صحيفة «اليوم السابع».

وكان العاهل السعودي الملك «سلمان بن عبد العزيز»، وجه دعوة رسمية، للرئيس المصري، «عبد الفتاح السيسي»، لزيارة المملكة، خلال لقائهما للمرة الأولى منذ عام، على هامش القمة العربية في البحر الميت بالأردن أواخر مارس/آذار الماضي.

وأكد الطرفان المصري والسعودي «حرصهما على دعم التنسيق المشترك في ظل وحدة المصير والتحديات التي تواجه البلدين».

وجاء اللقاء بعد شهور من توتر العلاقات بين البلدين لأسباب من بينها اختلاف مواقفهما بشأن الحرب في سوريا، والصراع في اليمن، ونقل السيادة على جزيرتين «تيران وصنافير» في البحر الأحمر إلى السعودية.

وشهدت الأسابيع الأخيرة، جهودا أردنية كويتية إماراتية بحرينية لعقد مصالحة بين السعودية ومصر خلال القمة، تكللت بعقد اجتماع مغلق بين القيادة السياسية في القاهرة والرياض، على هامش القمة.

وهذا هو اللقاء الأول بين الجانبين بعد نحو عام من زيارة «سلمان» للقاهرة في إبريل/ نيسان العام الماضي، والتي تلاها تباينات في وجهات النظر حول عدد من قضايا المنطقة.

وكانت أزمة نشبت بين مصر والسعودية عقب تصويت القاهرة في مجلس الأمن منتصف أكتوبر/تشرين أول المنصرم لصالح مشروع قرار روسي، لم يتم تمريره، متعلق بمدينة حلب السورية، وكانت تعارضه دول الخليج والسعودية بشدة.

وأبلغت المملكة مصر في نوفمبر/تشرين الثاني، بوقف شحنات منتجات بترولية شهرية بموجب اتفاق مدته 5 سنوات، تم توقيعه خلال زيارة العاهل السعودي الملك «سلمان بن عبد العزيز» لمصر في أبريل/نيسان الماضي، قبل أن تعلن القاهرة منتصف الشهر الماضي عودة الشحنات مرة أخرى، أعقب ذلك حكما من محكمة القاهرة للأمور المستعجلة باستمرار تنفيذ اتفاقية ترسيم الحدود بين البلدين، والتي تقضي بنقل «تيران وصنافير» إلى السعودية.

 

Print Article