الأربعاء 1438 /12 /1هـ -الموافق 2017 /8 /23م | الساعة 22:39(مكةالمكرمة)، 19:39(غرينتش)‎

البترول

خالد الفالح: السعودية بدأت الاستثمار بمجال الطاقة الذرية السلمية

خالد الفالح: السعودية بدأت الاستثمار بمجال الطاقة الذرية السلمية

20 Apr 2017
-
23 رجب 1438
04:17 PM
وزير الطاقة السعودي خالد الفالح

 

وكالات

قال وزير الطاقة السعودي خالد الفالح، إن حرص بلاده على مكانتها في سوق البترول العالمية، لم يمنعها من تطوير مصادر الطاقة المتجددة، موضحاً أن المملكة شرعت في الاستثمار بمجال الطاقة الذرية السلمية.

             

جاء ذلك خلال ملتقى الإعلام البترولي الثالث، الخميس، المنعقد في العاصمة الإماراتية أبوظبي، حيث أضاف: "طرحنا مناقصات للطاقة الشمسية ونخطط لمشاريع قريبة لطاقة الرياح، ونحن في المراحل الأولية للاستثمار في الطاقة الذرية السلمية".

 

وأوضح الفالح أنه "رغم توسع صناعات الطاقة الحديثة، فإن معدل الطلب على البترول سيزيد خلال السنوات المقبلة ويجب أن نستعد لسد أي نقص".

 

 

ولفت إلى أنه "إذا نظرنا إلى مزيج الطاقة في العالم، نجد أن التحول إلى الطاقة المستدامة حتمي، ولكن أثره الأمثل يكون إذا تم بشكل تدريجي".

 

وبالحديث عن الإعلام البترولي، شدد الفالح على أنه "يجب أن تكون قنوات الإعلام الوطنية هي المصدر الأول للمعلومة"، لكنه استدرك قائلاً: "ما زال أمامنا خطوات للوصول إلى مهنية الإعلام المتخصص، يثقف الجمهور ويعرض وجهة نظرنا، ويدافع عن مواقفنا وقضايانا ويبرز إنجازاتنا".

 

وانطلقت فعاليات الدورة الثالثة من ملتقى الإعلام البترولي لدول مجلس التعاون لدول الخليج العربية، الذي تستضيفه الإمارات يومي 19 -20 أبريل/نيسان الجاري في أبوظبي.

 

ويهدف الملتقى إلى تأسيس إعلام بترولي متخصص في المنطقة يسهم في تنفيذ استراتيجية الإعلام البترولي لدول مجلس التعاون لدول الخليج العربية، بحسب المنظمين.

 

Print Article

النفط يواصل ارتفاعه بهدوء

النفط يواصل ارتفاعه بهدوء

22 Feb 2017
-
25 جمادى الأول 1438
09:59 AM

وكالات - أغلقت أسعار النفط مرتفعة نحو واحد بالمئة بعد أن لامست أعلى مستوياتها في ثلاثة أسابيع اليوم، وختم خام برنت الجلسة عند 56.66 دولار للبرميل مرتفعا 48 سنتا بما يعادل 0.9 بالمئة بعد أن سجل أعلى مستوياته منذ الثاني من فبراير شباط عند 57.31 دولار.

وحل أجل عقد الخام الأمريكي تسليم مارس على ارتفاع 66 سنتا أو 1.2 بالمئة عند 54.06 دولار بعد أن صعد إلى 54.68 دولار مسجلا أعلى مستوى له منذ الثالث من يناير، وأغلق عقد الخام الأمريكي الأنشط تسليم أبريل مرتفعا بنسبة واحد بالمئة عند 54.33 دولار.

وفي نفس السياق ارتفع سعر برميل النفط الكويتي 26 سنتا في تداولات أمس ليبلغ 25.77 دولار أمريكي وفقا للسعر المعلن من مؤسسة البترول الكويتية.

وشهدت أسواق النفط ارتفاع أسعار النفط الخام بمعدل 12 بالمئة تقريبا خلال الأسبوع الماضي بعد ورود معلومات تفيد بأن الدول الأعضاء في منظمة الدول المصدرة للنفط أوبك تنوي خفض إنتاجها.وكان وزير الطاقة الاماراتي قال في وقت سابق إن الدول الاعضاء في أوبك مستعدة لخفض الانتاج حسب ما أوردت صحيفة وول ستريت جورنال الأمريكية.

