الاثنين 1438 /10 /2هـ -الموافق 2017 /6 /26م | الساعة 22:03(مكةالمكرمة)، 19:03(غرينتش)‎

الخارجية الكويتية: حريصون على حل الأزمات في المنطقة من خلال الحوار المباشر

Primary tabs

الخارجية الكويتية: حريصون على حل الأزمات في المنطقة من خلال الحوار المباشر

6 يونيو 2017
-
11 رمضان 1438
01:48 PM
أكّدت وزارة الخارجية الكويتية حرصها على حل الأزمات في المنطقة من خلال الحوار المباشر

 

بوابة الخليج االعربي-متابعات

أكّدت وزارة الخارجية الكويتية، الثلاثاء، حرصها على حل الأزمات في المنطقة من خلال الحوار المباشر، لا سيما الأزمة الخليجية الأخيرة، مشيرة إلى أنها تواصل نهجها القائم على "الاعتدال والاتزان" تجاه قضايا المنطقة.

 

وقال مساعد وزير الخارجية، السفير الشيخ أحمد ناصر المحمد الصباح، إن دولة الكويت تواصل نهجها القائم على "الاعتدال والاتزان" تجاه قضايا المنطقة، مؤكداً حرص بلاده على حل الأزمات من خلال الحوار المباشر، بحسب وكالة الأنباء الكويتية (كونا).

 

وتأتي التصريحات بعد يوم من إعلان السعودية والإمارات والبحرين ومصر قطع العلاقات الدبلوماسية مع قطر، فجر الاثنين، في أسوأ صدع تشهده المنطقة منذ سنوات، في حين لم تقطع الدولتان الخليجيتان؛ الكويت وسلطنة عُمان، علاقاتهما مع الدوحة.

 

وأضاف الشيخ أحمد الناصر للصحفيين، على هامش الغبقة السنوية التي أقامها، مساء الاثنين، وزير الخارجية الشيخ صباح خالد الحمد الصباح، على شرف السفراء الأجانب المعتمدين لدى دولة الكويت، أن دولة الكويت "تقوم دائماً بدورها المبني على الاعتدال والاتزان، وجلب الجميع إلى طاولة الحوار في كل الأمور التي طرأت وقد تطرأ في المنطقة".

 

ورداً على سؤال عن وجود وساطة كويتية بين دول مجلس التعاون الخليجي وقطر، أكّد الشيخ أحمد الناصر سعي دولة الكويت إلى تعزيز أواصر التعاون بين مختلف دول العالم والمنطقة.

 

وكان أمير البلاد، الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح، قد تلقّى صباح الثلاثاء، رسالة شفوية من العاهل السعودي، الملك سلمان بن عبد العزيز، نقلها الأمير خالد بن فيصل بن عبد العزيز، مستشار في الديون الملكي، تتعلّق بالعلاقات الأخوية بين البلدين، والقضايا ذات الاهتمام المشترك، وآخر المستجدات على الساحتين الإقليمية والدولية.

 

وفي وقت سابق مساء الاثنين، أجرى أمير الكويت اتصالاً هاتفياً مع أمير دولة قطر، الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، معرباً خلاله عن تمنياته للشيخ تميم العمل على تهدئة الموقف، وعدم اتخاذ أي خطوات من شأنها التصعيد، والعمل على إتاحة الفرصة للجهود الهادفة إلى احتواء التوتر في العلاقات الأخوية بين الأشقاء.

 

وأكّد أمير الكويت، خلال الاتصال مع الأمير تميم بن حمد، العمل لدعم مسيرة مجلس التعاون الخليجي المشترك بما يخدم مصالح دول المجلس، في ظل ما يربطهم من علاقات تاريخية راسخة.

 

ونفت قطر الاتهامات الموجّهة لها جملة وتفصيلاً، وقالت إنها تواجه حملة افتراءات وأكاذيب وصلت حد الفبركة الكاملة؛ بهدف فرض الوصاية عليها، والضغط عليها لتتنازل عن قرارها الوطني والسيادي.

 

 

Print Article