الاثنين 1438 /10 /2هـ -الموافق 2017 /6 /26م | الساعة 22:10(مكةالمكرمة)، 19:10(غرينتش)‎

"الخوذ البيضاء" يحصد الأوسكار لإنسانيته..من يوقف محرقة بشار

Primary tabs

"الخوذ البيضاء" يحصد الأوسكار لإنسانيته..من يوقف محرقة بشار

27 Feb 2017
-
30 جمادى الأول 1438
10:44 AM

وكالات - حصد فيلم "الخوذ البيضاء" الذي يتناول موضوع المسعفين المدنيين في سوريا جائزة الأوسكار عن فئة أفضل فيلم وثائقي قصير، وذلك في الدورة 89 من الجائزة التي تتواصل فعالياتها في هوليود، عاصمة السينما في العالم.

ويعالج الفيلم  قصة رجال الدفاع المدني السوريين الذين يتطوعون لإنقاذ المدنيين أثناء وبعد قصف النظام السوري وروسيا جراء الحرب في سوريا.

وكان مدير منظمة "الخوذ البيضاء" رائد الصالح والمصور خالد الخطيب سيحضران الحفل بعدما حصلا على تأشيرتين للسفر إلى الولايات المتحدة، لكنهما قررا عدم ترك عملهما بسبب كثافة غارات النظام السوري على بعض المناطق السورية.

وفي بيان منفصل، قال صالح "لسنا سعداء بما نقوم به. نحن نمقت الواقع الذي نعيش فيه. ما نريده ليس الدعم للاستمرار ولكن الدعم لإنهاء هذا العمل" آملا أن "يدفع الفيلم وهذا الاهتمام العالم إلى التحرك لوقف إراقة الدماء في سوريا".

وأضافت الصالح في مؤتمر صحفي سابق أن "الخوذ البيضاء من بين أكثر الأمور الإنسانية إلهاما، وشرف كبير المشاركة في منبر عالمي يعرض عملهم الذي يفوق الوصف.. في هذه الأوقات المضطربة تعد قصتهم إحدى أشد القصص تأثيرا في جيلنا".

وأهدى خالد الخطيب، وهو المسعف الذي التقط مشاهد الفيلم، الجائزة إلى "متطوعي الخوذ البيضاء وجميع الناس الذي يعملون حول العالم من أجل السلام".

جدير بالذكر متطوعو المنظمة قبل اندلاع النزاع خبازين، وأطباء، ونجارين وطلابا، لكنهم اختاروا الانضمام إلى صفوف الدفاع المدني، مخصصين وقتهم لتعقب الغارات والبراميل المتفجرة بهدف إنقاذ الضحايا.  بدأوا يعرفون بفضل أشرطة الفيديو المؤثرة التي تناقلتها شبكات التواصل الاجتماعي وهي تظهرهم يهرعون بعد حدوث عملية قصف لانتشال الناجين ولا سيما الأطفال من تحت ركام الأبنية المهدمة، وقد قتل 142 منهم منذ انشاء المنظمة.

Print Article