Print Article

الدولار يهبط أمام الجنيه المصري.. فهل تنخفض أسعار السلع؟

الدولار يهبط أمام الجنيه المصري.. فهل تنخفض أسعار السلع؟

20 Feb 2017
-
23 جمادى الأول 1438
11:16 AM

الأناضول

يترقب المصريون عن كثب حركة الدولار التي تهبط تدريجيا، منذ نحو أسبوعين، على أمل خفض أسعار السلع، التي شهدت ارتفاعات متتالية، بدعوى صعود قيمة الدولار بنسبة 100% أمام عملتهم المحلية (الجنيه)، بفعل تحرير أسعار صرف الجنيه مقابل العملات الأجنبية، في 3 نوفمبر/ تشرين ثان الماضي.

وبينما أعرب رئيس شعبة المستورين في اتحاد الغرف التجارية عن اعتقاده بتراجع أسعار السلع على المدى القريب، ذهب خبير اقتصادي إلى أن هذا لن يحدث، لكون الدولة، وحسب تعهداتها لصندوق النقد الدولي، لن تتدخل لتحجيم الأسعار، ووضع هوامش ربحية.

وقفز سعر الدولار من 8.88 جنيهات قبل التعويم (تحرير سعر الصرف) إلى نحو 18.90 جنيه مصري، في منتصف يناير/ كانون ثان الماضي، ما جعل كريس جارفيس، رئيس بعثة صندوق النقد في مصر، يعلن أن الصندوق كان مخطئا في توقعاته لسعر الجنيه قياسا إلى أساسيات الاقتصاد.

وتوقع جارفيس، في 18 يناير/ كانون ثان الماضي، أن تحدث عملية تصحيح تؤدي إلى ارتفاع سعر الجنيه.

وكشف الجهاز المركزي للتعبئة العامة والإحصاء في مصر (حكومي) عن ارتفاع معدل التضخم السنوي إلى 29.6%، في الشهر الماضي، وهو أعلى مستوى خلال 31 عاما، مقارنة بالشهر نفسه من عام 2016.

وخلال الـ16 يوما الأولى من الشهر الجاري، ووفقا لبيانات البنك المركزي المصري، تراجع سعر شراء الدولار مقابل الجنيه بنسبة 14.6%، ليصل إلى 16 جنيها مقابل 18.75 جنيها.

 

نتيجة متوقعة
 

ووفق الخبير الاقتصادي المصري، أحمد سليم، فإن "البنوك المصرية أصبحت مسيطرة على سوق النقد في البلد، بعدما كانت سيطرة المضاربين وتجار العملة هي السائدة قبل قرار التعويم".

وينظر سليم إلى تراجع سعر الدولار كـ"نتيجة متوقعة بعد نجاح مصر في بيع سندات دولية بقيمة 4 مليارات دولار.. والفترة الحالية ليست موعدا لسداد استحقاقات خارجية، سواء أقساط أو فوائد ديون، وبدء انتعاش حركة السياحة، وتراجع الاستهلاك المحلي بسبب ارتفاع الأسعار".

وأضاف أن "البنوك وشركات الصرافة تشهد إقبالا من جانب حائزي العملة الخضراء (الدولار) للتخلص منها، بهدف جني الأرباح وخوفا من تكبد خسائر، حال مواصلة الدولار الهبوط.. قانون العرض والطلب هو الحاكم الآن وليس المضاربون".

وكشف البنك المركزي المصري، في 13 فبراير/ شباط الجاري، أن إجمالي التدفقات على النظام المصرفي في مصر بلغ 12.3 مليار دولار منذ تعويم الجنيه.

هبوط مؤقت
 

في حين يرى الخبير الاقتصادي المصري، رائد سلامة، أن "هبوط الدولار لن يتواصل، ومن يروج له باعتباره إنجاز فهو يروج لمعطيات غير حقيقية، لن تستمر وستنكشف".

واعتبر سلامة، في حديث للأناضول، أن ارتفاع الجنيه حاليا أمام الدولار "أمر مؤقت؛ فعملة أي بلد تعكس قوة اقتصادها، بينما لا يزال الاقتصاد المصري مُتعَبا وتعيسا، لأن أزمته الهيكلية متواصلة".

