الثلاثاء 1438 /10 /3هـ -الموافق 2017 /6 /27م | الساعة 13:34(مكةالمكرمة)، 10:34(غرينتش)‎

الاستيراد

رئيس غرفة قطر: الاقتصاد القطري قوي ولدينا بدائل للحفاظ على وتيرة الاستيراد

رئيس غرفة قطر: الاقتصاد القطري قوي ولدينا بدائل للحفاظ على وتيرة الاستيراد

6 يونيو 2017
-
11 رمضان 1438
12:55 PM
رئيس غرفة قطر الشيخ خليفة بن جاسم بن محمد آل ثاني

بوابة الخليج العربي-متابعات

أعرب رئيس غرفة قطر الشيخ خليفة بن جاسم بن محمد آل ثاني، عن أسفه لقيام كل من السعودية والامارات والبحرين بإغلاق حدودها ومجالها الجوي وقطع علاقاتها الدبلوماسية مع قطر، لافتا إلى أن التداعيات الاقتصادية لهذه المقاطعة غير المسبوقة، ستكون آثارها السلبية على اقتصادات هذه الدول الثلاثة وليس على دولة قطر.

                  

وأشار الشيخ خليفة بن جاسم في تصريحات صحفية إلى أن الاقتصاد القطري قوي بما يكفي لتجاوز الأزمة الحالية، لافتاً الى أن قطر لديها بدائل عديدة للحفاظ على وتيرة استيراد السلع الغذائية والاستهلاكية ومد السوق المحلي بها، حيث أن امدادات السلع لن تتأثر بهذه المقاطعة، بل ستظل متواصلة بنفس الوتيرة، ولكن من مصادر أخرى غير تلك الدول الثلاثة، مما يعني أن المتضرر من هذه المقاطعة سيكون الشركات ورجال الاعمال واقتصادات الدول الثلاثة المقاطعة والتي سوف تخسر السوق القطري.

 

وأشار الشيخ خليفة بن جاسم إلى أن قائمة الشركات القطرية المستوردة طويلة وتضم شركات كبرى لها علاقات تجارية قوية في عدد كبير من دول العالم، وبالتالي فهي قادرة على تأمين احتياجات السوق القطري من مختلف المنتجات ومن اسواق متعددة، إذ لا تعتمد على سوق واحد للاستيراد، لافتا إلى أن مقاطعة كل من السعودية والامارات والبحرين لقطر، توقِف الواردات القطرية من هذه الدول الثلاثة فقط، ولكنها بنفس الوقت تفتح أمام الشركات القطرية بدائل عديدة للاستيراد خصوصاً من القارة الآسيوية والتي تمتاز بوفرة المنتجات والسلع المطلوبة للسوق القطري، وبأسعارها التنافسية وقربها الجغرافي.

 

وشدد رئيس الغرفة على أن دولة قطر لديها خطط استراتيجية تضمن وفرة السلع الأساسية والاستهلاكية على مدار العام مهما كانت الظروف، كما أن لديها مخزون استراتيجي من السلع الغذائية الاساسية، مستبعداً أن يشهد السوق القطري نقصاً في أية سلعة من السلع الرئيسية سواء كانت استهلاكية او السلع المتعلقة بمتطلبات المشروعات الانشائية التي تشهدها الدولة، وذلك في حال استمرت هذه المقاطعة لفترة طويلة نسبياً، منوها في ذات الوقت الى أن مجتمع رجال الأعمال يتمنى في المقام الأول عودة العلاقات إلى طبيعتها بين الدول الخليجية الشقيقة، وأن يظل الاقتصاد الخليجي اقتصاداً متكاملاً، تسوده روح الأخوة والمحبة، كما قال.

Print Article