وأوضح سلامة أن "الأزمة الهيكلية للاقتصاد المصري تكمن في اعتماده على الاستهلاك والاستيراد بشكل أساسي، سواء مستلزمات الإنتاج والطاقة أو السلع الغذائية".

وأشار إلى أن مصر لديها فجوة استيرادية لا تقل عن 40 مليار دولار، كما أنها تصدر مواد خام مثل المواد البترولية لتعيد استيرادها مكررة، فضلا عن الاحتياطي النقدي بالعملة الأجنبية، البالغ نحو 26.3 مليار دولار، يتكون بالأساس من قروض واحتياطات أخرى لا يمكن تسييلها، مثل الذهب".

وأضاف سلامة أن ارتفاع الجنيه أمام الدولار نظريا يؤدي إلى انخفاض أسعار السلع، "لكن هذا لم يحدث، وأعتقد أنه لن يحدث؛ فالدولة لن تتدخل في أي أمر، حسب تعهداتها لصندوق النقد، لتحجيم الأسعار، ووضع هوامش ربحية".

 

الملاذ الآمن
 

بحسب المحلل الاقتصادي المصري، عبده عبد الهادي، فإن "الدولار، ومنذ تولي الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، السلطة (في 20 يناير/ كانون ثان الماضي)، يعاني على مستوى العالم، ولكن سرعان ما سيعاود صناع السياسة النقدية الأمريكية تغيير السياسات النقدية في العالم لتلافي هذه الكبوة".

ومتفقا مع سلامة، أضاف عبد الهادي، في حديث للأناضول، أن الهبوط الحاد للدولار أمام الجنيه حاليا "استثنائي ومؤقت لن يدوم طويلا".

ومضى قائلا إن "الدولار عند المصريين هو الملاذ الآمن دائما، وبالتالي فإن ظاهرة الدولرة (حفظ الدولار كسلعة) لن تنتهي في الوقت القصير".

 

تراجع أسعار
 

بينما أعرب أحمد شيحة، رئيس شعبة المستورين في اتحاد الغرف التجارية، عن اعتقاده بأن "يؤدي تراجع الدولار حاليا، وخفض الدولار الجمركي، إلى تراجع الأسعار في الأسواق على المدى القريب".

وقررت قبل أيام، تثبيت سعر الدولار الجمركي عند 16 جنيها، بدلا من 18.5 جنيها في السابق.

وأضاف شيحة، في حديث للأناضول، أن "قرار تخفيض سعر الدولار الجمركي سينعكس إيجابيا على أسعار السلع في السوق المحلية؛ بفضل انخفاض تكلفة الاستيراد بنحو 14%".

ويرى مراقبون أن الأسعار في مصر لن تنخفض رغم هبوط سعر الدولار، لكونها مدفوعة بإجراءات، منها إقرار ضريبة القيمة المضافة، وزيادة الجمارك على سلع عديدة، وخفض دعم المواد البترولية والتوسع في طباعة الجنيه.

Print Article

سلطنة عُمان تعتمد موازنة 2017 بنفقات 30.4 مليار دولار والإيرادات النفطية 51.1%

سلطنة عُمان تعتمد موازنة 2017 بنفقات 30.4 مليار دولار والإيرادات النفطية 51.1%

1 Jan 2017
-
3 ربيع الآخر 1438
02:33 PM

الخليج العربي - متابعات

أصدر السلطان قابوس بن سعيد سلطان عُمان، اليوم الأحد، المرسوم السلطاني رقم (1/2017) بالتصديق على الموازنة العامة للسنة المالية 2017، التي تبدأ اليوم الأحد، بإجمالي نفقات تبلغ 30.4 مليار دولار.

وحسب الجريدة الرسمية الصادرة اليوم، بلغ إجمالي الإنفاق العام المتوقع لعام 2017 بنحو 11.7 مليار ريال (30.4 مليار دولار)، بانخفاض 1.7% عن الإنفاق المتوقع لعام 2016.

وبلغت الإيرادات العامة المتوقعة للسلطنة لعام 2017 نحو 8.7 مليار ريال (22.6 مليار دولار)، تشكل الإيرادات النفطية ما نسبته 51.1%، أما إيرادات الغاز فتشكل ما نسبته 19.1%، والإيرادات الجارية 29.3%.

وتزيد الإيرادات المقدرة للعام الحالي بنسبة 1.2% عن إيرادات العام 2016 والبالغة 8.6 مليار ريال (22.3 مليار دولار)، وفقاً لحسابات الأناضول.

وبلغ عجز الموازنة العمانية نحو 3 مليارات ريال (7.8 مليار دولار)، مقارنة بالعجز المتوقع لعام 2016 المقدر بحوالي 3.3 مليار ريال (8.6 مليار دولار).وحددت الموازنة العمانية وسائل تمويل العجز، من خلال الاقتراض الخارجي بنسبة 70% (تعادل 5.4 مليار دولار)، والاقتراض المحلي بنسبة 13.3%، وتمويل من الاحتياطات بنسبة 16.6%.

وأعلنت عُمان (الأفقر خليجياً بالموارد النفطية) هذا العام عن خطة 2016-2020 لتنويع مصادر الدخل، بهدف خفض الاعتماد على إيرادات النفط بمقدار النصف، ويضغط هبوط أسعار الخام على المالية العامة للبلاد.

وتساهم صناعة النفط بـ44% من الناتج المحلي الإجمالي، بينما تستهدف السلطنة خفضها إلى 22% فقط بحلول العام 2020 من خلال استثمار 106 مليارات دولار على مدى خمس سنوات.(الريال العماني = 2.6 دولار أمريكي) -

Print Article

مسح: 12.9 مليار دولار أرباح الشركات المقيدة في بورصتي الإمارات حتى سبتمبر

مسح: 12.9 مليار دولار أرباح الشركات المقيدة في بورصتي الإمارات حتى سبتمبر

22 Nov 2016
-
22 صفر 1438
11:48 AM

الخليج العربي - متابعات

تراجعت أرباح الشركات المقيدة في سوقي المال الإماراتية (دبي وأبوظبي) خلال الشهور التسعة الأولى من العام الجاري، بنسبة طفيفة بلغت 0.8% بعدما بدأت الشركات تتعافى قليلاً من آثار هبوط أسعار النفط على مدار عامين.
ووفق مسح قامت به "الأناضول" استناداً إلى إفصاحات الشركات المقيدة في بورصتي أبوظبي ودبي، بلغت أرباح هذه الشركات 47.55 مليار درهم (12.94 مليار دولار) خلال تسعة أشهر الأولى من العام الجاري، بانخفاض قدره 0.83%، مقارنة بـ 47.95 مليار درهم (13.05 مليار دولار) خلال الفترة ذاتها من عام 2015.
ويبلغ عدد الشركات المقيدة في الإمارات 125 شركة (58 شركة مدرجة في بورصة دبي، و67 شركة مدرجة في سوق أبوظبي).
وعانت أسواق النفط الخام حول العالم، من تراجعات حادة عما كانت عليه منتصف 2014؛ بسبب ضعف الطلب وتخمة المعروض، لكنها عاودت الارتفاع منذ الربع الثاني من العام الحالي لتحوم قرب مستوى 50 دولاراً.
وحسب المسح، بلغت أرباح الشركات المقيدة في بورصة أبوظبي 25.77 مليار درهم (7.01 مليارات دولار) مقابل 27.38 مليار درهم (7.45 مليارات دولار) في الفترة المقارنة من 2015، بانخفاض قدره 5.9%.
وبلغت أرباح الشركات المقيدة في بورصة دبي 21.78 مليار درهم (5.9 مليارات دولار) مقابل نحو 20.57 مليار درهم (5.6 مليارات دولار) في الفترة ذاتها من العام الماضي، بارتفاع قدره 5.9%.
وقال أحمد يونس، رئيس الجمعية العربية لأسواق المال، ومقرها مصر: "يبدو أن نتائج الشركات بدأت لتوها في التعافي وهو ما ظهر جلياً في أرباح شركات دبي التي حققت صعوداً مقارنة بالفترة المقارنة، بينما كان هناك تراجع طفيف في سوق أبوظبي".
وأضاف يونس، في اتصال هاتفي مع "الأناضول": "أتوقع استمرار التحسن في الربع الأخير من العام 2016، وقد نشهد مع بداية العام القادم أداءً مالياً أفضل على صعيد أرباح البنوك والشركات العقارية، وهو ما سينعكس بالطبع على أداء أسواق الأسهم".
وقال مروان الشرشابي، مدير إدارة الأصول لدى الفجر للاستشارات المالية، إن "الشركات الإماراتية بدأت في التعافي مجدداً لا سيما مع عودة صعود النفط من مستوياته المتدنية، التي وصل إليها في الربع الأول من العام الحالي وهو ما أعطى بريقاً من الأمل بأن القادم سيكون أفضل".
وأضاف الشرشابي للأناضول: "نتوقع إيجابية في نتائج الربع الأخير من العام الجاري، وربما قد نشهد قفزات كبيرة في أرباح شركات العقارات والبنوك". -

 

Print Article

"العقيلي" لـ"الخليج العربي": وقف الإمدادات البترولية للقاهرة نتاج السياسة المصرية برمتها

راصداً مواقف النظام المصري المتخاذلة مع المملكة

"العقيلي" لـ"الخليج العربي": وقف الإمدادات البترولية للقاهرة نتاج السياسة المصرية برمتها

7 Nov 2016
-
7 صفر 1438
05:57 PM
سليمان العقيلي -المحلل السياسي السعودي-

الخليج العربي- خاص

قال سليمان العقيلي المحلل السياسي السعودي: "إن موقف السعودية بوقف الإمدادات البترولية للنظام المصري ناتج عن السياسة المصرية برمتها، وليس بسبب موقف واحد، فالقاهرة - وحسب اتفاقية أمنية مع بغداد - تدرّب الحشد الشعبي الذي يحاول تصفية العرب السُّنة بأوامر إيرانية، وتدعم نظام الأسد المجرم الذي يقتل شعبه، وحتى في مشاركتها الرمزية باليمن قالت إنها للدفاع عن قناة السويس".

وأوضح في تصريحات خاصة لـ"الخليج العربي"، أن مصر والسعودية تمثلان قطبين مهمين في الاستراتيجية العربية دفاعيًّا وسياسيًّا، وكانت الرياض تتمنى أن تتلاقى جهود البلدين لخدمة الأمن القومي، والوقوف معًا أمام الأخطار المحدقة بالأمة العربية والإسلامية، مشيرًا إلى أن مصر خذلت السعودية، ولم تتعدّ المساعدة المصرية حيز الكلمات الإنشائية التي تنسفها الأعمال والمساعي المناقضة للموقف السعودي، بل والداعمة لأعداء السعودية.

وأضاف أن السعودية عندما بدأت بدعم عبد الفتاح السيسي؛ رئيس النظام المصري، لم تكن تراهن إلا على مصر القومية التي كان لها موقع الصدارة في الدفاع عن الأمن العربي، لا وقوفًا إلى جانب شخص أو تيار، وهي السياسة التي كانت ركيزة التضامن السعودي المصري. أما وقد غيّرت القاهرة سياستها، فالسعودية لها التزاماتها وتحدياتها، ولمصر خياراتها السياسية.

يشار إلى أن وزير البترول المصري قال، في تصريحات تداولتها وكالات الأنباء صباح اليوم: "إن شحنات النفط من شركة "أرامكو" السعودية لا تزال متوقفة، ولا معلومات جديدة بشأن استئنافها"، فيما نشرت وسائل إعلام عربية ودولية ووكالة أنباء غربية، أنباء عن سفر الوزير إلى طهران؛ لبحث التعاون مع المسؤولين هناك في مجال النفط، ومحاولة إبرام اتفاقات نفطية جديدة بعد تعليق السعودية اتفاقاتها النفطية مع القاهرة، إلا أن وزارة البترول نفت، في وقت متأخر من مساء أمس الأحد، تلك الأنباء.

 

Print Article

د."كساب العتيبي": نُمدّ النظام المصري بالبترول لأجل الأخوة والعروبة فيزدادوا سبّاً لنا وشتيمة

د."كساب العتيبي": نُمدّ النظام المصري بالبترول لأجل الأخوة والعروبة فيزدادوا سبّاً لنا وشتيمة

7 Nov 2016
-
7 صفر 1438
03:53 PM

الخليج العربي - متابعات

أشاد المعارض السعودي السابق الدكتور كساب العتيبي بسياسة المملكة العربية السعودية وشركة أرامكو في إتخاذ قرار إيقاف إمداد مصر بالمساعدات البترولية الشهرية المخصصة.

وتسائل العتيبي عبر حسابه الشخصية بموقع التواصل الإجتماعي "تويتر" عن سر السباب المتكرر من أغلب أيقونات الإعلام المصري والمحسوب بالتبعية للنظام الحاكم مشيرًا إلي أن المملكة العربية السعودية سدت إحتياجات مصر من البترول من أجل الأخوة والعروبة.

وقال: نُمدّهم بالبترول لأجل الأخوة والعروبة فازدادوا سبّاً لنا وشتيمة في الصحف والفضائيات. ما خلوش فيها لا أخوّة ولا عروبة. عاوز أفهم يشتمونا ليه؟

وتابع المعارض السعودي السابق حينما نتحدث عن مصر فالمقصود النظام السياسي وقطيعه الإعلامي. أما الشعب المصري فهو عربي العقل والعاطفة والوجدان ، ونرفع العقال له.




 

Print Article

الدكتور محمود رفعت يكشف لـ"الخليج العربي" أسرار خطيرة عن توجيه الإمارات لحفتر لبيع نفط ليبيا للسيسي

الدكتور محمود رفعت يكشف لـ"الخليج العربي" أسرار خطيرة عن توجيه الإمارات لحفتر لبيع نفط ليبيا للسيسي

11 Oct 2016
-
10 محرم 1438
10:48 PM
المحامي الدولي الدكتور محمود رفعت

الخليج العربي – الزهراء عامر:

كشف المحامي الدولي الدكتور محمود رفعت  أسرار خطيرة عن توجيه دولة الإمارات للقائد العسكري بليبيا اللواء خليفة حفتر لبيع نفط ليبيا للسيسي بعد قرار السعودية إيقاف إمداد مصر بالنفط، مبينا أن النظام المصري أعلن وصول  أول شحنة بترول من مصدر بديل دون الاعلان عن مصدره كونه غير شرعي.

   وأوضح  في تصريح خاص لـالخليج العربي أن المصدر  الذي أتت مصر منه ببترول بديل لبترول السعودية هو ليبيا وتحديدا بني غازي وأكثر تحديدا الموانئ التي استولى عليها حفتر منذ أسابيع، لافتاً إلى أن  خليفة حفتر  قام بالسطو على موانئ النفط في شرق بدفع من الامارات التي صنعته كواجهة لأفعالها هناك.

وتابع رفعت أن بسطو حفتر على موانئ النفط انقلب على حكومة و برلمان طبرق الذي عينه بدافع إفشال الصلح مع طرابلس ، فضلا عن أن الامارات دفعت حفتر للانقلاب على حكومته لإطالة الصراع في ليبيا والذي تفعل كل شئ لإطالته حتى رشوة مبعوث الأمم المتحدة.

ورأي المحامي الدولي أن الامارات  تدفع حفتر لجريمة جديدة ببيع نفط ليبيا لشراء سلاح يفتك بأبناء الشعب الليبي بدل أن ينعموا بأموال نفطهم.

 وأضاف: أما على الجانب المصري، فرغم حاجة شعب مصر للمحروقات البترولية يبقى السيسي لا يقل جرما عن قصفه المدنيين في ليبيا بأوامر من دولة الإمارات،  فقيام السيسي بشراء نفط ليبيا من حفتر لا يتوقف جرمه عند سرقة الشعب الليبي لكنه أفحش بكثير اذ بثمنه سيشترى سلاح لسفك دم الشعب.

وأكد أن بدأ بيع حفتر  نفط ليبيا  سيكون لصالح دول بعينها مثل فرنسا و بريطانيا.

 وأشار إلى أن السيسي وحفتر الذين كانوا مغمورين صنعتهم الإمارات لتنفذ بهم أجندة توني بلير بحرق الشرق وتبدد ثروات شعبها لسفك دم العرب والمسلمين.

Print Article

د. محمود رفعت: قرار السعودية وقف امدادات مصر بالمساعدات البترولية يؤكد أنها خسرت رهانها على السيسي

د. محمود رفعت: قرار السعودية وقف امدادات مصر بالمساعدات البترولية يؤكد أنها خسرت رهانها على السيسي

11 Oct 2016
-
10 محرم 1438
10:50 AM
الدكتور "محمود رفعت"

الخليج العربي - متابعات

كشف الدكتور محمود رفعت - المحامي الدولي ورئيس المعهد الأوروبي للقانون الدولي والعلاقات الدولية - بروكسيل - عن الأبعاد السياسية والإقتصادية التي تقف خلف قرار المملكة العربية السعودية بـ"إيقاف المساعدات البترولية عن مصر".
وقال "رفعت" أن قرار ايقاف امداد مصر بالنفط له بعدان الأول يتعلق بوضعها الاقتصادي والثاني (وهو الأكبر) سياسي يتعلق بحجم السيسي وقدراته التي وصفها بـ "المحدودة المحبطة".


وأضاف في سلسلة تغريدات علي حسابه الشخصي بموقع "تويتر" حتما وضع السعودية الاقتصادي الحالي الذي ترجمته باجراءات تقشف حديثا وما تنتظره من قانون جاستا له تأثير بقرارها.

وتابع: لكن البعد السياسي هو الدافع الأكبر لاتخاذ السعودية قرار ايقاف امداد مصر بالنفط حيث أن السيسي أثبت محدودية امكانيات وانعدام قدراته.

وأشار إلى أن المملكة العربية السعودية لم تكن لتقرر ايقاف امداد مصر بالنفط لولا ما جنته من السيسي من نتائج سلبية وتأكدها ان الرهان عليه خاسر لكن الوقت أصبح متأخرًا.

ووصف السيسي بأنه مجرد عروسة لعبة ظهر فجأة بضخ اعلامي كثيف صوره كأسد ومؤامرات ضخمة فعلتها الإمارات لتثبت الأحداث أنه لعبة ورقية مؤكدًا علي أنه ليس بقائد حقيقي.

وتابع: تم هدر مال السعودية أيضا في 2012 و 2013 تعاونا مع الامارات بصنع السيسي المغمور ولم يعرفه أحد لتصوريه زيفا كمارد لتثبت الاحداث أنه فأر.

وأكد أن قرار ايقاف امداد مصر بالنفط لن يؤثر على نظام السيسي فهو بطبيعة الحال هش، لكن النظام معتمد على البطش والقمع، مشيرًا إلي أن قرار السعودية سيؤثر علي الشعب المصري فقط.

ولفت إلى أن هذا القرار يعكس الحالة المترهلة للوضع العربي، السعودية ومصر ركائز المنطقة بعد سقوط سوريا و العراق وسقوط أحدهم يسقط الأخر.

وأشار إلي تغريدة سابقة له بقوله "تنبأت منذ فترة أن من صنع السيسي لابد سيحرقه يوما، وأظن قرار السعودية بداية احراقه، فحذار مصر لو سقطت سقط الكل.

ونوه إلي أن السيسي "المغيب عقليًا" لن يتورع عن رفع سعر المحروقات في مصر وهو ما سيؤدي بطبيعة الحال إلى إلهاب حياة الشعب.

وتابع: تعني زيادة أسعار المحروقات في أي بلد زيادة في كل أسعار الحياة ما سيشكل وبال على مصر بوضعها الاقتصادي المتردي الذي أوصلها السيسي اليه.

وأكد أن السيسي ، بعد رفعه "أسعار المحروقات" لن يتردد من انزال الدبابات لحصد أرواح المواطنين الذين سيخرجوا بصرخات الوجع.

وأضاف: لو أن فعلا ايقاف امداد مصر بالنفط هو بداية لاسقاط السيسي فان البداية خاطئة ومن أشار على السعودية بذلك يورطها كما ورطها من قبل في صنعه.

وأختتم المحامي الدولي ورئيس المعهد الأوروبي للقانون الدولي والعلاقات الدولية - بروكسيل -  سلسلة تغريداته التي خصصها في الحديث عن إيقاف المساعدات البترولية السعودية لمصر بقوله "ايقاف امداد مصر بالنفط لن يزيد ثراء السعودية فالإنتاج ثابت لكنه بداية خاطئة لإسقاط السيسي حيث الشعب من سيدفع الثمن مشيرًا إلى أن السيسي هو بشار أخر".

Print Article

السعودية تطيح بأمريكيا من قمة مصدري النفط

السعودية تطيح بأمريكيا من قمة مصدري النفط

13 Sep 2016
-
12 ذو الحجة 1437
05:43 PM
وكالة الطاقة الدولية

كشفت وكالة الطاقة الدولية، الثلاثاء (13 سبتمبر 2016)، عن أن المملكة العربية السعودية، استعادت موقعها كأكبر مصدر للنفط في العالم، بعدما أزاحت الولايات المتحدة الأمريكية. بحسب ما نقلته وكالة "بلومبرج" العالمية.

وأوضحت الوكالة (في تقريرها الشهري، اليوم)، أن المملكة أطاحت بالولايات المتحدة، بسبب زيادة إنتاجها خلال الفترة الأخيرة. مشيرة إلى أن المملكة أضافت 400 ألف برميل لإنتاجها اليومي من حقول النفط ذات التكلفة المنخفضة، منذ أواخر شهر مايو.

وأضافت الوكالة (مقرها باريس)، أنه في المقابل، جمّدت الولايات المتحدة حوالي 460 ألف برميل من إنتاجها النفطي، من الحقوق عالية التكلفة، حيث كانت قبل ذلك، تتصدر قائمة أكبر مصدري النفط والسوائل الهيدروكربونية منذ إبريل 2014، بعد طفرة النفط الصخري.

وذكرت الوكالة، أن انتاج الولايات المتحدة الأمريكية توقف عند 12.2 مليون برميل يوميًّا في شهر أغسطس، بما في ذلك الغاز المسال. مشيرة إلى أن الانخفاض في الإنتاج، جاء بالتزامن مع تراجع عمليات التنقيب عن النفط والغاز لمستوي قياسي، بلغ 404 عليمة في 20 مايو، وفقًا للبيات الصادرة عن شركة، بيكر هيو، التي ذكرت أن الرقم ارتفع إلى 508 اعتبارًا من 9 سبتمبر.

وأشارت الوكالة إلى أن إمدادات النفط الخام السعودي، ارتفعت إلى 10.65 مليون برميل يوميًّا في شهر يوليو، قبل أن يتراجع إلى 10.6 مليون برميل في أغسطس، ولم تذكر الوكالة إنتاج المملكة من الغاز الطبيعي.

وفي سياق موازٍ، قالت الوكالة إن هبوطًا حادًّا في نموّ الطلب العالمي على النفط المتزامن مع ارتفاع المخزونات وزيادة الإمدادات، يعني أن سوق الخام ستظل متخمة بالمعروض خلال الستة أشهر الأولى من 2017 على الأقل.

وأضافت الوكالة: "تشير توقعاتنا -في تقرير هذا الشهر- إلى أن حركة العرض والطلب هذه ربما لن تتغير بشكل كبير في الأشهر المقبلة. ونتيجة لذلك، فإن العرض سيواصل تجاوز الطلب خلال النصف الأول من العام القادم على أقل تقدير."

وكانت الوكالة قد توقعت -في وقت سابق- اختفاء فائض المعروض من السوق في النصف الثاني من هذا العام.

إلى ذلك، تراجعت أسعار النفط، اليوم، بفعل مخاوف تتعلق بارتفاع عدد منصات الحفر في الولايات المتحدة، وإقبال المستثمرين على جني الأرباح، بعد صعود أسعار الخام نحو واحد بالمئة في الجلسة السابقة.

وجرى تداول خام القياس العالمي مزيج برنت في العقود الآجلة عند 47.67 دولار للبرميل بحلول الساعة 0639 بتوقيت جرينتش بانخفاض 65 سنتًا أو 1.4 بالمئة عن سعره عند التسوية السابقة.

ولم تلق أسعار النفط (بحسب وكالة رويترز)، دعمًا يذكر في بيانات إيجابية عن نمو الناتج الصناعي الصيني في أغسطس؛ حيث ظل الإقبال على جني الأرباح هو الاتجاه السائد في السوق.

وهبط خام غرب تكساس الوسيط الأمريكي في العقود الآجلة 73 سنتًا أو 1.6 بالمئة، إلى 45.56 دولار للبرميل.

Print Article